نهاية العمالة الأندونيسية في الخليج

الحالة الإجتماعية للخليجيين غريبة، فهناك عمالة أجنبية منها الغير مسلمة ولها تقاليد مختلفة و يصفها لابعض بالبدون، و آخرون يسمونهم بالعبيد !

و يكون الأجانب 80 % من سكان الخليج ! ممكن أن الرقم مبالغ فيه ولو أنه رقم رسمي، إلا أنه مخيف و فيه تهديد للأمن القومي و للتركيبة البرشية المسلمة السنية !

حصلت الكثير من المشاكل خاصة مع العمالة الأندونيسية، رغم أنهم مسلمون سنة يحبون العرب !  منها جرائم و إنتحار و إعدامات، لطخت صورة العلاقة بين السعودية و أندونيسيا مثلا !

و صرخ البعض منتقدا شركات جبل العمالة، حيث أن بعض الشركات بعد تمحيص فيها نجدها و كأنها تتاجر بالبشر !

كتب بعض السعوديين ساخرين من الوضع الغريب، قائلين أنه بعد رحيل العمالة الأندونيسية ستبدا لأول مرة لامرأة الحليجية بالعمل ، غسل الأواني و تغيير حفاضات اللأطفال و تنظيف البيت و الطبخ …

في كل عائلة خليجية تجد عامل أجنبي ! و العدد كبير جدا و غير عادي !

حاول السعوديون و كل الخليجيين في الكويت و الإمارات محاولة إصلاح الوضع، و حاول الإعلام الخليجي عدم تكبير الموضوع و عدم جعل الحبة قبة، لكن إعلاميون أندونيسيون صرخوا ضد الإعدام خصاة قصة خادمتين تم إعدامهما في أسبوع واحد، و رغم أنهما مجرمتين، فواحدة قتلت ربة المنزل، و الأخرى قتلت طفلة ! إلا أن غضب الشارع الأندونيسي كان كبيرا.

مشاكل كثيرة في التنظيم في نقل العمالة ، وعملها و عودتها !

كل هذا جعل الحكومة الأندونيسية توقف مؤقتا إرسال عمالة أندونيسية للسعودية، ثم بعد ذلك يبدو أن القرار أصبح نهائي وليس مؤقت.

من الممكن أن يعتقد البعض أن إنقطاع العمالة الأندونيسية سهل و لا مشكل في ذلك، لكن لقد لقد أعرب البعض عن تشاؤمه، لأن إختفاء العمالة فجأة يوقف مصالح الشركات في الخليج بشكل فجائي.

و ممكن أن الفيليبين ستحاول زيادة عدد مغتربيهم للتوجه للخليج تعويضا أو إستغلالا لغياب العمالة الأندونيسية، و تعد الجالية الفيليبينية هي الأكبر في العالم ، حيث أن أكثر من عشرة ملايين فيليبيني يعيش خارج بلده.

يجب على المسؤولين في الخليج مجارات كل هاته التغييرات الفجائية، و القدرة على إصلاح أوضاع العمالة مع تشجيع عمل الشباب الخليجي للتقليل من البطالة التي وصات في السعودية مثلا إلى 11 % وهو رقم كبير و ليس سهل.

يصرخ البعض قائلا، ليس من لاعيب على الشباب الخليجي العمل في وظائف صغيرة متواضعة. و يقول أخرون أن على المرأة الخليجية الإعتناء بأسرتها بنفسها. وهذا صحيح.

لكن لو إضطر الخليجيون لجلب عمال أجانب فغعليهم معرفة أن دول مجاورة متحمسة لإيجاد عمل لمواطنيها مثل مصر، المغرب، تونس، سوريا، العراق …

على كل حال يبدو أن البترول قادر على تغيير عادات الناس، و السنوات القادمة عندما تحرق آخر قطرات البترول، سنجد الدول العربية قد تغيرت كليا.

أما الخبر حول توقف العمالة الأندونيسية، فمن الممكن أنه توقيف تصدير العمالة الأندونيسية هو فقط توقيف للسعودية و ليس لكل الدول، وهو مؤقت خاص بالخادمات. في إنتضار الجديد.

 

بنقدور نبيل . 2016-01-27 . 13:45:30

Related Post

shortlink رابط مختصر:
About بنقدور نبيل 3201 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .

اترك رد