أعداء التحالف الإسلامي و المبالغة في النقد1 min read


عندما قام الملك سلمان ملك المملكة العربية السعودية بتغييرات مفاجئة هزت عروش الشيعة الطائفيينن ، ظهر بعض المتعاطفين مع الشيعة، و الذين يكرهون آل سعود كرها جما، و دافعت و بكل قوة عن الحوثيين، و جعلوا قواة التحالف مجرمين تدخلوا في اليمن بغير حق كغزاة وظلمة ! ثم لم يكتفوا بالهجوم على آل سعود، بل قاموا بمقارنات مبالغ فيها بين إيران و السعودية، منها قولهم على أن إيران مثلا أرسلت قمرا صناعيا فيه قرد، و أنهم يصنعون طائرات حربية و لهم تكنلوجيا النووي، بينما السعودية رغم البترول فهي متخلفة …

ويقولون أن السنة طائفيين يتسببون في حرب دينية ! و أن السنة يتعاونون مع اليهود ، مع إسرائيل و أمريكا !

أنا كنت قد إنتقدت حكام العرب في السابق، لكن في حدود المعقول، و رغم أنني غير راض عنهم إلا أن تكوينهم للتحالف الإسلامي و محاولة إيقاف المد الشيعي، مفاجاة سارة أفرحت الكثير من المسلمين السنة، بل هناك من غضب من تأخر ملوك العرب في إيقاف إيران، كلنا نخطيء و نصيب، و كلنا مسلمون سنة غاضبون من الوضع السيء في عدة دول، و غاضبون لضياع أموال البترول لصالح الغرب مقابل تجويع الفلسطينين، السوريين، العراقيين و غيرهم.

ولكن نحن لسنا شيعة و ضد التشيع، و ما رأيناه من نفاق و إرهاب طائفي من جانب واحد وهو الجانب الشيعي أدمى قلوبنا و أغضبنا، و أحسسنا أنه لا بد من المواجهة، بدل الإختباء و ترك الشيعة يذبحون السنة. طبعا اشليعة يقولون أن الوهابيين الناصبيين ( أهل السنة) طائفيين، و يصرخون بكول قوة و “أناقة إعلامية” و يقولون : لا للطائفية ! لكن ما أن يبتعدو عن لاكاميرا حتى يكملوا جئرائمهم بقتل السنة و ترحيل عائلات كثيرة من بغداد، و تغيير الديمغرافية العراقية لصالح إيران، و يكونون ميلشيات إرهابية شيعية عراقية و سورية ضد السنة، و يحرقون اللاجئين و المساكين العزل ثم يفضحون أنفسهم و يصورون بعض جرائمهم و بعضهم يفرح و يقول ” طحين ” !

و مازال الكثير من العلمانيين المنافقين الذين هم مساندين من أمراء السعودية و من ملوك العرب بسب أمراء السعودية و ملوك العرب و لاوقوف مع الشيوعية القديمة المهترئة و مع الشيعة الرافضة في العالم !

وهذا خطأ الملوك، لا نعرف نحن السنة هل نفضخهم و ننكر عليهم، أم نساندهم ! ملك المغرب ، ملك الأردن، أمراء الإمارات و ملوك و أمراء السعودية ساندوا بقوة العلمانية أو ما يسميها البعض الليبرالية، الإلحاد، الإشتراكية، اليسارية …

كلهم واحد وكما قال علماؤنا القدامى لكن كلامهم لا يقدم ” الكفر ملة واحدة ” !

أمراء الخليج و ممكن بتحريض من علماء البلاط الجهلاء أو ” المرجئة ” وهم سلفيون ضد سلفيون ! و بتحريض من العرب الذي يهدد عروشهم ! ساندوا العلمانية ضد الإسلام ! فوقفوا ضد مرسي في مصر ! دمروا مصر ثم إشتروها من الجيش المصري ! و عينوا صهيوني هو ” السيسي”! ثم ساندوا الغرب و الصهاينة ووقفوا ضد كل الربيع العربي، ثم أنقذوا إقتصاد أمريكا و أوربا، و ضخوا المليارات ! بينما لم ينقذوا فقراء المغرب، الأردن، سوريا، فلسطين، النيجر و غيرهم !

هاؤلاء الحكام المتقلبون الغريبوا اللأطوار إستقبلوا أمريكا و الغرب و غسرائيل، و تركوها تهجم على العراق و سوريا  و أفغانستان ! و تركوها تحشر أنفها في لبنان ! فأساؤوا لأهل السنة و الجماعة، و مكنوا الشيعة من الشماتة بنا، لأن الشيعة يستغلون الوضع المزري الذي نعيشه نحن السنة، و رغم أنهم أقل من 10 % من مسلمي العالم ذبحونا ثم سخروا منا، ثم إتهمونا بالإرهاب في الإعلام، تحت شعار ” ضربني وبكى سبقني و إشتكى “!!

وهكذا خلطت الأوراق و عقدت أمور السنة المساكين !

هاته التعقيدات إستغلها العلمانيون الذين يطبلون الآن للشيعة !

هم أحسوا أن الملك سلمان و أمراء آخرين ” إستعادوا رشدهم”، فهاجموهم. و نحن هنا وجب الدفاع عن التحالف الإسلامي رغم الوضعية الغريبة و الفضوى التي نعيشها، ونقول الحق و ليس غير الحق.

 

 

التحالف الإسلامي !؟ 

هم قالوا أن التحالف الإسلامي ما هو سوى مرتزقة للغرب، معول تستعمله إسرائيل و أمريكا !

وهنا علينا الرد عليهم بوضوح !

لو كنت أنا سياسي و الغرب طلب تكوين تحالف في المنطقة بقيادة السعودية فسأوافق لأستغل الفرصة لتطوير جيش إسلامي ضخم لأول مرة في التاريخ ! و الحرب خدعة. (ولا داعي أن أشرح الأسباب و الطريقة الآن … ).

الحالف الإسلامي ضروري، بأمريكا أو بدونها، و لا أعتقد على أن هذا التحالف مجموعة مرتزقة يخدمون الغرب لعدة أسباب منطقية،منها كأمثلة فقط:

عندما وصل الملك سلمان للحكم  أبدى على ما يبدو إمتعاضهم من السيسي، و من طريقة تفاعل السعودية مع الربيع العربي، و أرسل رسائل واضحة للإمارات لتغير منهجها، فطلبوا أن يتم طرد بعض الفئات الشيعية إلى لبنان، بينما لم يبحث الملك في الضغط كما كان من قبل على قطر لتطرد الإخوان المسلمين، الذي طلب قهر و ذبح الإخوان هو أمير أبوظبي وكان ذلك جريمة لأنه تسبب في إحتقان و حقد بين الشعوب و تسبب في تمكن بعض اللئام من السلطة في مصر.

إذا هناك مؤشرات بتين أنه كلما تصالح الحكام مع شعوبهم، و صححوا مسارهم السياسي، تظهر خنافس العلمانية و تساند ضباع الشيعة !

شيئ آخر نضيفه هو أن الشعب و الحاكم يتحدون لحمة واحدة عند ظهور عدو خارجي خطير جدا، وهذا م ايحصل، السعوديون و الأردنيون و كل الخليجيون و المغرب و السودان و تركيا … كلهم مرغمون على الإتحاد للحد من المد الصفوي. ولحماية أراضي المسلمين السنة، لأن إيران تلعب بالنار، فلديها الصين، روسيا، الهند، فنزويلا، التي تدعهما، بصواريخ خطيرة يمكن أن تحمل رؤوس نووية ! فالمسألة ليست لعبة ، أو قضية سياسية بسيطة، و ليس السنة من يشعل النار، بل النار قد إشتعلت منذ سقوط صدام ( بل وقبل ذلك)  وهي مازالت مشتعلة و حرقت ثلث الأمة و حرقت الأخضر و اليابس ! صبرنا على الشيعة خاصة الفرس المجوس سنين طويلة، و رأيناهم يغتصبون نساءنا و ييتمون أطفالنا و يشردوهم،  ويقتلون العزل، و يرحلون شعوبنا ، و أصبح لهم صوت دولي و بدؤوا بالتجرؤ على تهديدو سب حكوماتنا، وعلى إعطاء طلبات على شكل أوامر لملوكنا ! يعني نبتت لهم قرون، و تضخمت قوائمهم، و لما رأونا صامتين خائفين مهددين من كل جانب ( تهديد إسرائيل، أمريكا، روسيا … ) بدؤوا ينطحوننا !

سميتهم الضباع لأنهم إنتضروا حتى فعلت أمريكا و أوربا و روسيا الأفاعيل ، مثل الوحوش التي تلتهم قطيعا وتترك بعضه مجروح متعب ضعيف، وهجم الشيعة مستغلين الوضع آكلين حتى جثثنا مثل الجيف، مثلما تفعل الضباع، و هم يمارسون التضبع منذ قديم الزمان ! فما أن سقد صدام و صالت و جالت جيوش الغرب في العراق، حتى دخلوها و دمروا كل شيء ! فتجد الحرس الثوري الإيران يلعب في العراق و سوريا و لبنان و اليمن و البحرين و يهدد الشرقية في السعودية … يعني ” ترعت أبيهم” ؟!

إذا نعود إلى النقطة الأصلية، وهي تغير مسار السياسة السعودية ضرورية لحكمة الملك سلمان، و للضرورة القصوى لتهديد الشيعة أمن السعودية، فالصواريخ في الحدود اليمنية السعودية و عبد الله صالح ” الغير صالح” هدد الخليج ، و الرئيس الشرعي لليمن إستنجد بالسعودية، وحسب الوضعين فإن السعودية لها الحق في التدخل لإنقاذ شعب اليمن.

وهذا رد على مدعوا أن التحالف الإسلامي السني ظالم غازي !!!! لمذا لم يعتبروا تدخل إيران في المنطقة كلها و ليس فقط اليمن ظلم و غزو ؟! حلال على مجوس إيران الأجانب الغرباء و حرام على أهل الدار ! فكيف تحكمون ؟!

إذا التحالف الإسلامي أولا أحسن من لاشيء، ثانيا هو لأول مرة إتحاد إسلامي سني نقي نظامي وليس جماعات مشتتة بكلاشنيكوف ! إتحاد بين الإخوة أحسن من التفرقة ! كما أن التحالف الإسلامي يدفع دولا إلى تدريب و تطوير جيشها لأول مرة، بدل دبابات كرتون و رقاصات ! و التحالف الغسلامي ينقذ السنة في اليمن و يحمي الخليج أحسن من الجلوس و التفرج على الضباع ينهشون لحوم أخواتنا !

و لا أعتقد أن أمريكا و إسرائيل تستطيع حسب الظروف الحالية التدخل و التحكم في الجيوش العربية و كأنهم مرتزقة، المرتزقة هو من يهجم و يحارب في مكان لا علاقة له به ! و الجيش الإسلامي السني له علاقةو مباشرة بالوضع بل هو الذي عليه أن يتدخل ! فمن يحارب دفاعا عن أرضه لا يعتبر مرتزق !

 

تطور إيران مقابل تخلف السعودية !

عندما قرأت بعض مقالات العلمانيين و المتشيعين الذين ينبحون ضد السعوديين مقابل إثناء و إفتخار بإيران أصبت بنوع من الإرهاق النفسي، من شدة ” الخزعبلات” و النفاق في مواضيعهم ! لا أعرف كم تدفع لهم إيران لكي يكتبوا في مزابلهم التي يسمونها ” مواقع إخبارية و منابر الحرية …”، لكن على العموم مستواهم سيء جدا و لا يعرفون الكذب، و حتى لو قالوا في بعض المرات الحق إلا أنه مبالغ فيه و مغلف بالتزييف و كلمة حق أريد بها باطل.

هم قالوا أن السعودية متخلفة بينما إيران دولة متطورة !

طبعا ككاتب لموضوع لا أنكر أن دولنا العربية تعاني مشاكل كثيرة، و الأمراء ضيعوا الأموال و مازالوا ! لكن أن تسب السعودية و الشباب السعودي لهاته الدرجة مقابل تكريم مبالغ فيه لإيران فهذا غير مقبول.

إيران لها أكبر الطبالين الإعلاميين في العالم، فلا تصدقوا كل ما تقول، هي دفعت الأموال لفرنسيين و أمريكيين و مغاربة و تونسيين، و ألمان و سعوديين و عراقيين و غيرهم لسب السنة و تفخيم إيران الفارسية المجوسية. مثل آلان سورال الفرنسي العنصري الجاهل، و مثل بعض المغاربة المتشيعين في بلجيكا … كما تفتح قنواة الكذب مثل ” المنار” و ” الميادين” و غيرها ! كما أنها تلقى دعما كبيرا من وكالة نوفوستي الروسية و قناة ” روسيا اليوم” . (إعرف عدوك و إستفق من الغفلة).

نعم دولنا غير متقدمة، و لدينا مشاكل، لكن أن يقول المنافقون أن السعودية لم تتطور رغم أن لديها بترول كثير و رغم أنها أغنى دول في العالم فهذا فيه تخلف و جهل عظيم !

و كأن إيران ليس لها بترول ! وحتى لو كانت متقدمة و ليس لها بترول هذا لا يعطيها الحق في ذبح السنة في الدول العربية ! و إلا لقلا أن إسرائيل متطورة و لهذا لها الحق في غزو العالم !!!!

فلنكن واقعيين، لكن يبدو على أن الكلمة ثقيلة و مستحيلة لضباع الشيعة و خنافس العلمانية ( الليبراليين و غيرهم ).

إيران إدعت أنها تصنع طائرة حربية ، بينما السعودية لا.

أما السعودية فنعم لقد أخطا الأمراء بعدم إنتاج طائرة حربية نفاثة قتالية متطورة جيل رابع على الأقل، وهذه كارثة. ولو أنها مؤخرا بدأت مشاورات مع باكستان و تركيا لتطوير الطائرة المحدودة الحربية JF-17  (إضغط على النص الأخضر لقراءة مقالة عنها ).

لكن إيران عرضت صورا مفبركة لصواريخ مكررة بالفوتوشوب، كما عرضت مجسم قالت أنها طائرة حقيقية بمحركات جيل رابع ! و إستعمل الإعلام الفاشل ببشاعة الفوتوشوب !

و حاولت فعلا صناعة طائرة لكن يقال أنها لا تستطيع صناعة أكثر من ثلاثة طائرات على الأكثر سنويا  وهذه فضيحة ! بينما باكستان تصنع و قد تلقت دعما منذ القديم من طرف السعودية سرا !

السعودية لي لها قنبلة ذرية و إيران تطور قنابل ذرية !

السعويدة طورت بشكل غير مباشر القنبلة الذرية، عن طريق دعم المشروع الباكستاني، و تلقت على الأقل مئات الصواريخ من باكستان، كما إشترت 20 صاروخ باليستي حامل للقنابل الذرية من الصين ، و بنت بالتعاون مع الصين قاعدة نووية حربة كانت سرية. و أنا لن أدافع عن السعودية لأنه فعلا السعودية كان عليها أن تتطور بشكل شامل.

لكن أن ندعي أن إيران لها قنابل ذرية فهذا ما يسمى التخريف، أن تحصل إيران على قنبلة ذرية من روسيا هذا وارد، لكن أن تصنعها فهذا صعب لأنه مكلف جدا وخطير. وهي على ما يبدو لم تستطع بعد إنتاج هذا السلاح الفتاك.

وحتى لو تطورت إيران فليس من حقها الإعتداء على شريحة كبيرة من اليمنيين و تسليح الحوثيين و تهديد وحدة اليمن، و تهديد ثم قصف السعودية ! و ليس من حق إيران سرقة بترول العراق رغم أن إيران دولة بترولية.

وهذا رد على بعض المنافقين الذين كتبوا أن السعودية لم تتطور رغم البترول بينما إيران ليس له ابترول، فإيران لم تتطور، و لديها بترول ! و شعبها كره الحكم ” الإثنى عشري” وتعب من التشييع المجوسي الخميني المتخلف. و البلوش و الأحوازيين و ثوراتهم خير دليل.

إيران لا تحارب من أجل الديمقراطية و حرية الشعوب، فشعبها أصلا متنوع و غير راض و غير حر، وفاقد الشيء لا يعطيه.

 

فك شيفرة الشيطان الشيعي !

إيران لها عقيدة غريبة، فهي تتشبه بالإسرائيليين بالأدلة، فمثلا هناك قضية ” إيران جيت”، كما أن أمريكيين صرحوا أن إيران توددت لهم لتصبح صديقة أمريكا ! كما أن أئمة الشيعة يلعنون الملاك جبريل عليه السلام و يقولون أنه لم يؤد اللأمانة ( الرسالة)  فهم غاصبون لأن سيدنا جبريل أعطى رسالة الإسلام للرسول محمد صلى الله عليه وسلم و لم يعطها لسيدنا علي رضي الله عنه !

نفس المعتقد عند اليهود، غاضبون من جبريل عليه السلام، لأنه سلم الرسالة ( دين جديد) لعيسى عليه السلام ! ثم لمحمد صلى الله عليه وسلم، وهذا بالنسبة لهم نكران لدينهم ” اليهودية” !

حتى أن اليهود أنتجوا أفلاما فيها إنتقاصا للملائكة خاصة جبريل عليه السلام مثل فيلم ” ليجن legion ” ( بالفرنسية : LÉGION – L’ARMÉE DES ANGES  ) !

و لن ننسى عندما غدر الشيعة بالسنة  وسلموا الخلافة العباسية في بغداد للمغول و التاتار بسبب إبن العلقمي، و التاريخ يعيد نفسه ! حيث غدر الشيعة و سلموا العراق لأمريكا ثم سلموا سوريا لروسيا !

و الشيعة يمنعون بناء أي مسجد سني في طهران، و قاموا بعمليات إرهابية عدة مرات في موسم الحج في مكة !

كما يقولون أن القرآن محرف، و أن أهل السنة ناصبيين أنجاس، و يحبون ” الجهاد” فقط ضد السنة، فلم يقصفوا أبدا إسرائيل، عكس السنة الذين حاربوها عدة مرات !

منافقون كذابون يقلبون الحقائق.

يقومون بشنق السنة كل أسبوع منذ سنوات في الشوارع العامة، أعدموا مثلا مرأة سنية دافعت عن شرفها !

الصراع السني الشيعي طائفي مثل البروتستانت و الكاثوليك ؟

طبعا هناك سمفونية و يكررها اشليعة و بعض العلمانيين المنافقين لكي يمنعوا السنة من الدفاع عن أنفسهم، حيث يسبهون الصراع السني الشيعي بالصراع الطائفي البروتستانتي الكاثوليكي قديما في أوربا !

وهذا تشبيه مقيت فيه كذب و ظلم.

فالسنة لا يمكنهم التفرج على الشيعة و هم يدمرون العراق و سوريا و السمن و الكويت و البحرين و لبنان و أفغانستان … و يهددون تركيا و السعودية و الإمارات !

السنة ليسوا نعاج، و الباديء أظلم.

 لمذا يمنعوننا من إنقاذ نساء سوريا و العراق من الإغتصاب ؟! لمذا يمنعوننا من إنقاذ الأطفال  ؟!

هل نترك الحوثيون و جيش الحشد الشعبي و بشار يستمرون في قتل السنة و ترحيل شعوب بأكملها ؟!

هل نترك إيران تتجول بأسلحتها و توزعها على إرهابيين و نحن نتفرج ؟!

 

فكيف يحكمون !

About بنقدور نبيل 3546 Articles

فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب …
مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .
رسام كاريكاتير و مصمم جرافيكس و كاتب

30 Views

اترك رد