المغرب ميزانية الدفاع لسنة 2016

المغرب ميزانية الدفاع لسنة 2016

3.3 مليار دولار ( 32.6 مليار درهم ) لوزارة الدفاع المغربية

قررت الحكومة المغربية تخصيص ميزانية للدفاع لسنة 2016 تقدر ب 3.3 مليار دولار

بزيادة قدرت ب 2.25% مقارنة بالسنة الماضية 2015

و بزيادة قدرت ب 32 % مقارنة بسنة 2010

و حسب توقعات بعض مراكز الدراسات فإن المغرب سيزيد كل سنة نفقاته العسكرية بحوالي %3.7 سنويا*

و هناك مجموعة دول يتوقع أن تزيد نسبة ميزانية الدفاع بنفس النسبة كل سنة : مثل الكويت، كولوميا، ماليزيا، سنغفورة *

ولكن من الممكن إعتبار أن ميزانية المملكة المغربية في الدفاع سوف تعرف تغييرات مضطردة لعدة أسباب جيوسياسية و إقتصادية.

يقال مثلا أن السعودية خططت للتعاون في شراكة مع المغرب للقيام بمشاريع صناعية عسكرية في المغرب ، وأن المغرب هو سابع دولة تلقى الدعم العسكري و الإستثماري من السعودية.

كما أن المغرب عقد صفقات مع كل من الشركات التالية  Thales, Safran, Airbus , Bombardier للإسثتمار في مجال صناعة الدفاع بالمغرب​.

كما يقال أن المغرب طلب نقل تكنولوجيا طائرة  C295، لصناعتها محليا.

avion-maroc-army

رغم أن المغرب دولة فقيرة جدا، إلا أنه يعتمد على تطوير قطاع الدفاع مثل باقي الدول في التحالف الإسلامي، نظرا لعدة صراعات في المنطقة التي يمكن أن تجر الجميع إلى حرب كبيرة.

كما أن المغرب يبحث إلى تطوير بلده عسكريا من أجل ضمان وحدة البلاد، لأنه يعاني منذ الإستقلال عن إسبانيا و فرنسا من صراعات خطيرة، حيث أن سبتة و مليلة و كل الجزر المحيطة به محتلة من طرف إسبانيا، و المشكلة الأكبر هي قضية الصحراء المغربية التي تسببت في فضل إتحاد المغرب العربي، و إغلاق الحدود مع الجزائر، لأن الأخيرة تصر على تفكيك المغرب و تكوين دولة الصحراء الغربية عن طريق البوليزاريو وهم مرتزقة في تندوف في صحراء الجزائر !

إضافة إل قضية السباق نحو التسلح بين الجزائر و المغرب هناك قضية الإرهاب، التي هي في الحقيقة سبب واهي غير حقيقي لكن كل الدول تبرر أي تغيير عسكري على أنه لمحاربة و الإرهاب…

و في الحقيقة المغرب ينهج منهج الصداقة و عدم إثارة الفتن، و لا يريد إعتبار إسبانيا و الجزائر عدوتان.

3.3 مليار دولار ليس بالمبلغ الكبير مقارنة بالجارتين إسبانيا و الجزائر، و لا تساوي شيئا مقارنة بحوالي 50 إلى 80 مليار دولار لكل من السعودية و روسيا، و 582 مليار تقريبا للولايات المتحدة الأمريكية !

لكن يتم أخذ بعين الإعتبار الناتج القومي المحلي للمغرب، و في هذه الحالة سنجد أن النسبة عالية وليت بالسهلة، أخذا بعين الإعتبار مصاريف الدول الأخرى و قضية الأزمة الاقتصادية التي في الحقيقة عصفت بكل الإقتصاد العالمي.

فالمغرب لا يستطيع ضمان التقاعد للموظفين في القطاع العام الذين لا يزيد عددهم عن 900.000 موظف ! بينما يرزح الأغلبية في فقر مدقع، حتى أن بعض العائلات متوسطة أحال أصبحت تحس بالأزمة !

لكن بعض الخبراء لا يحبون الأرقام المتشائمة ويقولون أن المغرب يستطيع تدريب أموره لكن بالتخطيط الجيد و العمل الدؤوب بعيدا عن القلاقل و الفتن، لهذا المملكة المغربية تبحث عن الاستقرار دائما و تعمل بهدوء.

أحد المصادر :Frost and Sullivan*

02:04:13 . 2016-02-21 . بنقدور نبيل

Related Post

shortlink رابط مختصر:
About بنقدور نبيل 2927 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .

اترك رد