الشذوذ الجنسي – المثلية – اللواط

 

 

الشذوذ الجنسي – المثلية – اللواط

الشذوذ الجنسي  من كبائر الذنوب ومن أفظع الفواحش، ومن إنتكاس الفطرة، وفاعله يستحق العذاب والخزي في الدنيا والآخرة، وقد أمر الشرع بقتله، فعن إبن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول به. رواه الخمسة إلا النسائي.

قال الله عَزَّ و جَلَّ : ﴿ وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ *5 إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ 6* فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ 7﴾ (المؤمنون 5 – 7)

قال تعالى:” وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً “

(11 – هود – ج 12)

[ وَلَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطًا سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعًا وَقَالَ هَذَا يَوْمٌ عَصِيبٌ (77) وَجَاءَهُ قَوْمُهُ يُهْرَعُونَ إِلَيْهِ وَمِن قَبْلُ كَانُواْ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ قَالَ يَا قَوْمِ هَؤُلاء بَنَاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ فَاتَّقُواْ اللَّهَ وَلاَ تُخْزُونِ فِي ضَيْفِي أَلَيْسَ مِنكُمْ رَجُلٌ رَّشِيدٌ (78) قَالُواْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا لَنَا فِي بَنَاتِكَ مِنْ حَقٍّ وَإِنَّكَ لَتَعْلَمُ مَا نُرِيدُ (79) ] هود

[ قَالَ لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آوِي إِلَى رُكْنٍ شَدِيدٍ (80) قَالُواْ يَا لُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَن يَصِلُواْ إِلَيْكَ فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِّنَ اللَّيْلِ وَلاَ يَلْتَفِتْ مِنكُمْ أَحَدٌ إِلاَّ امْرَأَتَكَ إِنَّهُ مُصِيبُهَا مَا أَصَابَهُمْ إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ (81) ] هود

[فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ مَّنضُودٍ (82) مُّسَوَّمَةً عِندَ رَبِّكَ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ (83)] هود

(26 – الشعراء – ج 19)

[ كَذَّبَتْ قَوْمُ لُوطٍ الْمُرْسَلِينَ (160) ِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ لُوطٌ أَلَا تَتَّقُونَ (161) إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ (162) فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ (163) وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ ]  “الشعراء”

[أَتَأْتُونَ الذُّكْرَانَ مِنَ الْعَالَمِينَ (165) وَتَذَرُونَ مَا خَلَقَ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ أَزْوَاجِكُم بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ عَادُونَ (166) قَالُوا لَئِن لَّمْ تَنتَهِ يَا لُوطُ لَتَكُونَنَّ مِنَ الْمُخْرَجِينَ (167) قَالَ إِنِّي لِعَمَلِكُم مِّنَ الْقَالِينَ (168) رَبِّ نَجِّنِي وَأَهْلِي مِمَّا يَعْمَلُونَ (169) فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ (170) إِلَّا عَجُوزًا فِي الْغَابِرِينَ (171) ثُمَّ دَمَّرْنَا الْآخَرِينَ (172) وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِم مَّطَرًا فَسَاء مَطَرُ الْمُنذَرِينَ (173) إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُم مُّؤْمِنِينَ (174) وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ (175  “الشعراء”

ونزل في شأن العلاقة الحسية قوله تعالى:

{ نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ مُلاقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ } “البقرة آية 223”

قال النبى صلى الله عليه وسلم “لا تاتوا النساء في أدبارهن.. وقال “الذي يأتي امرأة في دبرها – وهو اللوطية الصغرى – وسألته امرأة من الأنصار عن وطء المرأة في قبلها من ناحية دبرها فتلا عليها قوله تعالى “نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم” صمامًا واحدًا وسأله عمر فقال: يا رسول الله هلكت.. قال وما أهلكك؟ قال حولت رحلي البارحة – كناية عن الوطء من الدبر في القبل – فلم يرد عليه شيئًا حتى نزلت الآية السابقة، فقال له “أقبل وأدبر، واتق المحيضة والدبر”.

أخرج الإمام أحمد – رحمه الله – في المسند والحاكم وصححه ووافقه الذهبي – رحمهم الله جميعاً – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: “لعن الله من عمل عمل قوم لوط“.

حكم من عَمِلَ عَمْلْ قوم لوط:

(عن ابن عباس قال: قال  رسول الله صلى الله عليه وسلم”من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول به” رواه الخمسة إلا النسائي).

وروى محمد بن اسحاق هذا الحديث عن عمرو بن أبي عمرو فقال:”ملعون من عمل عمل قوم لوط” ولم يذكر القتل.

وأخرج البيهقي عن على رضى الله عنه أنه رجم لوطيًا…قال الشافعي وبهذا نأخذ.. يرجم اللوطي محصنًا كان أو غير محصن.

وقد اختلفوا في كيفية قتل اللوطي، فروى عن على رضى الله عنه أنه يقتل بالسيف ثم يحرق لعظم معصيته.. وإلى ذلك ذهب أبو بكر رضى الله عنه.. وذهب عمر وعثمان رضى الله عنهما إلى أنه يلقى عليه حائط. وذهب ابن عباس رضى الله عنهما إلى أنه يلقى من أعلى بناء في البلد.. وقد حكى صاحب الشفاء إجماع الصحابة على القتل.. وقد حكى البغوي عن الشعبي والزهري ومالك وأحمد واسحاق أنه يرجم.

توهم الشذوذ وراثي جيني فطري

توهم بعضهم أن للشذوذ علاقة بالجينات لدى الإنسان، والعقل السليم لا يقبل أن يخلق الله جل جلاله في أصل خلق الإنسان شذوذاً ثم يحاسب عليه، لكن العلم بعد أن توصل إلى الخارطة الجينية والتي أعلنها كلينتون بنفسه تؤكد من أن الخارطة الجينية لا علاقة لها بسلوك الإنسان.

﴿ فطرة الله التي فطر الناس عليها ﴾ ( سورة الروم: 50 )

حلول ضد الشذوذ

 

  1. 1.بغض البصر، يدخل فيه الإمتناع التام عن زيارة المواقع الإباحية (الجنسية).

  2. 2.حفظ الفرج.

  3. 3.الإبتعاد عن أي إنحراف جنسي قال تعالى:” وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً “.

ولذلك فالحرية الجنسية في الإسلام مقصورة على حرية التمتع في إطار الزوجية.

  1. 4.القيام بريجيم لمحاولة التقليل من التهييج الجنسي. مثلا التقليل من أكل الفواكه الجافة مثل الفستق، و التقليل من البصل، و التقليل من التوابل أيضا.

5. وهناك نقطة أخرى مهمة لكنها في نفس الوقت غريبة و صعب القيام بها،تحتاج دراسة من خبراء في الأمن الغذائي و الصحي للمواد الكيماوية، في الأطعمة و الأدوية التي يمكن أن تسبب نوع من بداية الهيجان أو المرض الجنسي أو النفسي، مثلا يقال أن هناك أمصال (جمع مصل) يحتوي على مواد كيماوية و معادن ثقيلة خطيرة تؤثر سلبا على مناعة الجسم و على التركيز العقلي و على الحياة الجنسية الطبيعية.

أعلم أن هذه النقطة غريبة لكن وجب علي كتابتها ليعلم الناس و يبحث في الأمر لأنه حقيقي.

مثلا هناك مصل و أدية، تتسبب في الضعف الجنسي، و الرجل الضعيف جنسيا ممكن أن يفكر في البحث عن متعة جنسية مختلفة، فيقع في الشذوذ الجنسي بإيعاز من طبيب نفسي أو جمعية تدعي مساعدته على الوصول إلى السعادة. ويحدث هذا غالبا في الغرب، حيث شجع مثلا طبيب نفسي رجل له عضو ذكري صغير جدا، على ممارسة الشذوذ الجنسي الفردي سرا، بمداعبة جزء معين داخل المؤخرة مع الإستمناء، و هذا يتسبب في عدم الإكتفاء جنسيا و الأذى النفسي و الجسمي، ثم يفكر المريض في التوجه للشذوذ الجنسي رسميا مع شريك من نفس الجنس فتحدث الكارثة…

  1. 5.محاولة تفادي كثرة الملامسة العادية، و عدم الملامسة الشاذة أو الحساسة، أو على الأقل أثناء ملامسة الناس وجب عدم التفكير في الجنس، و تحويل التفكير للصداقة و الأخوة فقط …

  2. 6.الزواج الشرعي، مع القيام بممارسة العلاقات الحميمية دون الدبر و من الأحسن دون اللعق لأنه ممكن أن يسبب أمراض مثل السرطان، وهذا أمر  علمي.

  3. 7.مجاهدة النفس الأمارة بالسوء، قال سبحانه ” وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ” [العنكبوت:69]. على الشخص الصبر و مقاموة عاصفة الهيجان الجنسي قدر المتطاع، ولو أن الأمر صعب جدا لكن ممكن.

  4. 8.ممارسة هوايات معينة ممكن أن تخفف الضغط النفسي، مثل الرسم الرياضة أو الإنضمام لجمعية خيرية إسلامية لمساعدة المحتاجين.

  5. 9.عدم العيش وحيدا وهذا أمر مهم جدا، يجب ملازمة الجماعة. لألأن الشخص المعروزل هو الأكثر عرضة للممارسات الشاذة و السيئة ليس فقط في موضوع الشذوذ الجنسي بل في كل مجالات الحياة. فالعزلة المبالغ فيها أمر غير محبذ.

  6. 10.تجنب الحمام الشعبي، و من الأحسن الإستحمام في المنزل، أو على الأقل الإستحمام في حمام خاص غير مختلط.

  7. 11.تجنب الماساج، خاصة الماساج الذي يكون في الحمام، و تجنب الماساج العادي الطبي قدر المستطاع، و آخر التنازلات هو على الأقل أن يقوم شص من العائلة كبير في السن أو أخ القيام بدلك طبي للمنطقة المريضة عند الضرورة.

  8. 12.ممنوع منعا باتا القيام بحلق أو حذف شعر الصدر و الأرجل بالنسبة للرجل ، ماعدى شعر العانة ( الشعر الموجود حول العضو الجنسي، القضيب بالنسبة للأنثى، و المهبل بالنسبة للمرأة، وحلق شعر الإبط جيد ).

  9. 13.الإبتعاد عن الخمر أمر واجب و ليس إختياري.

  10. 14.الإبتعاد عن المخدرات أمر ضروري وله علاقة كبيرة بمشكلة الشذوذ.

  11. 15.التفكير السليم، وجب على الذي يحس بالشذوذ أن يفكر على أن يبقى طبيعي، و يتمسك بفطرته. ووجب معرفة أن الشذوذ ضد الطبيعة، و الشخص يولد عادي فارجل رجل و المرأة مرأة،

    و الشذوذ هو تفكير سلبي ذهني جديد و دخيل على العقل

    و القلب، و قضية ربط الهورومونات بالنفس غلط، لأن الهورومونات ممكن أن تسبب لك نعوع من الميل إلى الليونة لكن هذا لا يعني أن يكون سببا لتمارس الشذوذ مع نفس الجنس، ويمكن إعتبار أن هناك أنواع من الناس منهم المخنثين الغير شواذ الذين يتزوجون و يلدون أولاد و رغم ((الليونة)) فهم يحاربون الشذوذ، كما من الممكن أن يقوم الشخص بالتغلب على مشاكله العضوية وليس فقط النفسية عن طريق تقوية فكرة أنه رجل و سيبقى رجل، ونفس الشيء للمرأة. يعني التصرف العادي في الحياة

    و التفكير السليم يتغلب على أي مشكل حتى لو كان عضوي !

    و أصلا من الممكن التداوي عضويا للبقاء عادي .

  12. 16.عدم الخجل و التوجه لطبيب متقي الله، لكي يعالجك جسميا (عضويا) في حالة ما إذا تأزمت الأمور، لكن الهدف هو عدم ممارسة الشذوذ و الحفاض على طبيعة الرجل كرجل و إمرأة كمرأة، وليس تغيير الجنس، لأن هذا سيسبب عذابا أليما في الدنيا، جسميا و نفسيا. وقد صرح بعض الرجال التايلانديين أنهم نادمون على تغيير جنسهم حيث أنهم لا يحسون بأي لذة ! لا يوجد أحسن من الطبيعي الفطري الذي هو خلق الله عز وجل.

  13. 17.الصدقة و الزكاة هما أمران مهمان، ويساعدان كثيرة على فتح باب البركة و الغفران و النجاح. ووجب المداومة على إسعاد الناس.

  14. 18.إخفاء الشذوذ عن الناس. هذه النقطة خطيرة و مهمة، فأي شاذ يتحدى المجتمع المسلم و يعرض مشكلته على العام، و يقوم بإشاعة الفاحشة، فهو مجرم يتحدى اله عز وجل و يضر بالمجتمع و لا يحترم الذوق العام، و الأعراف و الشريعة الإسلامية، فمن الضروري عدم إشاعة الفاحشة بين الناس،

    و من أبتلي فليتستر.

بنقدور نبيل  17:27:37   2014-12-20

Related Post

shortlink رابط مختصر:
About بنقدور نبيل 2695 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .

اترك رد