إلى شيعي1 min read


الخميني وثني وميت في قبره لم ينقذ حتى نفسه فكيف يأتي يكسر ظهورنا نحن السنة، و كيف يمكنه إنقاذ الشيعة عندما يستغيثون به ؟
و أنتم الشيعة مثل اليهود، تسبون مثلا الملاك جبريل عليه السلام وتقولون أنه لم يؤد الآمانة و بدل تسليم الرسالة لعي رضي الله عنه سلمها لمحمد صلى الله عليه و سلم !
مثل اليهود الذين كرهوا جبريل عليه السلام لأنه أعطى الرسالة و الدين الجديد لعيسى عليه السلام !

أنتم الشيعة تعاونتم مع المغول و التاتار بسبب الوزير الشيعي إبن العلقمي وزير الخليفة، الذي فكك الجيش الأغسلامي البغدادي و أعطى كل الأسرار لجنكيس خان ! وهو الشيعي الذي كذب على الخليفة و جعله يتوجه بأسرته لمواجهة جنكيس خان دبلوماسيا وإعقد على أنه لديه الأمان، فذبح جنكيس خان كا أسرته و بناته و أبنائه .. وسجنه وعذبه حتى إستولى على مخزون ذهب المسلمين في بغداد !

و أنتم من فرق المسلمين و إخترعته التشيع لتفككوا الأمة الإسلامية، لأنكم فرس مجوس كرهتم عمر رضي الله عنه و الصحابة المجاهدين لأنهم دكوا حصون الفرس و قضوا على رستم الشرير المغرور مدعي الألوهية ! الذي حاول القيام بمجزرة، وحاول الهجوم بكل جيشه للثضاء على المسلمين كلهم و حرق القرآن !!!!!

أنتم تعاونتم مع إسرائيل و أمريكا وسهلتم عليهم دخول العراق، و أنتم تقومون بحرب طائفية و تذبحون السنة حتى أنكم طردتم و ذبحتم عدة عائلات سنية و تم ترحيل الكثير منهم من بغداد ! وطردتوهم في الصحراء !

أنتم من يشنق أهل السنة في إيران و تمنعون مساجد السنة في طهران !

أنتم الذين يعبدون البشر، تعبدون علي ، الحسن، الحسين، زينب رضي الله عنهم جميعا …

وعلي رضي الله عنه بريء منكم !

أنتم من يقول أن القرآن محرف، بينما اله يخبرنا ويقول “إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون”…

أنتم من يأخذ الروايات الغير صحيحة من الحمار يعفور !
و أنتم من لا يعرف اللغة العربية، مثل فضيحة إمامكم الذي قال في أحد الحسينيات كلمة ” عصا فور” أصبحت “عصفور”
و مثل تأويلكم لكلمة حميراء، فالرسول الكريم دلع زوجته عائشة رضي الله عنها قائلا “حميراء” ومعناها شديدة البياض، بينما أولتموها وقلتم الحميراء معناه “حمارة” ، ووالله لا يوجد حمير غيركم !
و بشار العلوي الشيعي زرافة، قتل شعبه و شردهم !

و الحمد لله على نعمة الإسلام الحقيقي إسلام أهل السنة و الجماعة.
ألا لعنة الله على الظالمين

 

About بنقدور نبيل 3542 Articles

فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب …
مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .
رسام كاريكاتير و مصمم جرافيكس و كاتب

59 Views

اترك رد