اليهود يحضرون الحرب العالمية الثالثة بالدليل !1 min read

اليهود يحضرون الحرب العالمية الثالثة بالدليل !

للأسف قمة الذل أن يخطط العدو و نحن نتفرج مثل النعاج، و الراعي هو أمريكا !

اليهود الصهاينة خططوا لعدة أمور، منها إسقاط الخلافة العثمانية، و ضياع فلسطين لصالح اليهود الصهاينة، و خطوا لغسل عقول الناس كما جاء بالضبط في كتاب “حكماء صهيون”، و تحكموا في الإعلام، و نشروا الرذيلة و سخروا من العالم، و إستولوا على ثروات المسلمين بكل سلاسة و هدوء و نحن نغط في نوم عميق ! فالقزم اليهودي يتصل برئيسة ألمانيا ميركل، و بأوباما رئيس أمريكا للقيام بضغط شديد على مرسي لكي يصبح حاكم “كراكيز” و يتم تسليم الحكم لرئيس الوزراء  أو رئيس الحكومة من وراء الستار الذي يخدمهم، و يخدم إسرائيل،  يكون علماني ملحد جاهل بالإسلام، عدو لشيئين: الإيمان و العلم !

رفض مرسي لأنه وطني يحب بلده مصر، فتم إسقاطه و إستبداله بحمار “السيسي”! ففرح اليهود و إرتاحوا، آملين إستمرار الكيان الصهيوني لقرن جديد ! في ظل النظام العالمي الجديد.

خطط اليهود لإشعال فتن الحروب في العالم، و وزعوا الأسلحة، مثل أرسلهم لفيلسوف ميلياردير فرنسي يهودي “بيرارد هينري ليفي” Bernard-Henri Lévy لتوزيع السلاح في ليبيا و في دول أخرى مجانا لخلق توازن في الحروب الأهلية ! بهدف إطالة الحرب و تفرقة المسلمين، مثل تجزئة تركيا عن طريق تسليح الأكراد !

وزع أسلحة على ثوار ليبيا، و ميليشيات الأكراد، و في أوكرانيا و بعض الدول الإفريقية جنوب الصحراء !

ولم يظهر على أنه إسرائيلي بل فرنسي يدعم مطلب الشعوب بالحرية !

المفاجأة أن عدة صور ملتقطة له هي مزورة تم تركيبها و تصويرها في أستوديوهات إحترافية !

هنري ليفي لا يقوم فقط بتوزيع أسلحة حقيقية لبث الفتنة و إطالة الحروب، بل يشارك في ثورات كمراقب متفرج فقط، مثل تواجده في ساحة التحرير مع ثوار مصر لتشويه ثورة 24 يناير ! فيعتقد عبيد البيادة أنهم مع الحق،  وأن ثوار 24 يناير هم خونة و الثورة صناعة إسرائيلية ! بينما العكس صحيح !

و في أحيان أخرى يتدخل فعليا لتغيير القوى في الحروب ! بتوزيع أسلحة مع مشاركة الغرب في التغطية الجوية لتأمين نقل الأسلحة التي لا تساعد على إنهاء الحرب بشكل فعال وسريع، بل تجعل الحرب الأهلية تطول دون نفع حقيقي للسلاح.

و لم يقم بدعم حقيقي لثوار سوريا، لأن هدف اليهود إضعاف المسلمين السنة خاصة المتواجدين حول إسرائيل ! لكن لكي يشوه الثورة تم إلتقاط صور له في أستوديو مع ممثلين يلفون أعلام الثورة السورية و الجيش الحر. وهذا هو الخزي و القهر بعينه.

كل هاته الأمور هي تدخل ضمن مخطط يهودي لإشعال فتيل حرب عالمية ثالثة !

العجيب أهم لم يكتفوا بتوزيع السلاح، بل قاموا بعمليات إرهابية خطيرة جدا، منها مثلا :

تفجيرات خطيرة في المفاعل النووي الياباني، و الذي إعتقد الناس أنه عطل مع تسرب الإشعاعات بسبب التسونامي! بينما إنتشرت إشاعة في الأنترنت مع دلائل بالصور و الفيديو، يبين أن إنفجارا حدث بفعل فاعل ! و بحث البعض في الأمر ووجدوا أن له علاقة بالإسرائيليين الذي لقوا دعما من دول غربية بطريقة ملتوية و غير مباشرة !

نحن لسنا متأكدين من الخبر، ولكن يبدو أن إحتمال ذلك قوي، بل إن البعض صرح بذلك علنا في الإعلام، لكن بما أن الصهاينة يتحكمون في الإعلام فقد تم تغطية مواضيع أخرى تافهة !

و يذكر هذا بعملة إرهابية موثقة و بإعتراف الفرنسيين و العراقيين و اليهود، وهو تفجيرات في ميناء فرنسي ضد معدات مفاعل نووي فرنسي تم التحضير لنقله للعراق لصالح الجيش العراقي في عهد صدام في الثمانينات ! وكانت العملية خطيرة و بحجم كبير، و ممكن أن تؤدي إلى أزمة خطيرة جدا بتسريب إشعاعي و تعريض فرنسا و كل أوربا للخطر !

بل يمكن إضافة قضية مفتعلة خطيرة أخرى، وهي إلقاء و فقدان ثلاثة قنابل نووية واحدة منها هيدروجينية أمريكية قرب سواحل إسبانيا ! حيث أن عددا لا بأس به من الإسرائيليين مجندون في الجيش الأمريكي، و ممكن بسهولة أن يتم خداع الأمريكيين من طرف أعز حلفائهم اليهود الصهاينة !

و لن ننسى قضية الإغتيالات التي تسبب في مآسي. و جهاز المخابرات الإسرائيلي ” الموساد” معروف بذلك عالميا !

 

قرع اليهود طبول الحرب العالمية الثالثة

لكن الذي يدهشنا هي تصريحات يهود إسرائيليين عن إقتراب الحرب العالمية الثالثة !

فبكل بجاحة و أمام أكبر القنواة التلفزية  و الجرائد يصرح بعض أكبر القادة و الساسة اليهود أن الحرب العالمية على الأبواب !

بل و يعطون تفاصيل عن مجرياتها مستقبلا، و يقولون ما قاله  ” البير بايك” في رسالته المشؤومة لصديقه الصهيوني ” مازيني” (هناك مقالة خاصة عن الأمر).

مثلا قالوا أن العرب سيصعقون بضربات خطيرة و مفجعة في وقت قياسي، و لن يكونوا مستعدين لتلاقيها ! و أن حربا ستدور رحاها في الشرق الأوسط،  ثم تتمدد لتصيب كل دول العالم ماعدا إسرائيل.

هنري كيسنجر

لكن كل صهيوني قالها بطريقته و أسلوبه حسب ظروفه الخاصة، فمثلا “هنري كيسنجر” اليهودي الإسرائيلي الأمريكي، الذي قاد أمريكا من وراء الستار منذ عهد الرئيس “ريغن” إلى يومنا هذا، صرح أن إسرائيل و أوربا و أمريكا لها القدرة على الدفاع عن نفسها و صد أي عدوان، خلافا لما سيحصل من أذى لدول العالم الأخرى التي سوف تلقى دمارا، وعلى رأسها المسلمين !

رون شايا

أما أستاذ معلم اليهود الفرنسي الإسرائيلي “رون شايا  Ron Chaya- Israel”، فقد صرح بالحرب بطريقته الخاصة ، حيث شبه إسرائيل بالديك الصغير الضعيف، بينما الدول الأخرى هي ديكة قوية و كبيرة !

يعني تم التحضير لصراع ديكة، كل الديكة تقاتلت حتى الإرهاق وخسرت، فظهر الديك الصغير الضعيف النحيف الإسرائيلي ! خرج من الصراع حيا ! … ثم أضاف الرابان (الرهبان) رون شايا اليهودي، أن رائحة الحرب العالمية الثالثة تشم من الآن، وهي قريبة !

جاك آتالي Jacques Attali

هو إسرائيلي يهودي فرنسي، يتم إستدعاؤه و إستقباله في كل القنواة التلفزية الفرنسية، و كأنه يفهم في كل شيء ! وهو كان المستشار الخاص لرئيس فرنسا ” فرانسوا ميتيران” !

هو أيضا طبل و غنى لحكومة عالمية عاصمتها القدس “المهودة/اليهودية” حسب قوله، يعين أن اليهود يستولون على كل فلسطين و أرضهم من النيل إلى الفرات و عاصمة العالم هي عاصمة إسرائيل ، عاصمة الدجال القدس !

صرح على أن هناك أزمة عالمية إقتصادية خطيرة،  وأن عدة دول ستنهار، و منها أن الصين يشكل خطرا حقيقيا، لأن إقتصاده هش جدا و منهار تماما !

و صرح عدة تصريحات تفيد بأن حربا عالمية ثالثة على الأبواب و أن بعدها سيستغل اليهود الفرصة لحكم العالم.

طبعا تصريحاه كانت منمقة و حذرة لكي لا يزعج و لا يصدم الغرب !

وقد صرح بشكل واضح أن الأحداث الجارية ستقود ختما لحرب عالمية ثالثة صادمة و خطيرة ! في قناة “بي إف إيم” BFM Politique ! و تصريحاته تكررت عدة مرات.

وهو من من ساند صراحة تكوين حكومة عالمية !

 

المتخاذلون المتواكلون !

اهم المسلمون النائمون، الذين لا يتخذون الأسباب، (عكس الرجل الصالح ذو القرنين)، و يتكلون على معجزات مباشرة من الله عز وجل، يقولون ببساطة أن الله عز وجل سيحبط مخططات اليهود، و سنخكم نحن المسلمون العالم، وفقط!

أرد عليهم أن الله يحبط عملهم بشروط، و هي التمكين، و إتخاذ المسلمين الأسباب، أسباب النصر. فالله عز وجل يحبط عمل الكافر عن طريق إتخاذ المسلم سببا.

علينا التحرك و القيام بالواجب، لأي حرب قادمة، لأن اليهود يخططون لقتل على الأقل 4 مليارات إنسان ! فيما يسمى “أوجينيزم” eugenisme ،  وهي عقيدة معاملة البشر و كأنهم حيوانات، و هي إيمان بالإبادة تحت قاعدة القوي يأكل الضعيف مثل الحيونات في عقيدة الداروينية،  وأصلا إبن عم داروين اليهودي هو متبني الأوجينيزم، نظرية تحمل إسمه.

وعدد الذين صرحوا بهذا ليس بقليل !

و القنابل الهيدروجينية الحارقة و النووية المدمرة كافية لتدمير البشرية، لأن قنبلة واحدة هيدروجينية متطورة تعادل ثلاثة ألاف مرة قوة قنبلة هيروشيما مثلا ! ونحن المسلمين من بين أضعف الشعوب في العالم، ليس لدينا دفاع جوي يصد الصواريخ ذات الرؤوس النووية ! عكس أوربا ، أمريكا ، روسيا،  وإسرائيل !

حكوماتنا تستري الخرذة ولا تصنع سوى المعكرونة ! دون أن ننسى أن دولا كثيرة مسلمة ليس لها أنفاق بالإسمنت المسلح لحماية المواطنين ! فالمغرب مثلا لم يجهز نفسه بأي شيء ! و مصر هي أسهل بلد قابل للتدمير بسهولة، لأن الشعب المصري مكدس في دلتا النيل بدون سلاح !

فالله المستعان !

الله عز وجل أخبرنا بالنصر، و لكن النصر هو وعد للمؤمنين الصادقين، وليس لعبيد البيادة و الرقاصات، و العلمانيين و المنافقين عبيد الدرهم !

و الله عز وجل وعد بإحباط مخططات الكفار، و قال أن كيد الشيطان ضعيف، لكن قال أيضا أن العرب سيقل عددهم، و أن الغرب سيكونون أكثر منا عددا ! و أن الأمم ستتكالب علينا،  وأننا سنكون خدم و عبيد الغرب، و أنه سيصيبنا الجوع و المرض و الموت و الهلاك و نساق مثل النعاج من طرف الغرب !

مثل أحاديث صحيحة أخبرنا بها الرسول الكريم محمد صلى اله عليه وسلم عن فتن  الأحلاس – الدهماء – الدهيماء !

و أما قلة العرب و كثرة الروم فهي أيضا مذكورة معروفة :

صحيح مسلم وغيره من حديث المستورد بن شداد ـ رضي الله عنه ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: تقوم الساعة والروم أكثر الناس.

وهذا يفيد قلة العرب بالنسبة إليهم، ولذا قال المناوي: تقوم السَّاعَة ـ أَي الْقِيَامَة ـ وَالروم أَكثر النَّاس ـ وَمن عداهم من الْعَرَب وَغَيرهم بِالنِّسْبَةِ اليهم قَلِيل.

فالعمل و الإجتهاد و التخطيط لحماية الإسلام و المسلمين من فتنة الحرب العالمية الثالثة أمر ضروري، وواجب على الحاكم حماية شعبه، فهو لا يحكم كجبار دكتاتور، بل لكي يحرص على الإسلام و المسلمين !

CNsBUJtWEAEXqky bhl-sul BHL-Libye-Syrie-Israel-Ukraine

Caire. 18 février 2011. EXCLUSIF. Le philosophe Français Bernard-Henri Lévy s'est rendu au Caire du 18 au 21 février. Il a participé à la manifestation sur la place Tharir le vendredi 18 fevrier pour témoigner de sa solidarité avec la révolution Egyptienne. Photos Alexis DUCLOS
Caire. 18 février 2011. EXCLUSIF. Le philosophe Français Bernard-Henri Lévy s’est rendu au Caire du 18 au 21 février. Il a participé à la manifestation sur la place Tharir le vendredi 18 fevrier pour témoigner de sa solidarité avec la révolution Egyptienne. Photos Alexis DUCLOS

Bhl1

BHL en Libye
BHL en Libye

Bernard-Henri-Levy-Kurdistan-8 83085977 5412398-8074356 5175829_attali_545x460_autocrop 3061244 2012-The-End-Of-The-World-Full-HD-Wallpaper

Caire. 18 février 2011. EXCLUSIF. Le philosophe Français Bernard-Henri Lévy s'est rendu au Caire du 18 au 21 février. Il a participé à la manifestation sur la place Tharir le vendredi 18 fevrier pour témoigner de sa solidarité avec la révolution Egyptienne. Photos Alexis DUCLOS

Caire. 18 février 2011. EXCLUSIF. Le philosophe Français Bernard-Henri Lévy s'est rendu au Caire du 18 au 21 février. Il a participé à la manifestation sur la place Tharir le vendredi 18 fevrier pour témoigner de sa solidarité avec la révolution Egyptienne. Photos Alexis DUCLOS

8ea5010e50e3ea8ee098e6add9337ff0 5ceac1ec6f0abf5216a5e0c81c6fbe124fcf545709b54 3ème-guerre-mondiale 2 WW 3 worldwarthreepng une_bhl-650x380 sionevrose sarkozy_france_israel sarkozy_bernard-levi Mise-a-jours-troisième-guerre-mondial mdr Levy-Bernard-Henri-BHL2 levy les-secrets-du-shooting-photo-de-bhl img5371-2 festival-de-ramatuelle_2492813 3eme-guerre-mondiale--حرب-عالمية-ثالثة

 

 

بنقدور نبيل . 2016-01-07 . 18:09:44

About بنقدور نبيل 3508 Articles

فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب …
مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .
رسام كاريكاتير و مصمم جرافيكس و كاتب

33 Views

اترك رد