هل روسيا تستطيع تدمير العالم الإسلامي ؟!

هل روسيا تستطيع تدمير العالم الإسلامي ؟!

غباء بوتين و توجه روسيا نحو الهاوية

منذ وصول بوتين للسلطة وهو يقوم بإتخاذ قرارات خطيرة جدا و غير مقبولة لا تهدد فقط المسلمين ، بل كل العالم بما فيها بلده روسيا نفسها !

و للأسف قبل وصوله للسلطة كان له منافسين إستطاع إبعادهم، هاؤلاء المنافسين أقل خطورة و ضرر، و منفتحون على الحوار.

و ما أن وصل بوتين للحكم حت حيكت خطط تبقيه في السلطة لأطول مدة ممكنة، حيث أصبح أكبر و أقوى دكتاتور في المعمورة حاليا !

حتى عندما ترك ديميتري ميدفيديف في الحكم كان بوتين مثل خياله و ضله ملتصقا به و كأنهما أخوان سياميان ملتصقان ! فميدفيديف هو صديق مقرب لبوتين ! وقد تركه يحكم لولاية واحدة لكي يدعي بوتين انه ديمقراطي يحترم القانون الروسي، فلم يكن يريد إختراق القانون الروسي الذي يمنعه من الترشح لولاية ثالثة ! لكن عبر على أنه سيعود للحكم وهذا ما فعل بالضبط.

يدعي بوتين أنه زاد الإنتاج القومي المحلي لروسيا، و أن روسيا تطورت لأنه قضى على 50 % من البطالة … وهو يف الحقيقة كبر الفارق بين الأغنياء و الفقراء، و سيطر على الإعلام داخل روسيا، بل و نشر إعلامه في العالم عن طريق شراء صحفيين و كتاب و نقاد في العالم، خاصة الذين يعتقدون أن روسيا ستوقف ظلم أمريكا التي ترسخ نظام عالمي جديد بالقطب الأوحد، مثل ما قال ” آلان سورال” التي إشترته روسيا و إيران بالمال ( وفضحه صديقه القديم المنفصل عن جماعته المسلم السني من أصول جزائرية محمد المعلق في فرنسا) ، إضافة إلى جرو روسيا الوفي المصري الذي درس و كون يف روسيا أشرف الصباغ و الذي ينشر مقالاته المسمومة ضد تركيا و الإسلام السياسي و السعودية بخبث في مواقع عديدة منها روسيا اليوم !

 كما دعم شيعة فرنسا و بلجيكا، مثل بسام طحان الرافضي الذي قلب كل الحقائق في فرنسا وله محبين و يتم إستقباله في وسائل الإعلام الفرنسية ! و دعم إعلام إيران و فتح قنواة روسية ناطقة بعدة لغاة … وهكذا لثاني مرة تقوم روسيا بحرب عالمية باردة ثانية و بروباغاندا إعلامية روسية لم يسبق لها نظير أقوى من الفترة الإتحاد السوفياتي.

هذا بوتين بعد أن قام بحملات إعلامية قذرة و كاذبة فيها تهديدات ضد العرب، المسلمين السنة، و تركيا ! يدعي كما قلنا سابقا أنه بطل قومي طور بلده ! إعتقد أن حدوث نوع من الإنفراج الاقتصادي يضمن له القدرة على تهديد أوكرانيا و تركيا و السعودية و قطر … فلم يتخوف من ظهور مشاكل مع أوكرانيا التي يحتاجها، لأنه يمرر و ينقل جزب من الغاز في أوربا عن طريق أوكرانيا، كما أن أوكرانيا لا تعترض وجود قواعد عسكرية بحرية روسية “خطيرة” قربها، كما أنها لم تعترض أثناء إنهيار الإتحاد السوفياتي بتسليم أغلب القنابل النووية و الصواريخ إلى موسكو. كما أن أوكرانيا لها مصانع قديمة توفر السلاح إلى روسيا !

فقام بوتين بموقف غريب في محاولة منه للتوسع لتكوين إمبراطورية ضخمة، لأنه تمكن من التحكم في سوريا، و إيران تخضع له و هي تحاول السيطرة على العراق و سوريا و لبنان و أفغانستان و اليمن !

نعم بوتين ساعد إيران على إحتلال خمس عواصم مسلمة أربعة منها عربية ! وينتظر تدمير السعودية و تركيا للتوسع و ذبح أهل السنة !

بوتين هدد أثرياء روسيا و تحكم في أموالهم و سجن بعضهم لفترات، مما يعني أنه يتحكم في كل شيء، بل و أعاد إدخال أسلحة و خدمات عسكرية خرجت من الخدمة. مما يعني أنه ينوي القيام بشيء ما أكبر مما يتوقع النقاد و المتتبعون للساحة السياسية !

مواقفه الغريبة هي عدائية تجعله يكثر أعداؤه و مشاكله التي يمكن أنها ستعود بالخسارة على الشعب الروسي و ستتسبب في إنهيارات لحلفائه.

و يبدو أنه يقود روسيا إلى الهاوية، وهل هذا سيقوده إلى السقوط هو شخصيا !

ومع نهاية فترة حكمه الحالية في 2018 سيكون بوتين قد حكم لثمانية عشر عاما وقد يستمر في الهيمنة على روسيا لسنوات قادمة.

الجرائم التي إرتكبها بوتين :

  • تحويل أوكرانيا، تركيا و كل دول التحالف الإسلامي إلى عدوة.

  • إحتل سوريا رسميا، وهو يشارك “جروه” المطيع بشار في قتل الشعب السوري.

  • سلح الأكراد الذين تحولوا رسميا إلى مرتزقة، وتم تسليحهم و دفعهم من طرف بوتين للتسبب في مشاكل لتركيا من بينها تقسيم تركيا بنزعة إنفصالية ليست في محلها، أو على الأقل القيام بعمليات إرهابية داخل تركيا ! كما يقوم بوتين بتشجيع الأكراد على التوسع جنوبا و السيطرة على أهم المدن مثل حلب !

  • هدد بوتين السعودية رسميا عدة مرات !

  • هدد بوتين و ميدفيديف بإعلان حرب عالمة ثالثة !

  • قام بوتين بقصف التركمان العزل في شمال غرب سوريا.

  • تسبب منذ عقود و قبل الثورة بطبع الليرة السورية و التحكم فيها و في التضخم و تدمير إقتصاد سوريا !

  • حاول بوتين تكوين دويلة علوية رافضية في شمال غرب سوريا. مما يعني أنه يهدد حدود تركيا، و يحرم السوريين من الإنفتاح على البحر، و يقوم بتطهير عرقي ضد التركمان و السوريين العرب السنة في تلك المنطقة ، لهذا يكثف الطلعات الجوية و يقصف المدنيين بشكل غير مسبوق.

  • حاول تشجيع الأكراد في الإنتشار في كل شمال سوريا على الشريط الحدودي مع تركيا، و تشجيع جيش بشار و إيران و حزب الشيطان (لحسن زميرة) للسيطرة على كل الشمال لكي يحرم تركيا و كل التحالف الإسلامي من تكوين شريط حدودي آمن، لإسعاف الجرحى، و تكوين مستشفيات ميدانية، و ضمان أمن تركيا، و لتفادي اتصادم مع طيران روسيا مع القواعد الأمريكية و التركية المتواجدة بالقرب من الحدود .

  • عاد للتحكم في الشيشان بطريقة إرهابية، حيث إختار موالين له من الصوفية الغلات و الفرق الغريبة الشاذة التي لا تمت للإسلام بصلة، مقابل قتل العديد من الشيشانيين، للسيطرة على البترول و لمحاربة الإسلام.

  • كثف التواجد العسكري في البحر الأبيض المتوسط و البحر الأحمر و بحر العرب ، و مرر عدة فن حربية في قناة السويس، التي ممكن أن تهدد يومنا الأمن القومي لمصر التي هي في وضع محرج !

  • أعلن الحرب ضد أوكرانيا، و إحتل أجزاء شرق أوكرانيا بما فيها شبه جزيرة القرم في الجنوب و التي تحتوي على أهم ميناء عسكري لأوكرانيا ! و قتل عددا من الأوكرانيين بمن فيه التاتار المسلمين المناهضين له، و إعتبر منظمتهم إرهابية.

  • أوقف تصدير الغاز لتركيا، مما جعل تركيا تحاول تعويض ” العقوبات الاقتصادية” الروسية عن طريق الإنفتاح على الدول المسلمة كلها، و أوكرانيا و بلغاريا … منها أن تركيا عقدت عقدا مع قطر لتعويض إيقاف الغاز الروسي.

  • إدعى أنه ما زال صديقا للخليج و مستعد لبيع أسلحة مهمة ، بينما الخليج إضطر إلى شراء أغلى الأسلحة في أسرع وقت ممكن من الغرب، خاصة بريطانيا، إيطاليا، فرنسا و أمريكا ( وهذه النقطة هي مهمة، لأن بوتين يقصد حرب إستنزاف، و تأخير تطبيق العقود التجارية العسكرية بالمماطلة و ببيع أسلحة مشكوك فيها معدلة … ) كما أن هديدات روسيا تمثل تناقض في المواقف ضد الخليج، لهذا الخليج يحاول تشجيع مصر على تغييرتبعيتها لروسيا …

  • مبعوث بوتين في الأمم المتحدة كان قد هدد بإزالة قطر من الخارطة ( وهذا إرهاب حكومي روسي ).

  • تهديد بوتين لكل أوربا بصواريخ إسكندر و بمنظومة صواريخ متنوعة أخرى، مثل S400 .

  • نشر منظومة صواريخ في إيران و العراق و سوريا لتهديد المسلمين في الخليج و تركيا !

بعض النتائج السلبية التي حققها بوتين :

1. حقق بوتين أرقاما سيئة لشعب روسيا عكس ما يدعي المطبلون له، منها التفاوت في الثروة هو الأسوء عالميا في روسيا، وتحتل البلاد المرتبة 132 في الديمقراطية والمرتبة 136 في الفساد والـ 148 في حرية الصحافة والـ 151 في متوسط العمر المتوقع. (حسب أرقام منظمات في سنة 2015).

 

2. إنتشار المخدرات و مافيا مسلحة عنيفة في روسيا.

 

3. منع حرية التعبير و القضاء على المعارضة.

 

4. تحولين أعضاء المخابرات ” الكا جي بي KGB ” و إرهابيين قاموا بتفجيرات في روسيا لفقوها للشيشانيين إلى أغنياء !

 

5. تضرر إقتصاد روسيا من إنهيار البترول في بداية 2016 إلى حدود فبراير 2016 ( و السعودية فتحت ذراعيها للحوار مع بوتين لتقليل الاضرار و بتقليل تصدير براميل البترول كي يعتدل ثمن البرميل الواحد !).

 

6. سقطت عملة روسيا ” الروبل” وغرقت في الأعماق !

 

7. إنكمش الاقتصاد و زاد التضخم، و وكانت بعض المصارف تتعامل بالدولار بدل الروبل ! و تضررت العائلات الفقيرة كثيرا.

وقد إعترف بوتين باللأزمة الاقتصادية في بلاده، و أيضا إعترف أنه سيسلم أسلحة S300 لإيران و أنه لم يترك القرم لأوكرانيا رغم غضب أوربا، مع غضب المسلمين جعلت روسيا في عزلة !

“من بين ما قاله في خطاب في بداية 2016 هدفنا هو ان نجتاز هذه الفترة باقل الخسائر”. وتابع “هل هذا ممكن؟ نعم ممكن”.

الآن سؤالنا هو، مذا  يريد بوتين؟! و لمذا يحرص على حرب إستنزاف ضد الدول المسلمة؟! وهل هو مستعد أن يشعل حربا عالمية ثالثة بداية بحرب ضد التحالف الإسلامي ؟! هل هو قادر على إستيعاب المسلمين داخل روسيا، وهل يضمن إستقرار الشيشان، و هل يضمن عدم غضب المسلمين داخل روسيا خاصة التاتار المسلمين ؟! هل يستطيع تحمل العزلة الدولية و العقوبات الاقتصادية الغربية ؟!

هل يمكنه كثاني أقوى دولة عسكريا أن يحارب أكثر من 20 إلى 36 دولة لوحده ؟! (لم يتم إحتساب كل الدول المسلمة التي تصل إلى 60 دولة …فقط الدول النشطة في الحلف الإسلامي و أوكرانيا !).

هل يمكنه القيام بحرب ضخمة ضد المسلمين و يضمن فيها تصديرهم الآمن للغاز و البترول ؟! علما أن الروس يعيشون بموردين فقط وهما : تصدير الأسلحة و تصدير الطاقة ( البترول و الغاز ) !

هل في حرب كبيرة يضمن أن لا تتسلل غواصات نووية أو سفن في إحدى الحدود الروسية مثل شمال روسيا حيث الجليد ذاب ؟!

هل تكفيه الأسلحة الصدئة السوفياتية ؟!

هل يستطيع التحكم و مراقبة كل الحدود الروسية الكبيرة جدا للغاية و المعقدة ؟!

هل يستطيع التغلب على المسلمين وبلده خسرت حربا بضربات موجعة من أفغانستان ؟!

هل يمكن لبوتين أن يهزم 800.000 مليون مسلم سني تقريبا ( دون ذكر أن إجمالي المسلمين حوالي مليار و نصف ) !

جروه ديميتري ميدفيديف فتح فمه و طرح تقريبا نفس الأسئلة على العرب، قائلا هل تستطيع الدول العربية تحمل حرب طويلة شاملة هي حرب إستنزاف ؟!

و جوابي هو الأسئلة التي ذكرتها ! هل يمكن لروسيا تحمل حرب طويلة أو قصيرة دون تضرر روسيا ؟!

هل الدب الروسي يخزم أسود و صقور الإسلام !

مستحيل ( الله معنا فمن معكم)

 

الرابط المختصر http://wp.me/p4MLXp-1l4

15:45:00 . 2016-02-18 . بنقدور نبيل

About بنقدور نبيل 3338 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .

اترك رد