فضائح العلمانية 03 : جرائم بن علي

 

فضائح العلمانية 03 : جرائم بن علي

بن علي الذي ورث السلطة بالقوة من بورقيبة، هو صهيوني مجرم، حاقد على الإسلام و المسلمين، يكرر مليون مرة في حياته كلمة ديمقراطية و حقوق إنسان، و هو في الحقيقة مجرم و حقوق الإنسان بريئة منه.

تنوعت جرائمه، وكانت أغربها:

– الصلاة في المسجد جريمة. حيث كانت الشرطة و المخاربات تراقب أي شخص منتظم في صلاته، خاصة صلاة الفجر مثلا. فقد منع صلاة الفجر للشباب إلا ببطاقة ممغنطة وتصريح من الحكومة.
– الحجاب جريمة، حيث أمر الشرطة بتعرية المحجبات في الشارع !
– كتب ابن تيمية قرينة اتهام بالارهاب لا تقبل الدحض.
– أسطوانة إسلامية أو أي شيء ديني في المنزل يعادل حيازة المخدرات.

– قتل مجموعة مواطنين أبرياء، فقط لأنهم مسلمون يمارسون دينهم بإنتضام.

– سجن و قتل المعارضين.

– سرقة المال العام، لصالح الحركاة العلمانية، و لصالح عائلته التي كانت عصابة بكل ما للكلمة من معنى.

و من بين الغرائب، أنه كان يخبيء الكثير من الأموال في جدران قصوره !

– منع مجموعة جرائد و مواقع صحفية، و إيقاف الكثير من الصحافيين النشطاء سياسيا. مثلا: إغلاق مكتب قناة “الجزيرة” بتونس، وحجب موقعَي “youtube” و”dailymotion”.

– إعطاء تصاريح لأحزاب غير فاعلة، لها نشاط  ضئيل جدا، مثل حزب الخضر الإشتراكي، و الإتحاد الإشتراكي.

– حصار و مطاردة  حزب النهضة الإسلامي.

– أصبحت البلاد في عهده دولةً رأس مالية يتحكَّم فيها الذين يتحكمون في البلاد، وهم 3 عائلات: “الطرابلسي” وبن عياد” وبشكل ضئيل “بن بدر”، وجميعها متصاهرة، ولديها ميليشيا خاصة.

– فتح المجال للعلمانيين للإستهتار بالدين و سب الإسلام علنا بكل حرية، مقابل قمع المسلمين.

– شنَّ العلمانيون بقيادة الديكتاتور بنعلي حربًا تستهدف دميةً محجبةً تشتهر باسم “فلة”، ودهمت قوات الأمن عددًا كبيرًا من المحالِّ، وصادرت كل الأدوات المدرسية التي تحمل صورها، بزعم أنها تحمل “دعوة للباس الطائفي” !

– إستعمال قوانين محاربة الإرهاب لضرب النقابات والمحتجِّين والشباب ممن يشتبه في تأييدهم للتيار الإسلامي.

– من بين أبشع الجرائم ما صرح به التونسيون من بينهم محمد عز الدين غراد ، حيث قال أن الكثير من السجناء تعرضون للتعذيب، و تم إرغامهم على ممارسة اللواط، كم تم إغتصاب النساء ختى كبيرات السن في السجون.

الغريب أن من ين الأمور المحبب عند العلمانيين هي الشذوذ الجنسي و التعري، لديهم مشاكل ما تحت الحزام منذ ظهورهم، يتشبهون بقوم لوط وعاد !

– هرب هو و زوجته ليلى الطرابلسي إلى أوربا و لم يتم قبولهما، فإضطرا للجوء إلى السعودية، المصيبة أنهما هربا  بكمية كبيرة من الذهب.

-من بين ما حدث في القصرين أيام الثورة… إلقاء قنابل الغاز على حمام ليخرج النساء عراة الى الشارع…اغتصاب الذكور في مراكز الامن…قتل متعمد من قبل قناصة النخبة..قتل المتظاهرين و كل من يريد ان يعينهم…مجزرة و رغبة كبيرة في الاهانة و الاذلال..بن علي اعطى الأوامر بقصف القصرين وتالة بالقنابل 

هذه هي عورة العلمانية، قبيحة و تنة

ben-ali-islam
نسخة من تقرير سري لوزارة الداخلية التونسية حصلت عليها الدولية يتحدث عن ضبط فتاة محجبة و هي تؤدي واجباتها الدينية بانتظام
بنقدور نبيل 20:37:48   2014-12-26
تحديث 15:57:38 . 2016-04-13

Related Post

shortlink رابط مختصر:
About بنقدور نبيل 2696 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .

اترك رد