الهاكر حمزة بن دلاج الذي دوخ العالم !

تم تصنيف الجزائري القرصان حمزة بن دلاج من بين أخطر عشر هاكر في العالم.

و نشر الإعلام العالمي غربي و عربي خبر حكم محكمة أمريكة بالإعدام على هذا الشاب الجزائري الذكي في تقنية المعلوميات الحاسوبية. 

كبر في الجزائر و كان مولعا بالحاسوب و يداوم عليه على الأقل ساعتين في اليوم، و توجه للدراسة في الغرب، وهنا بدأ يصبح ناشط و مهتم بقضايا المساكين و أيضا في نفس الوقت مهتم بأنظمة الحمياة  و كيفية إختراقها.

قالت مصادر صحفية خاصة غربية أن جهاز المخابرات الإيف بي آي FBI أدخل إسم حمزة من دلاج كأحد الهاكر المدجرمين المطلوبين للعدالة ، فأمسكت به السلطات التايلاندية بالتعاون مع الأنتربول ( الشرطة الدولية)، و تم إرساله بأقصى سرعة لأمريكا ، حيث تمت محاكمته. و يعتقد أن المحكمة لم تحكم عليه بالإعدام فعليا، بل هي إشاعة مبالغ فيها تداولتها بالخطأ أكبر وسائل الإعلام و منها الغربية مثل القناة الصهيونية فرانس 24 / france 24 .

و يقال أن الهاكر القرصان هو من النشطاء الذين يستغلون القرصنة في الأنترنت لمساعدة الفقراء مثل الجمعيات الخيرية في فلسطين (حوالي 280 مليون دولار) ، و غيرها.

قام بقرصنة عدة بنوك (2147 بنك)، و أهدى تاشيرات لعدة شباب جزائري للتوجه للخارج بدل البطالة، عن طريق قرصنة مواقع دبلوماسية و قنصليات. و توغل في عدة مواقع أنترنت مهمة جدا و حساسة، منها سرقة مليارات الدولارات (يقال أنها وصلت إلى أربع مليار دولار) !

و أهم شيء أنه قرصن موقع رسمي حكومي حساس لإسرائيل، و أرسل المعلومات إلى السلطة الفلسطينية !

و أعرب الإسرائيليون عن أنهم يقبلون عدم متابعته قضائيا و العفو عنه كليا بشرط أن ينضم و يعمل للكيان الصهيوني، فكان رد حمزة بلحاج بالرفض.

و المخزي أن الحكومة الجزائرية لم تعلق على هاته الأحداث و الأخبار، و لم تبذل أي جهد لإسترجاع هذا النابغة !

 إلا أنه يقال أن عائلة حمزة بن دلاج لم تصدق إشاعة الحكم بإعدامه.

كما إنتشر على الأنترنت خبر آخر مفاده أن الأنونيموس (يبدو أه عرب مسلمون سنة مناهضون للكيان الصهيوني) هددوا إسرائيل و الغرب في حال ما إذا تم تنفيذ الحكم بالإعدام!

 

 

 

بنقدور نبيل . 16:42:35 . 2016-01-15

 

 

Related Post

shortlink رابط مختصر:
About بنقدور نبيل 2961 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .

اترك رد