إكتشاف أرشيولوجي لأقدم المعارك

إكتشف فريق من خبراء علم المستحثات ” الأرشيولوجيا” عضام متراكمة بتقاربة مع بعضها البعض في كينيا، و تبدو عليها ضربات، و كسور عظام و كأنهم جنود أو ضحايا معركة قتلوا فيها، ولم يتم أخذ جثتتهم و دفنها. و بعض العظام تمسك بأسلحة قديمة يمكن أن تكون من العصر البرونزي.

و تم تحديد عمر المعركة بحوالي 10.000 سنة.

كينيا-موكونجو-أرشيولوجيا-علم-علم-مشتحثات-excavation-Dr-Frances-Rivera-Denis-Misiko-Mukhongo-1024x697 

إلا أنه في الحقيقة تعرض الخبر لإنتقادات من عدة مهتمين بالموضوع، و منهم من إنتقد طريقة نقل الخبر و تحليله من جريدة “لو موند” الفرنسية، و منهم من إنتقد سوء عمل و تقدير علماء المستحثات الأرشيولوجيون.

السبب هو أن تار يخ البشرية مليء بالمعارك، و عمر البشرية من المؤكد أنه يفوق بقليل أو أكثر من 10.000 سنة.

كما أنه في 1960 تم إكتشاف عظام لمعركة قديمة في السودان في منطقة ” جبل الصحاية” و يعود تاريخها إلى حجوالي 11.200 سنة، يعني أقدم من الكينية.

كما أنه في رومانيا تم إكتشاف مقربة، و يلس مكان معركة، لكن المميز في المقبرة أن الجثث كانت مخترق بسهام، ييما يعني أن المئات  قتلوا في حرب، حيث تم إيجاب أسلحة و خاصة السهام متداخلة مع العظام في القبور.

وهذا الموضوع له علاقة بعمر الإنسان، و بالأخطاء البشرية في معرفة التاريخ بدقة، فاليهود يقولون مثلا أن عمر البشرية لا يتعدى حوالي عشرة آلاف سنة لا أكثر، بينما الملاحدة الداروينيون يقولون أن البرشية عمرها أكثر من 120 ألف سنة و أن الإنسان كان قردا أو شبه قرد بملايين السنين ! أما المسلمون السنة و الكثير من العلماء متفقين معهم يقولون أن عمر البشرية يمكن أن يتراوح ما بين 60.000 سنة غلى 300 ألف سنة، و في الغالب يميل البعض إلى القول ب 120.000 سنة !

و معروف أن عدة شعوب تقاتلت، و منها نصوص دينية تؤكد ذلك، و حتى بدون نصوص دينية، فإن الشعوب ستتحارب يوما ما، و لا يمكن للقبائل و الدول و الشعوب أن تبقى مسالمة آلاف السنين و تنتظر عشرة آلاف سنة لتبدا القتال ! فهذا غير منطقي.

إشكالة أخرى وجب أن اذكرها وهي أن تحديد عمر المستخثات يتخلله أخطاء بنسبة كبيرة من السنوات ! لأنه من الصعب تحديد عمر شيء ما أقدم من 38 ألف سنة تقريا  عن طريق الكاربون 14 ( carbone 14 ) لأنه محدود بالزمن. كما أن بعض الجامعات علمت طلبتها الذين تخرجوا كعلماء ! بأنه في حالة ما تعذر تحديد عمر شيء ما، خاصة الحجر ( الأبنية القديمة) فإن الباحث يأخذ عينات من أحياء ميتة تحجرت بقرب البناء، و يتم تحديد عمر النبتة أو الحيوان، و يتم نسبة العمر للبناء لاقديم المجاور ! وهذا ما يسمى بتزوير التاريخ !

10:56:59 . 2016-01-21 . بنقدور نبيل

About بنقدور نبيل 3333 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .

اترك رد