المغرب ينتصر على إفريقيا الوسطى حبيا

جرت يوم 09 أكتوبر من سنة 2014، مبارات حبية بمراكش، بين المنتخب المغربي (الرسمي للكبار) و منتخب إفريقيا الوسطى. وهي مبارات تحضيرية إستعدادا لمباريات كأس إفريقيا للأمم التي ستجرى في المغرب في يناير 2015.

و مازال بادو الزاكي مدرب المنتخب يطور في الفريق و يجرب مجموعة لاعبين منهم لاعبين جدد و آخرون عادوا للمنتخب بعد غياب طويل.

و ظهر المنتخب المغربي متوسط جدا، وأضاع العديد من الفرص السانحة للتسجيل. من بينها محاولات حمدالله لاعب سابق في الدوري المغربي إنتقل للإحتراف في النرويج و أصبح هدافا للبطولة هناك ثم غير وجهته نحو الصين.

و أضيعت عدة كراة بشكل بشع خاصة التمريرات العرضية للاعب الجناح الأيمن الذي يم يمرر العشرات من الكرات بشكل جيد حيث كان ينقصه الدقة. وهذا منتظر نظرا لأن اللاعب هو يلعب في الوسط و الهجوم و غير متعود على اللعب على الأجنحة. وهو نوردين أمرابط. و معروف عليه إستعماله القوة البدنية و كثرة الدفع للحفاض على الكرة…

في فريق إفريقيا الوسطى تألق نسبيا في الوسط ماديبي لاعب محترف في المغرب، حيث ساعد فريقه على الوسول إلى مربع العمليات. رغم هذه النقطة المضيئة لإفريقيا الوسطى إلا أن الفريق كان ضعيف جدا ولم يبد أية حماس في رقعة الملعب.

وقد شارك في المبارات اللاعب المداف السابق لروما المهدي بنعطية الذي يلعب الآن في بايرن مونيخ، ولعب بشكل جيد، كما لعب داكوستا ذو الأصول البرتغالية أيضا بشكل جيد، عكس بلهندة الذي لم يفعل شيئا يذكر كعادته. أما مهاجم الرجاء ياجور فقد دخل في العشر دقائل الأخيرة للمبارات، وحاول القيام بشيء ما رغم قلة الوقت.

إنتهت المبارات بفوز غير مقنع للمغرب بأربعة أهداف نظيفة للاشيء. وبذلك المغرب ينتصر على إفريقيا الوسطى حبيا.

بنقدور نبيل 09/10/2014

shortlink رابط مختصر:
About بنقدور نبيل 2935 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .

اترك رد