الرد على تحريف حسام سويلم

الرد على تحريف حسام سويلم

ظهر في مصر كافر حاقد على الإسلام، و خائن لوطنه مصر. و تم تعيينه في الماضي لواء، وهو متقاعد الآن، لكن هذا التقاعد هو رمزي، لأنه أحد جنود السيسي، يبث الإرهاب و يدعوا إلى تحريف الإسلام، و يحارب المسلمين خاصة الإخوان المسلمين في مصر.

هاجم حسام سويلم الشيخ و الدكتور القرضاوي، و حرف كلامه، وقد رد عليه القرضاوي. ثم بعدها أخذ يصدر فتاوي و أقاويل إعلامية كاذبة ضد أهل مصر في سيناء، وحولهم إلى إرهابيين تابعين للقاعدة بدون دليل.

ثم طالب بالقيام بحملات إعلامية بما فيها على الشبكة العنكبوتية لإيقاف المد الدعوي، خاصة للإخوان المسلمين…

ظهر في أحد القنواة التلفزية كوحش كاسر ضد الإخوان المسلمين، و نادى بقتلهم! وهذه تسمى تهديد بالقتل مع تهديد الأمن القومي المصري و بث الفتنة الطائفية. لكن بما أن حسام سويلم بلطجي فهو لا يعرف لغة المحبة و التآخي، لهذا رفض و بقوة التسامح و المصالحة بين جميع الأطراف في مصر خاصة مع الإخوان.

و لكي يبرر طلبه بقتل الإخوان بما فيهم (( الأبرياء))، إستشهد بآية قرآنية و زاد في معناها و حرفها.

قال ما مفاده :

((… لا مصالحة مع الإخوان، لأن كلمة مصالحة يعني تنازل، يعني ضعف… ودول لا ينفع معهم إلا قول الله عز وجل، أصل مفيش كلام أحسن من كلام المولى عز وجل، ودا كلام أوجهه لسيادة الرئيس السيسي، و بأولو أهو، المولى عز وجل بيقولك إيه يا سيادة الرئيس، و إما تخافن من قوم خيانة بانبز إليهم على سواء، يعني إضرب على سواء حتى لو كان فيه ناس أبرياء، ويحايضربو ميش مهم… )) كلام حسام صويلح لواء متقاعد

الرد:

 

  1. الإسلام لا يأمر بقتل الأبرياء. ولا يوجد نص بذلك في كل القرآن الكريم، و آية غدر الكفار ليس فيها أي معنى لقتل الأبرياء.

  2. قالأبو جعفر يقول تعالى ذكره : ( وإما تخافن ) ، يا محمد ، من عدو لك بينك وبينه عهد وعقد ، أن ينكث عهده ، وينقض عقده ، ويغدر بك وذلك هو “الخيانة” والغدرفانبذ إليهم على سواء ) ، يقول : فناجزهم بالحرب ، وأعلمهم قبل حربك إياهم أنك قد فسخت العهد بينك وبينهم ، بما كان منهم من ظهور أمار الغدر والخيانة منهم ، حتى تصير أنت وهم على سواء في العلم بأنك لهم محارب ، فيأخذوا للحرب آلتها ، وتبرأ من الغدرإن الله لا يحب الخائنين ) ، الغادرين بمن كان منه في أمان وعهد بينه وبينه أن يغدر به فيحاربه ، قبل إعلامه إياه أنه له حرب ، وأنه قد فاسخه العقد

أغلب المفسرين قالوا أن على المسلمين التوجه بإرسال دبلوماسي مثلا إلى القبيلة أو الدولة أو الجماعة من الخونة، الذين خانوا الوطن و الدين الإسلامي، و يتم التصريح لهم بكل وضوح على أنهم خونة و لهذا يتم إعتبارهم خونة لا يتم الإستمرار في التعاون معهم لأن العهد فسخ.

لكن في كل التفاسير و في الآيات القرآنية لا يوجد أي أمر بقتل الأبرياء، مهما كلف الأمر.

جزاء الخونة في العالم:

  1. في كل العالم و في أغلب الحكومات يتم تطبيق العقوبة القصوى ضد الخائن بقتله. و في أغلب الأحيان إذا كان الخونة عبارة عن دولة أو مدينة معينية، يتم الإعلام إعلاميا و دبلوماسيا على أنهم خونة مما يتسبب ذلك بفسخ العهود. لكن الكثير من الدول لا تحتم هاته اللأعراف، وتطبق أقصىى العقوبات على الجماعات كلها وليس على القادو فقط، فيتم قتل الأبرياء أيضا. إلا في الإسلام، فإنه يضع طرق أكثر سلمية و أقل ضررا. ولكن في الإسلام مؤكد أن الخائن مجرم و أن الله عز وجل لا يحب الخائنين.

  2. منع قتل الأبرياء في القرآن و السنة:

– قال الله عز وجل : ((وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ)) البقرة: 190.

– جاء في الصَّحيحَين عن نافع: أنَّ عبدالله – رضي الله عنه – أخبرَه: أنَّ امرأةً وُجدت في بعض مغازي النبي – صلَّى الله عليه وسلَّم – مقتولة، فأنكر رسولُ الله – صلَّى الله عليه وسلَّم – قتْلَ النِّساء والصِّبيان. البخاري (3014)، ومسلم (1744).

– في شرح معاني الآثار للطحاوي بسند صحيح: أنَّ رسول الله – صلَّى الله عليه وسلَّم – كان إذا بعث جيوشَه قال: ((لا تقتلوا الوِلْدان))، وفي رواية: ((لا تقتلوا شيخًا كبيرًا))، وفي رواية ((لا تقتلوا وليدًا ولا امرأةً)). شرح معاني الآثار للطحاوي (3/221).

الإسلام يأمرنا بالجنوح إلى السلم، (( وإن جنحوا للسلم فاجنح لها وتوكل على الله إنه هو السميع العليم )) ( 61 )  اللأنفال.

الإسلام يحثنا على المصالحة بين المسلمين، قال تعالى: (( إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ )). الحجرات الأية 10 .

و قال الله عز وجل أيضا : ((  فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَٱتِّبَاعٌ بِٱلْمَعْرُوفِ )) البقرة: 178.

النصوص الإسلامية التي تدل على رحمة الإسلام، وعلى عدم قتل الأبرياء وهي كثيرة جدا، فلا نسمح لمنافق مثل عبد البيادة حسام سويلم أن يتحدث عن القرآن و يحرفه، فهذا ممنوع. كما أنه يتحدث و كأنه غير مسلم، و كأن المسلمين في مصر بالنسبة له كفار!

 

و من يكون حتى يقتل جزء من المسلمين؟ بما فيهم الأبرياء؟ أليس الأولى أن نطالب بمعاقبة الإنقلابيين الخوارج الذين دمروا مصر و يساهمون في تدمير ليبيا؟! السيسي لم يبايعه أحد، وهو قتل المسلمين الأبرياء، وقتل السجد في صلاة الفجر في رمضان، و حرق جثث بعض الضحايا الأبرياء و لم يحترم حتى كرامتهم، فقام بجرفهم مثل البهائم بجرافات، وأطلق النيران على المساجد التي يحتمي فيها مساكين أبرياء طالبوا بالشرعية!

 

إذا كان الإسلام يزعجهم فهم الكفار، وهم الخونة لأنهم أؤتمنوا فخانوا، لم يحترموا الحاكم الذي بايعه أغلبية الشعب، و لم يحترموا الدستور الذي اختاره الشعب، و لم يحترموا أصوات الناخبين و صماديق الإقتراع، و قفزوا على السلطة من فوق الدبابات، ثم أرسلوا حميرهم لتنهق علينا في الإعلام الفاسد و تفتي بغير علم.

 

قضية الصلح أصلا لا تنطبق على قتلة الأبرياء في رابعة و مغتصبوا النساء في مصر، الذين ينشرون الزندقة الإلحاد و التنصير و يداهنون صهاينة إسرائيل. فالصلح يكون بين الإخوة المسلمين الذين نرى فيهم خيرا وليس مع الصهاينة. فنحن لسنا نعاج و كل أمر له ضروفه و ملابساته. لهذا أصلا لو طلب اللواء المتقاعد الصلح فإنه علينا رفضه، كيف نصالح من يسبنا و يختطف بناتنا و يغتصبهن في سيارات و شاحنات أمن الدولة؟! فليس لأنني كتبت أن الإسلام يدعو للصلح أن أستسلم و أبيع شرفي و مبادئي و ديني، لأرضي مجرم ما زال يصر على إجرامه و لا يتوب!

الصلح ممكن لكن بشرط التوبة و كف الأذى وهذا لا نراه في عبيد البيادة من الرقاصات و صهاينة أمن الدولة و الجيش الذي لا يحمل السلاح سوى ضد شعبه !

 

كلما رأينا أمثال حسام سويلم، شبهناه بشارون، يصرخ مثل العاهرة و يتحدى إرادة الشعب، و يعطي أموامر و كأنه القائد العادل المجاهد، بنما هو بوق قديم لا يسمن و لا يغني من جوع. على الأقل إذا أرادو النهيق يحترموا مقدساتنا، فنحن مهما إختلفنى لن نختلف في هذا الأمر، وهو ممنوع للزنادقة تحريف القرآن و معانيه، وهذا أمر غير قابل للنقاش، ومن طالب بنقاشه فهو إما مجنون أو شيطان أخرس.

 

بنقدور نبيل 24/10/2014

Related Post

shortlink رابط مختصر:
About بنقدور نبيل 3201 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .

3 Comments Posted

  1. الاخوان خائنيين للوطن والدين وحسام سويلم خائن للدين فقط والاثنين اسخم من بعض لعنهم الله جميعا الا من تاب واصلح – الاخوان لا يريدون الا الكرسي ولو علي حساب الدين وحسام سويلم يريدها علمانيه ولو علي حساب شرع الله

اترك رد