تقارب تركي أوكراني ضد روسيا !

 

تقارب تركي أوكراني ضد روسيا !

توصلت أنقرة بطلب رسمي من حكومة أوكرانيا بالتعاون لإيجاد حلول لمشكلة الإنفصاليين في شبه جزيرة القرم، و طبعا في بضعة أيام سارع الحكومة التركية بإرسال داوود أوغلو و ممثلين مهمين للحكومة التركية إلى أوكرانيا.

فقد دعا وزير خارجية أوكرانيا “باولو كليمكين” لإجراء محادثات دولية واسعة من أجل حل أزمة شبه جزيرة القرم التي إحتلتها روسيا وضمتها إلى أراضيها بطرق غير شرعية، مصراً على وجوب مشاركة تركيا في هذه المحادثات.

جاء توقيت إتصال أوكرانيا بتركيا رسميا كرد سياسي ضد روسيا التي تهدد أوكرانيا، و مؤخرا تريد الإنتقام من تركيا لإسقاطها طائرة عسكرية روسية، فقامت روسيا بقصف المدنيين و منهم التركمان و ثوار سوريا خاصة في حلب !

تركيا بينت مسبقا وقوفها مع أوكرانيا، بل فيما بعد أكد داوود أوغلو أن تركيا ستدعم أوكرانيا بالمال و العتاد العسكري.

وقد صرح الأوكرانيون أنهم حاولوا حصار شبه جزيرة القرم لتضييق الخناق ضد الإنفصاليين بالداخل، لكن الأوكرانيين لم يستطيعوا النجاح في الحصار البحري نظرا أن العملية تحتاج عددا هائلا من السفن، لهذا و دون إحراج تركيا و بطريقة لبقة تم توجيه طلب رسمي لحلف الناتو لمساعدة أوكرانيا في مراقبة حدودها البحرية، وهذا يعني ان أي سفينة عسكرية آتية لدعم أوكرانيا يتمر بمضيق البوسفور التركي (روسيا و أوكرانيا شمال تركيا مفتوحة على البحر الأسود).

والذي تمنى تدخل الناتو ليست أوكرانيا مباشرة بل “مصطفى جميلوف” رئيس ما يسمى بـ”مجلس تتار القرم”.

لكن وجب معرفة ان تركيا لا تستطيع إرسال أسلحة صنعتها دول حلف الناتو لأوكرانيا دون موافقة حلف الناتو، ماعدا إذا أرادت تركيا إرسال أسلحة صنعتها بنفسها إلى أوكرانيا.

أثناء خطاب “داوود أوغلو” في أوكرانيا صرح تصريحات قوية تبين غضب الساسة الأتراك لمواقف روسيا،  حيث تم إعتبار روسيا دولة إرهابية تقتل المدنيين في سوريا.

الإعلام الروسي و منه الناطق باللغة العربية، قام بحملة ضد تركيا فيها تصعيد للنزاع التركي الروسي، و فيها إستهزاء بمواقف أردوغان و داوود أوغلو !

التقارب التركي الأوكراني كان واقعيا و منتظرا و تعرف ذلك روسيا جيدا، فكل الدول التي تعاديها ستقف صفا واحدا ضد الدب الروسي.

 وهذا التعاون التركي الأوكراني صفعة سياسية و إقتصادية و عسكرية إستراتيجية تغضب كثيرا روسيا.

طبعا السفير الأوكراني في تركيا سبق (منذ اشهر سابقة)  و أن وقف مع تركيا و الشعب السوري، و لم يقتصد في كلامه بل وجه هجوما واضحا يدين فيه القصف الإرهابي الروسي ضد الشعب السوري، فقد إنتقد السفير الأوكراني “سيرخي كورسونسكي” ، دعم روسيا للنظام السوري الذي “قتل الآلاف من شعبه”، منوهاً إلى أنّ روسيا تتحرك بمعزل عن القوانين الدولية، وأنها ستتحمل نتائج تصرفاتها في سوريا.

وقد سبق و أن إلتقى رئيس أوكرانيا “بيترو بوروشينكو”  مع رئيس تركيا “رجب طيب أردوغان” يف قمة المناخ بباريز، وقدم الرئيس التركي دعوة لأوكرانيا لزيارة أنقرة للتعاون، فتم التخطيط للقاء في مطلع سنة 2016، وحدث هذا الآن حيث إلتقت الحكومة التركية بالأوكرانية و تم تحقيق تعاون في عدة مجالات، منها تسليم معونة تركية لأوكرانيا بالإضافة لدعم عسكري، كما أن أوكرانيا وقفت مع تركيا عندما أسقطت الطائرة الروسية، ووقفت مع الشعب السوري، و نددت بتدخل روسيا، كما فتحت تعاون تجاري لفك الحضر الاقتصادي الذي تحاول روسيا تطبيقه ضد تركيا.

و التعاون التركي ليس فقط مع أوكرانيا، بل هناك تعاطف التاتار المسلمين في أوكرانيا و روسيا مع تركيا، دون أن تقوم تركيا بأي شيء لتحفيزهم، كما أن هناك إتصالات منذ 2015 إلى يومنا هذا مع بلغاريا على الأقل لغلق الأجواء ضد الطيران الروسي العسكري.

لكن الذي تسبب في قلق و غضب تركيا هي وقوف الغرب خاصة أمريكا وفرنسا ضد العمليات العسكرية التركية  التي تمنع الأكراد من التوسع في بعض المناطق منها مناطق قريبة من حلب.

وقد إنتقدت تركيا تسليح أمريكا البعض الجهات الكردية، و زاد الطين بلة دعم روسي لجات كردية لخلق مشاكل لتركيا و التهديد بتفكيكها ! لأن الأكراد موجودون في إيران، تركيا، العراق و سوريا !

يبدو على كل حال أن تركيا تتحرك بنشاط لكبح جماح الإعتداءات الروسية، و تبحث عن أصدقاء حتى لو كانوا دولا غير مسلمة، و ترتبط بعلاقات طيبة و متينة مع السعودية و باكستان و الكثير من دول التحالف الإسلامي. مما جعل روسيا تغضب، لهذا قرر بوتين تسليح الجيش العراقي الشيعي و إيران بأسلحة خطيرة تخلق عدم توازن عسكري في المنطقة !

بينما تبقى دول الغرب تتفرج و تترك روسيا تمارس إرهابها، وكأنها تفرح بدمار كل الدول المسلمة. إلا أن تركيا و السعودية لن تنتظر مساعدة أمريكا و تحاول التسلح و صناعة الأسلحة و حشد الداعمين ضد إيران و روسيا الإرهابيتين.

ukrain-
وزير خارجية أوكرانيا يناير 2016 “بافلو كليمكين”
تقارب-روسي-تركي-أوكراني-ukrain-russia-turkia-turquia-
مضيق البوسفور الإستراتيجي

 

21:14:57 . 2016-02-16 . بنقدور نبيل

About بنقدور نبيل 3338 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .

اترك رد