فسخ عقد مسترال و صناعة حاملة طائرات خاصة

قررت روسيا فسخ عقد مع فرنسيا يتضمن شراء حاملتي طائرات نوع ميسترال mistral .

و قررت روسيا بدل ذلك التسريع بصناعة حاملتي طائرات، واحدة بالطاقة النووية تبلغ 80 عقدة في   السرعة، و تحمل مابين 70 إلى 85 طائرة حربية، بينما الثانية هي حاملة الطائرات الغير نووية تعمل بالوقود و تحمل فقط نصف الأولى يعني حوالي 55 طائرة.

لا يعرف السبب وراء تراجع روسيا لشراء الميسترال الفرنسية، وما هي تكاليف فسخ العقد، وما هي تفاصيل الشراء و الصيانة و التدريب.

الكثير من الإعلاميين الفرنسيين حاولوا توضيح التفاصيل لكن يبقى الشك في صحة المعلومات.

حسب التقارير الرمسية فإن فرنسا حاولت بيع حاملتين للطائرات ميسترال ب 949,7 مليون دولار، تكاليف الصيانة و التدريب التي تصل إلى حةالي 45 مليون دولار داخلة في ثمن الشراء الأصلي.

كما أن هناك نوع من الحضر و الرقابة و القوانين التي تقنن تجارة الأسلحة، و صرح الفرنسيون أن فسخ عقد روسيا هو مربح لفرنسا، و لا يمكن تصديق هذا التصريح الغريب، لأن فرنسا أعادت كل الأموال للروسيين، و قد صرح أحد الفرنسيين المفاوضين أن روسيا لم تبدي جديتها، فقد كانت دائما مترددة.

روسيا قررت أن تسرع في صناعة سفنها العسكرية و تطوير البحرية بشكل كامل، بل تطوير كل المسادين العسكرية، بما فيها القاطرات الحربية التي تتنقل على سكك الحديد، حيث سيتم إعادة تأهيل و تصميع القاطرات الحربية التي خرجت من الخدمة. 

وهذا يبين عن نية روسيا لعب دور الشرطي الأمريكي و تدخلها في منطقة الشرق الأوسط بشكل قوي !

 

425355c9c5fcc46188bc038b4583la-russie-presse-la-france-de-se-decider

بنقدور نبيل . 13:18:30 . 2016-01-10

About بنقدور نبيل 3328 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .

اترك رد