أسطورة المحرقة – هولوكوست Holocauste

 

أسطورة المحرقة – هولوكوست Holocauste

من هولوكوست خيالية إلى حقيقية

 

كثيرا ما نسمع عن علاقة غير حميمة بين اليهود و هتلر، حيث أن الإعلام الغربي خاصة الصهيوني يكتب و يفرض على القاريء التصديق دون تمعن في أن النازية كانت عنصرية ضد اليهود إلى درجة قولهم أن أكثر من ستة ملايين يهودي قتل في محرقة لامثيل لها من طرف النازية أتباع هتلر السفاح.

في الحقيقة هو أن الأرقام مبالغ فيها، حيث يستميت اليهود في تزوير التاريخ لربح تعاطف الغرب، بلعب دور الضحية التي عانت أكثر من الزنوج في العبودية أكثر من الفلسطينيين في الترحيل و التعذيب أو أكثر من الهنود الحمر في الإبادة.

الكثير من المثقفين و العلماء قاموا بإنكار قصة الهولوكوست كليا أو جزئيا، وقامت الحكومات الأوروبية بتضييق الخناق عليهم، منع كتبهم، أو بكل بساطة سجنهم لسنوات مبالغ فيها، ثم يدعي محبوا أوربا أن الغرب يحترم حقوق الإنسان !

وكلمة هولوكوست تنطق بالعربية المحرقة، وتعني في قواميس الغرب: قربان يتم فيه الحرق، بعد مدة أصبحت تعني الكارثة و المأسات، ومرتبطة بالكلمة العبرية الشائعة شواه (שואה) .

و يدعي اليهود أنهم ضحايا الإنسانية لهذا يستحقون أخذ أرض لهم في فلسطين و يستحقون دعم الغرب في ذلك لأنهم فقدوا حسب زعمهم أكثر من ستة ملاين يهودي حرقوا من طرف النازيين في أفران ضخمة بالغاز، و طبعا كلامهم أسطورة، و لا دليل على زعمهم، كما أننا نطرح سؤالا بديهيا وهو ماذنب الفلسطينيين ! و لم يكن هناك أصلا ستة ملاين يهودي في ألمانيا، كما أن الأفران و غرف الغاز، تتطلب طاقة هائلة و مصاريف و وقت خيالي، سيضعف الجيش الألماني في حربه العالمية الثانية، كما أنه لا توجد أية صور، أو وثائق أو آثار في عين المكان تدل على محرقة يهودية ! ويمكن أن يقوم الصهاينة بتحويل أية مقبرة و مصنع و قرية إلى سجن يدعون أن فيه غرف الغاز لخنق اليهود و أفران ضخمة لحرق جثث اليهود بعد الإختناق.

تدمير أسطورة الهولوكوست

من بين المثقفين الذين كذبوا قصص الهولوكوست: روجي جارودي1 الذي كان بروتستانتيا ثم تحول إلى الكاثوليكية ثم في الأخير إعتنق الإسلام.

أيضا  فرانسز باركر يوكي 2 كتب كتابا شكك فيه بالهولوكوست  الحكم المطلقImperium، و تم طرده من مهامه لكثرة إنتقاده لمحكمة نونمبرغ، وعمل كوزير الإعلام في مصر و أكثر من إنتقاد إسرائيل.

و قال نفس الأمر الكثير من المؤرخين و الأساتذة مثل:  جيمس مارتنJames J. Martin  ،دافيد لإيرفين المؤرخ البريطاني David Irvin ، ويلس كارتو Willis Carto،  آرثر بوتز ،  ريتشارد فيرال، Richard Verrall، روبيرت فوريسون الفرنسي Robert Faurisson ، بول راسنير ) Paul Rassinier دراما اليهود الأوروبيين( The Drama of the European Jews العجيب أن بول كان هو أيضا من المعتقلين في سجون النازية و رغم هذا أنكر الهولوكوست لأنه ليس فقط خبير بل شاهد على ما جرى

من بين النقاط المهمة التي تدمر أسطورة المحرقة:

  • لم يكن عدد اليهود ستة ملايين في ما بين الحربين العالميتين في أوربا كلها ! ولقد مات فقط بضعة آلاف من اليهود مثل باقي الناس الضحايا من مختلف المعتقدات و البلدان، فمثلا مات أكثر من 45 مليون في الحرب العالمية الثانية، منهم 22 مليون سوفياتي ! كما أن عدد معتبر من اليهود رحلوا من أوربا إلى أمريكا، استراليا ، بريطانيا، روسيا السوفياتية و خاصة فلسطين.
  • الهولوكوست إختراع جاء متأخر بعقود بعد الحرب العالمية الثانية، ولم يذكر أي جنرال أو خبير أو صحقي أو حتى مثقف في مذكراته عن أية محرقة لليهود !
  • مكان المحرقة هو في الواقع مركز للسجناء العمال الذين حظوا بعناية كي يستمروا في العمل، و بعض الأفران صغيرة لا تمكن من حرق ستة ملايين شخص، وحسب الوثائق و التحقيقات، فإن القبو هو لوضع الجثت حتى لا تتعفن بسرعة لأي سجين، ولا يمكن للأفران أن تحرق أربعة أو خمسة أشخاص في آن واحد لصغرها، و السجنا ء لم يحرقوا أو يخنقوا أحياء، ومنهم الكثيرون نجوا و تم تحريرهم، والكثير منهم ليسوا يهود أصلا، و كان أغلبية اليهود يهجروا إلى فلسطين.
  • التعتيم الإعلامي و إكمام أفواه المحققين العدول الذين وقفوا ضد المحرقة لدليل قاطع على أن المحرقة كذبة.
  • ألمانيا النازية كانت في وقت الإدعاء بالمحرقة تعاني كثيرا من جراء خساراتها في الحروب و فقدان الطاقة الثمينة، فلن يضيعوا ولو لتر واحد من الغاز.
  • بيوت الغاز غير ملائمة لإحتواء الملايين، وغير ملائمة لخنق الضحايا، لأنها تبدو بيوت عادية و بعضها مثل الحمامات وفيها تهوية، و التهوية نفسها لو مرت منها كميات غاز كبيرة لإختنق حتى الحراس النازيون… وعلميا يحتاج النازيون إلى مباني ذات تقنيات غالية و شديدة العلق بإحكام لخنق مافيها، كما وجب جلب الكثير من الناس لحمل الجثث لأفران المحرقة لحرقها وهذا يتطلب وقتا كبيرا جدا و طاقة كبيرة.
  • الكثير من شهود الزور تبين أن تصريحاتهم بتفاصيل المحرقة كانت كذبا، وتبين هذا بعد زيارة عين المكان، وتحليل أقاويل الشهود التي كانت كلها شديدة التناقض. بل تبين أن بعض الذين قيل أنهم قتلوا هم أحياء يرزقون.
  • الصور المستعملة في دغم أسطورة الهولوكوست مزورة أو منسوبة لليهود، بينما الكثير من الضحايا في بعض الصور الحقيقية ليسوا يهود.
  • وثائق و رسائل القادة النازيين الكبار تبين أنهم كاوا مشغولون بنقل اليهود إلى فلسطين وليس قتلهم، وقد واجهتم مشاكل كثيرة لإنشغالهم بالحرب نظرا لتقدم الأمريكان، و السوفييت.

 

إعترافات اليهود

الكثير من المثقفين اليهود، منهم أساتذة مؤرخون و شهود عايشوا أحداث الحرب العالمية الثانية، صرحوا على عدم صحة الهولوكوست، كشفوا أنه لا توجد وثائق حقيقية تبين أنه كان هناك أمر بقتل اليهود وتصفيتهم من ألمانيا النازية أوحتى خارجها.

من بينهم كوبوفي Kubovy في جريدة الأرض الموجودة La Terre Retrouvee في 15 ديسمبر 1960، نورمان فنكلشتاين في كتابه صناعة الهولوكوست، وفي جريدة  لندن دايلي هيرالد 1961، ذكر أن  الدكتور اليهودي رودولف فرابا كتب في مذكراته على أن صهاينة خونة قاموا باكذب وترحيل اليهود قسرا إلى فلسطين، وتم قتل الكثير منهم من طرف الإنجليز و الصهاينة اليهود !

 

بروباغاندا الإعلام الصهيوني

إستعمل الصهاينة أقوى الأسلحة في العالم وهي الإعلام، لنشر أكاذيبهم. من بين الطرق، دعم الأفلام التي تحكي قصص مبالغ فيها عن معاناة اليهود في أوروبا دون غيرهم، وهي أفلام مخصص لها مصاريف ضخمة و مدعمة بالكامل من الصهيونية و تلقى عناية من ناحية إستعمال المؤثرات و التصوير الجيد و التوزيع الجيد أيضا، بالإضافة إلى دعم الإعلام المكتوب و التلفزي لها بشكل خرافي و غير مسبوق.

إضافة إلى نشر الكتب التي تدعم أسطورة الهولوكوست، عن طريق صناعة شهود زور و تكبير أعداد الضحايا و إستعمال دموع التماسيح.

القيام بحملة إعلامية تضليلة خاصة على الأنترنت تسمى “حصبرة”، وهي تعتمد على العديد من الشباب اليهودي فيالعالم يتكلمون عدة لغاة، يكتبون في المنتديات و المواقع الإخبارية تعليقات كاذبة، و يزورون التاريخ بنشر مقالات مزورة، مثل تغيير معلومات و التضخيم من الأرقام في موقع ويكيبيديا wikipedia.org و أيضا نشر الأشرطة المدعمة لإسرائيل و الهولوكوست، مقابل محاولة التصويت ضد الأشرطة المعادية لهم لكي تحذف من أشهر المواقع ، مثل الضغط على flag في اليوتوب youtube.com و dailymotion.com  وrutube.com  

 

و أيضا هناك تزوير الصور التي هي من أخطر الطرق للكذب و تزوير التاريخ، و منبين أقوى الدلائل على الصور المركبة الغير حقيقية ما نشره دينو بريجيوني Dino A Brugioni في كتابه المهم جدا ” الصور المزيفة “ Photo Fakery: The History and Techniques of Photographic Deception and Manipulation.

foto fackery 03vmini foto-fackery-01vmini foto-fackery-04vmini foto-fackery-05vmini foto-fackery-06vmini foto-fackery-07vmini

photo fackery._

هتلر و اليهود

الأصول اليهودية لعشيقة هتلر !

الأمر الصادم في قصة الهولوكوست و معانات اليهود من هتلر، هو الأصول اليهودية لعشيقة هتلر إيفا براون  Eva Braun التي تزوجته فيما بعد يوم إنتحارهما  ! ذكر هذا الخبر الغريب في تقرير علمي لشريط وثائقي أعدته قناة بريطانية CHANNEL 4 ، وجاء التقرير عن طريق بحث علمي على جينات شعر زوجة هتلر الموجود على مشطها في المنزل التي كانت تعيش فيه أغلب الوقت ! و الخبر تلقفته وكالة AFP و نشرته إلكترونيا جريدة لوبوان LePoint.fr/Source AFP.

http://www.lepoint.fr/monde/l-epouse-de-hitler-aurait-eu-des-origines-juives-05-04-2014-1809424_24.php

طبعا الخبر رفضه الكثير من الفرنسيين خاصة اليهود ، فمنهم من إعتبر الخبر عنصري و غير علمي لأن اليهودية دين وليس عرق ، لكن الذي يجهله الكثير هو أن اليهودية عرق عنصري يعتمد على نسل الأمومة، فاليهودي هو من أمه اليهودية !  لهذا قال الباحثون أصحاب هذه النظرية أن أصل يهود ألمانيا هم 80 % يهود أشكناز من شرق أوربا، لكن لم يتسنى لهم مقارنة جينات إيفا لراون بحفيداتها اللاتي مازلن قيد الحياة، لأنهن رفضن القيام يتحليل جيناتهن، كما أن البعض يقول أنهم نصارى رغم إنحدارههم من عائلات أشكناز يهود.

 

 

الجيش اليهودي النازي !

 الشيء الآخر في علاقة اليهود بهتلر هو العدد المعتبر من اليهود الألمان (160000)، كانوا ضمن الجيش النازي بعلم و مباركة من هتلر حسب الصور والفيديوهات و إعترافات و تصريحات كثيرة من بينها كتاب ” كارثة جنود هتلر اليهود”  !

la tragédie des soldats juifs d’Hitler   للكاتب برايان إيم ريغ Bryan M.Rigg .

 

هتلر يهودي !

كما أن الكثير من الكتاب منهم François KERSAUDY فرانسوا كيرسودي صرح على أن أصول هتلر يهودية من جدته من أمه، و قد حرص هتلر على تدمير كل الأدلة التي تبين ذلك، لكن بعض أفراد عائلته و بعض الوثائق أو بالأحرى ورقة واحدة فقط، التي توصل بها النازي في الجيستابو كورترفان شوشينغ، المستشار النمساوي، و البحث في جذور عائلته جعلت الكاتب يتوصل إلى هذه المعلومة الصادمة في كتابه

 “ Les Secrets du IIIe Reich ” أسرار الرايش الثالث !

 

سعادة اليهود بإتفاقية مع هتلر !

بعض الإسرائيليين الصهاينة شكروا هتلر على التخطيط لتهجير اليهود إلى فلسطين !

المخابرات الألمانية النازية “جيستابو”، بالتعاون الوثيق مع الصهيونية العالمية قاموا بقتل عدد صغير من اليهود و تشريد بعضهم لحث اليهود على الهجرة إلى فلسطين. جاء هذا في تصريح لجريدة تابعة للجيستابو في  1935 صرحت ما مفاده :

“لم يعد بعيداً الوقت الذي تصبح فيه فلسطين قادرة على استقبال أبنائها الذين فُصلوا عنها منذ أكثر من ألف عام “.

ويقال أن هتلر أرسل نازي مع زوجين يهوديين إلى فلسطين لدراسة و إعداد خطة لتهجير اليهود إلى فلسطين.

وتندرج هذه الأمور ضمن إتفاقية تسمى “إتفاقية التهجيرأو النقل أو الإرسال”“The Transfer Agreement”  بالإنجليزية و بالعبرية “Heskem Haavara  “הסכם העברה . وكان هذا في  1933 إلى حدود سنة 1939.

 

و نشرت عدة جرائد خبر نقل اليهود لبناء الكيان الإسرائيلي، منها الجريدة الألمانية “دير أنجريف” “der angriff  ” حيث صرح مدير النشر وهو نفسه وزير البروباجاندا النازية جوزيف جوبلز ” Joseph Goebbels  ” كاتبا مقالة بعنوان ” أول نازي يزور فلسطين”، و قام نفسه بإصدار قلادة إحتفاءا ببداية دعم النازية لليهود لخلق إسرائيل على أنقاض فلسطين المدمرة، و القلادة مستديرة لها وجهين مثل العملة المعدنية، جهة أولى فيها الشعار النازي المعروف ب ” السواستيكا ” ” swastika بالفرنسية ” croix gammée “، و الجهة الثانية فيها نجمة اليهود المنسوبة لداوود عليه السلام.

MEDAL TRANSFERT CONTRACT 01

وقد إشترط هتلر للموافقة على إتفاقية ” الترانسفير” أن يوقف الصهاينة مقاطعة اليهود للنازية.

من بين أهم المصادر المشهورة كتاب تم تقديمة في قناة ناطقة بالإنجليزية channel4  مدعم بشريط وثائقي من القناة، و إسم الكتاب ” إتفاقية التهجير ” لدور النشر ” ماكميلان” ” McMillan ” للكاتب “إدوين بلاك” ” Edwin Black ” سنة 1984.

Transfer-agreement BOOK

كما تمت إتفاقيات بين أغنياء الصهيانية مثل روتشيلد وعائلة روكفيلير و غيرهم للمتاجرة بالأسلحة و معدات أخرى للجيش النازي، حيث كانت أكبر العائلات اليهودية تفقد السيطرة على آبار النفط خاصة في البلقان و أراضي أخرى، فقاموا بدعم النازية و استعملوا البنوك للضغط و توصلوا في الأخير إلى مبتغاهم بفضل هتلر.

 

دعم الصهاينة لهتلر و إشعال الحرب !

دعم أغنى اليهود خاصة الروك فيلير و الروتشيلد هتلر، وبالمقابل دعم هتلر الصهيونية بالمساعدة على تهجير اليهود و تكوين الكيان الصهيوني الإسرائيلي.

فقد قام دافيد جون روكفيلير John D. Rockefeller بتأسيس شركة عملاقة للطاقة، أو بالتحديد للبترول، تحت إسم Standard Oil  ستاندار أويل في سنة 1870 ميلادية، و في 1878 إشترى Vacuum Company فاكوم  وشركات أخرى، إلى حدود 1911 حيث أزعجته قوانين جديدة ضد التوسع الشاسع لشركته antitrust فاضطر لتحويل الشركة إلى شركات صغرى لكن عائلته لم تفقد السيطرة. في تلك المرحلة لم يكتشف بعد البترول في الخليج و إنما تم إستخراجه بكثافة من باكو في القوقاز و التيكساس في أمريكا. في هاته المرحلة ضعفت قدرات الصهاينة اليهود خاصة بعد الثورة الروسية إلى حدود 1927. و إضطرت عائلة نوبل اليهودية القوية بعد فقدانها السيطرة على الكثير من آبار باكو أن تنزح إلى خارج روسيا، فعقد الروكفيلير، نوبل، روتشيلد و عائلات أخرى قوية عقودا سرية مع النازية لتقوية الجيش الألماني عسكريا لإستعادة السيطرة على منابع الطاقة.4

وتم الإهتمام أيضا بتقوية البنك الأماني Deutsche Bank الذي ضعف أمام شركة البترول التركية Türkischen Petroleum Gesellschaft التي إستفادت من آبار النفط قرب بغداد.

قامت شركة فاكوم التابعة لستاندار أويل لمالكها الروكفيلير بإرسال النازي أدولف أيشمان Adolf Eichmann لكي يتوسط و يكون المسؤول عن علاقة الشركة بالنازية التي إستمرت حتى حوالي 1933.

تم تكوين شبكة معقدة من الشركات التي حصلت على حقوق الملكية الفكرية لعدة تقنيات ألمانية، و تم تطوير الشبكة في أمريكا و كان من بينها بريسكوت بوش جد جورج بوش، و أيضا جورج هوبيرت والكر  George Herbert Walker . و استطاعت الشبكة الإقتصادية المعقدة لعدة شركات الإستمرار في دعم هتلر و بدون السقوط في تهمة التآمر مع العدو النازي عدو أمريكا، و أصلا أمريكا لم تكن قد قررت بعد الدخول في الحرب العالمية الثانية.

أيضا عائلة الملكة فيكتوريا ملكة بريطانيا لها دخل في الأمر، حيث أن هناك تقارب و تعاون لشركة Royal Dutch Shell، التي فيها بريطانيين و أيضا الهولنديين! مع شركات الروكفيلير و الروتشيلد و آخرون.

بعد دخول أمريكا الحرب العالمية الثانية خاصة و بعد الهجوم على بيرل هاربور، كاد روزفيلت رئيس أمريكا آنذاك أن يغلق شركة ستاندار أويل، لكن تراجع و إكتفى فقط بعقوبات بسيطة رمزية منها غرامة قدرها 5000 دولار، مع إلزام الروكفيلير بوقف مساعدة النازيين. وكان عدم إيقاف الشركة سببه إحتياج أمريكا للطاقة و الإيقاف التعسفي وقت الحرب أمر خطير.

لكن اليهود يريدون صب الزيت في النار و تقوية النازية لمزيد من الدمار، وفي نفس الوقت سرقة و إحتكار الإبتكارات العلمية خاصة المكتشفة في ألمانيا، بالإضافة لربح المال و الحصول على مزيد من القوة و السيطرة على الشعوب، لهذا قرر اليهود الصهاينة محاولة الإستمرار في دعم هتلر و في نفس الوقت دعم الجيش الأمريكي، فحاولوا إرسال الذخائر و الطاقة عن طريق فنزويلا ثم عن طريق دولة محايدة وسيطة وهي الأرجنتين، بإرسال مبعوثهم ويليام موسيتي William Mosetti . والده الصهيوني هو الذي كان يسير قناة السويس في مصر عن طريق شركته الكبرى Lloyd Triestino . وويليام موسيتي الإبن سبق و أن عمل موظف في شركة تابعة للفاشية لموسوليني !

بالنسبة لمحاولة اليهود إرسال الدعم لهتلر عن طريق الأرجنتين كادت أن تبوء بالفشل، للأن الأرجنتين نفسها لديها بترول و لاتحتاج أن تلعب دور الوسيط مع شركة ستاندار أويل الأمريكية الصهيونية، كما أن مخبر أرجنتيني في القنصلية الأمريكية بالأرجنتين هاتف أمريكا مخبرا إياهم بدعم الستاندار أويل لهتلر، فقصت محكمة أمريكية بكذب المدعي  لأن الشركة حسب زعم الصهاينة كانت تشتري البترول من الأرجنتين فقط بشكل قانوني ! 4

و هذه القصة الطويلة و المعقدة، مفادها أن صهاينة مجرمين صبوا الزيت في النار و أشعلوا فتيل الحروب، و دعموا هتلر بشكل لا مثيل له و أثروا في الحرب سلبا، و تسببوا في الكثير من الضحايا و المآسي التي لن ينساها التاريخ. بل و إستمروا في الجرائم إلى يومنا هذا، حتى وصل بهم اللأمر إلى القيام بدعم لقاح مشبوه في أمريكا، في إطار التلقيح لوزارة الصحة. بل صدمت مرأة الصحافة بإعلانها على أن الروكفيلير له مركز صحي يشبه السجن يقوم فيه بتجارب على البشر ! كما أن الروكفيلير و الروتشيلد و نوبل و بوش مشبوهون في تبييض الأموال و سرقة مخزون ذهب ألمانيا النازية.

كما قام الروكفيلير بدعم تطوير منظومة المراقبة بتطوير جهاز صغير يزرع في جسم الإنسان للتجسس عليه يقال له الآرفيد RFID ، كما شارك و دعم السكرتير السابق لوزارة الدفاع الأمريكية في عهد جورج بوش دونالد رامسفيلد Donald Rumsfeld في التحكم و نشر بطريقة غير قانونية إستغلال الأسبارتام، وهو يشبه السكر يباع في العالم لمرضى السكري ويقول البعض أنه ممكن أن يتسبب في السرطان، و سواء  تسبب في السرطان أم لا، فقد دخل دونالد رامسفيلد كعضو في المنظمة الحكومية FDA التي تراقب الأدوية و اللأطعمة لحماية المواطنين الأمريكان، وقد سبق و أن منعت هاته الجهة الأسبرتام، بعد تقارير علمية خطيرة، لكن بما أنه إستطاع التغلغل فيها قام بالسماح بالمتاجرة بالأسبرتام، وطيعا هو كان مالك هاته المادة، ثم تعاون مع أكبر شركة في العالم للزراعة وهي مونسانتو Monsanto للترويج للأسبرتام (سكر التحلية الإصطناعي)… وصاحب مونسانتو مدمر الفلاحين في العالم هو يهودي.

و هناك قصص أخرى عن تعاون العائلات الغنية الصهيونية في التحكم في الخزينة الأمريكية و إصدار عملة الدولار الألأأمريكية بالتعاون مع أشهرهم وايشوب !

 

الهولوكوست الحقيقية

إن نقل الملايين من الأفارقة كعبيد إلى أمريكا و قتل مابين 60 على 120 مليون من الهنود الحمر هو الهولوكوست الحقيقي، كما أن مأسات مسلموا فلسطين هي دليل على بداية موت الإنسانية و الأخلاق، و إنعدام الضميرأو دفنه في أعماق الظلمات و “الظلم ظلمات يوم القيامة”5، و نفي الرحمة بعيدا عن قلوب و عقول الناس.

الهولوكويت الحقيقي هو عندما أشعل اليهود فتيل الحرب العالمية الثانية و زادوا الطينة بلة عندما صبوا الزيت في النار، و الحمد لله أن الله أطفأ نار الحرب، وعم السلام في كثير من أقطار الأرض وهذا بفضل رحمة الله عز وجل و حكمته.

المحرقة الحقيقية هي عندما تم القضاء على الأريسيين من طرف الأورثودوكس، الكاثوليك و غيرهم من الفرق التي لا تريد توحيد الله. وكانت مجازر عظيمة و حروب شتى و إرهاب للمواطنين خاصة في أوربا، لأن الأريسيين أتباع أريوس رفضوا التتليث و أقروا بوحدانية الله عز وجل و أكدوا أن عيسى عليه السلام رسول عليه السلام و ليس إبن الله.

الهولوكوست الحقيقية هي عندما أعلن العالم الحرب العالمية ضد الإسلام، فقتلوا الأطفال المسلمين في عدة دول منها: السودان، فلسطين، لبنان، مالي، النيجر، أندونيسيا، شمال نيجيريا، العراق، أفغانستان، الشيشان كاشمير، وأيضا ميانمار حيث قام البوذيون بقتل المسلمين في ميانمار و حرقهم و أكلهم !

و لا ننسى مثلا إعتصاب البوسنيات و القتل ثم الدفن الجماعي لمسلمي البوسنة و الهرسك من طرف الصرب بدعم من عدة دول غربية مثل فرنسا هوبندا و أمريكا تحت مصلة الأمم المتحدة، فمثلا إعترف فريق من الهولنديين على أنهم تركوا العصابات الصربية تبيد المسلمين !

كما لا ننسى مثلا سقوط الإمبراطورية السلافية الغربية (أكرانيا قديما) في  يد الشيوعيين الذين أبادوا المسلمين فيها وجعلوا أكثر من حمسة ملايين مسلم يهجر أوكرانيا إلى دول الجوار مثل النزوح إلى تركيا.

كما لا ننسى النصوص الإرهابية التي في التورات عند اليهود والتي فيها أمر صريح بسفك الدماء و الإغتصاب و العبودية، (والعهد القديم بالنسبة للنصارى أيضا) مثلا : 6

جاء في سفر “يوشع بن نون” الذي أمر جنودَه بأن يحرقوا مدينة “أريحا” بمن فيها من الرجال والنساء والأطفال، كما جاء في كُتُبِهم، ولم يقتصر الأمر على حرْق “أريحا” بل عليهم أن يقوموا بذلك في كل مدينة استولوا عليها. جاء في سفر يشوع: وأخذوا المدينة وحرموا كل ما في المدينة -أي:قتلوهم- من رجل وامرأة، من طفل وشيخ، حتى البقر والغنم والحمير بحد السيف.21:6-22.

سفر التثنية:وإذا دفعها الرب إلهك إلى يدك، فاضرب جميع ذكورها بحد السيف، وأما النساء والأطفال والبهائم وكل ما في المدينة غنيمتها فتغتنمها لنفسك، وتأكل غنيمة أعدائك التي أعطاك الرب إلهك، هكذا تفعل بجميع المدن البعيدة منك جدًّا، التي ليست في مدن هؤلاء الأمم هنا، أما مدن هؤلاء الشعوب التي يعطيك الرب إلهك نصيبًا، فلا تستبقِ منهم نسمة، بل تُحرمها تحريمًا:الحثيين، والأموريين، والكنعانيين، والفرزيين، والحويين، واليبوسيين، كما أمرك الرب إلهك.16:20

 

وجاء في نفس سفر التثنية17الإرهاب والإبادة التوراة النظرية والتطبيق بقلم:د.محمد الفقيه فضَرْبًا تضربُ سُكان تلك المدينة بحد السيفِ، وتُحرمُها بكلِّ ما فيها مع بهائمها بحدِّ السيفِ، واجْمَع كل أمتعتها إلى وسطِ ساحتها، وتحرق بالنار المدينة وكل أمتعتِها كاملة للرب إلهك، فتكون تلاًّ إلى الأبد لا تُبنى بعدُ.

وجاء في صموئيل في سِفره:”إيَّايَ أرْسلَ الرَّبُّ لِمَسْحِك مَلِكًا على شَعْبِه إسْرَائِيل، والآنَ فاسْمَعْ صَوْتَ كَلامِ الرَّبِّ، هكَذا يَقُولُ رَبُّ الجُنُودِ: إنِّي قَدِ افْتَقَدْتُ ما عَمِلَ عَماليقُ بإسْرَائِيلَ حِينَ وَقَفَ لَهُ في الطَّرِيقِ عِنْدَ صُعُودِه مِنْ مِصْر، فالآنَ اذْهَبْ واضْرِبْ عَمَالِيقَ، وحَرِّمُوا كُلَّ ما لَهُ، ولاَ تَعْفُ عَنْهُمْ؛ بَلِ اقْتُلْ رَجُلاً وامْرَأَةً، طِفْلاً ورَضِيعًا، بقَرًا وغَنَمًا، جَمَلاً وحِمَارًا” 15:4. ونسبوا إلى النبي حزقيال أنه قال:لا تشفق أعينكم، ولا تعفوا عن الشيخ والشاب والعذراء والطفل والنساء، واقتلوا للهلاك. 7:9.

 

وجاء في سفر حزقيال 9 : 5 -7

 

«اعْبُرُوا فِي الْمَدِينَةِ وَرَاءَهُ وَاضْرِبُوا. لاَ تُشْفِقْ أَعْيُنُكُمْ وَلاَ تَعْفُوا. 6اَلشَّيْخَ وَالشَّابَّ وَالْعَذْرَاءَ وَالطِّفْلَ وَالنِّسَاءَ. اقْتُلُوا لِلْهَلاَكِ. وَلاَ تَقْرُبُوا مِنْ إِنْسَانٍ عَلَيْهِ السِّمَةُ, وَابْتَدِئُوا مِنْ مَقْدِسِي».

فَابْتَدَأُوا بِالرِّجَالِ الشُّيُوخِ الَّذِينَ أَمَامَ الْبَيْتِ. 7وَقَالَ لَهُمْ: «نَجِّسُوا الْبَيْتَ, وَامْلأُوا الدُّورَ قَتْلَى. اخْرُجُوا». فَخَرَجُوا وَقَتَلُوا فِي الْمَدِينَةِ.

 

وجاء في سفر صموئيل الأول 15 : 3 -11

وَقَالَ صَمُوئِيلُ لِشَاوُلَ: “أَنَا الَّذِي أَرْسَلَنِي الرَّبُّ لأُنَصِّبَكَ مَلِكاً عَلَى إِسْرَائِيلَ، فَاسْمَعِ الآنَ كَلاَمَ الرَّبِّ. هَذَا مَا يَقُولُهُ رَبُّ الْجُنُودِ: إِنِّي مُزْمِعٌ أَنْ أُعَاقِبَ عَمَالِيقَ جَزَاءَ مَا ارْتَكَبَهُ فِي حَقِّ الإِسْرَائِيلِيِّينَ حِينَ تَصَدَّى لَهُمْ فِي الطَّرِيقِ عِنْدَ خُرُوجِهِمْ مِنْ مِصْرَ. 3فَاذْهَبِ الآنَ وَهَاجِمْ عَمَالِيقَ وَاقْضِ عَلَى كُلِّ مَالَهُ. لاَ تَعْفُ عَنْ أَحَدٍ مِنْهُمْ بَلِ اقْتُلْهُمْ جَمِيعاً رِجَالاً وَنِسَاءً، وَأَطْفَالاً وَرُضَّعاً، بَقَراً وَغَنَماً، جِمَالاً وَحَمِيراً”… 8وَأَمْسَكَ أَجَاجَ مَلِكَ عَمَالِيقَ حَيّاً, وَحَرَّمَ جَمِيعَ الشَّعْبِ بِحَدِّ السَّيْفِ. 9وَعَفَا شَاوُلُ وَالشَّعْبُ عَنْ أَجَاجَ وَعَنْ خِيَارِ الْغَنَمِ وَالْبَقَرِ وَالْحُمْلاَنِ وَالْخِرَافِ وَعَنْ كُلِّ الْجَيِّدِ, وَلَمْ يَرْضُوا أَنْ يُحَرِّمُوها. وَكلُّ الأَمْلاَكِ الْمُحْتَقَرَةِ وَالْمَهْزُولةِ حَرَّمُوها. 10وَكانَ كلاَمُ الرَّبِّ إِلى صَمُوئِيلَ: 11″نَدِمْتُ عَلَى أَنِّي قَدْ جَعَلْتُ شَاوُلَ مَلِكاً, لأَنَّهُ رَجَعَ مِنْ وَرَائِي وَلَمْ يُقِمْ كَلاَمِي.

 

وجاء في سفر إشعياء 13 : 16 تحطيم الأطفال أمام ذويهم [في نبوءة مخيفة عن بابل (العراق)]: وَتُحَطَّمُ أَطْفَالُهُمْ أَمَامَ عُيُونِهِمْ وَتُنْهَبُ بُيُوتُهُمْ وَتُفْضَحُ نِسَاؤُهُمْ.

وجاء في سفر أشعياء 13: 18 تكسير عظام الفتيان في نبوءة بحق بابل / العراق يقول يهوه، معبود اليهود الدموي:

فَتُحَطِّمُ الْقِسِيُّ الْفِتْيَانَ ولاَ يَرْحَمُونَ ثَمَرَةَ الْبَطْنِ. لاَ تُشْفِقُ عُيُونُهُمْ عَلَى الأَوْلاَدِ.

وجاء في سفر هوشع 13 : 16 تحطيم الأطفال إذ يقول هذا «الرب»:

تُجَازَى السَّامِرَةُ لأَنَّهَا قَدْ تَمَرَّدَتْ عَلَى إِلَهِهَا. بِالسَّيْفِ يَسْقُطُونَ. تُحَطَّمُ أَطْفَالُهُمْ وَالْحَوَامِلُ تُشَقُّ.

 

وجاء في سفر القضاة 21: 10

فَأَرْسَلَتِ الْجَمَاعَةُ إِلَى هُنَاكَ اثْنَيْ عَشَرَ أَلْفَ رَجُلٍ مِنْ بَنِي الْبَأْسِ، وَأَوْصَوْهُمْ قَائِلِينَ الإرهاب والإبادة التوراة النظرية والتطبيق بقلم:د.محمد الفقيهاذْهَبُوا وَاضْرِبُو سُكَّانَ يَابِيشِ جِلْعَادَ بِحَدِّ السَّيْفِ مَعَ النِّسَاءِ وَالأَطْفَالِ. وَهذَا مَا تَعْمَلُونَهُ: تُحَرِّمُونَ كُلَّ ذَكَرٍ وَكُلَّ امْرَأَةٍ عَرَفَتِ اضْطِجَاعَ ذَكَرٍ)).

وجاء في سفر العدد 31: 17 فَالآنَ اقْتُلُوا كُل ذَكَرٍ مِنَ الأَطْفَالِ. وَكُل امْرَأَةٍ عَرَفَتْ رَجُلاً بِمُضَاجَعَةِ ذَكَرٍ اقْتُلُوهَا.

 

وجاء في سفر المزامير 137: 8-9طوبى لمن يقتل الأطفال!!

يَا بِنْتَ بَابِلَ الْمُخْرَبَةَ طُوبَى لِمَنْ يُجَازِيكِ جَزَاءَكِ الَّذِي جَازَيْتِنَا! 9 طُوبَى لِمَنْ يُمْسِكُ أَطْفَالَكِ وَيَضْرِبُ بِهِمُ الصَّخْرَةَ!

وجاء في سفر التثنية 2: 31-35

وَقَال الرَّبُّ لِي [الكلام للنبي موسى]: انْظُرْ! قَدِ ابْتَدَأْتُ أَدْفَعُ أَمَامَكَ سِيحُونَ وَأَرْضَهُ. ابْتَدِئْ تَمَلكْ حَتَّى تَمْتَلِكَ أَرْضَهُ. 32 فَخَرَجَ سِيحُونُ لِلِقَائِنَا هُوَ وَجَمِيعُ قَوْمِهِ لِلحَرْبِ إِلى يَاهَصَ 33 فَدَفَعَهُ الرَّبُّ إِلهُنَا أَمَامَنَا فَضَرَبْنَاهُ وَبَنِيهِ وَجَمِيعَ قَوْمِهِ. 34 وَأَخَذْنَا كُل مُدُنِهِ فِي ذَلِكَ الوَقْتِ وَحَرَّمْنَا مِنْ كُلِّ مَدِينَةٍ الرِّجَال وَالنِّسَاءَ وَالأَطْفَال. لمْ نُبْقِ شَارِداً. 35 لكِنَّ البَهَائِمَ نَهَبْنَاهَا لأَنْفُسِنَا وَغَنِيمَةَ المُدُنِ التِي أَخَذْنَا 36 مِنْ عَرُوعِيرَ التِي عَلى حَافَةِ وَادِي أَرْنُونَ وَالمَدِينَةِ التِي فِي الوَادِي إِلى جِلعَادَ لمْ تَكُنْ قَرْيَةٌ قَدِ امْتَنَعَتْ عَليْنَا. الجَمِيعُ دَفَعَهُ الرَّبُّ إِلهُنَا أَمَامَنَا.

وجاء في سفر التثنية 3 : 3-7

فَدَفَعَ الرَّبُّ إِلهُنَا إِلى أَيْدِينَا عُوجَ أَيْضاً مَلِكَ بَاشَانَ وَجَمِيعَ قَوْمِهِ فَضَرَبْنَاهُ حَتَّى لمْ يَبْقَ لهُ شَارِدٌ. 4 وَأَخَذْنَا كُل مُدُنِهِ فِي ذَلِكَ الوَقْتِ. لمْ تَكُنْ قَرْيَةٌ لمْ نَأْخُذْهَا مِنْهُمْ. سِتُّونَ مَدِينَةً كُلُّ كُورَةِ أَرْجُوبَ مَمْلكَةُ عُوجٍ فِي بَاشَانَ. 5 كُلُّ هَذِهِ كَانَتْ مُدُناً مُحَصَّنَةً بِأَسْوَارٍ شَامِخَةٍ وَأَبْوَابٍ وَمَزَالِيجَ. سِوَى قُرَى الصَّحْرَاءِ الكَثِيرَةِ جِدّاً. 6 فَحَرَّمْنَاهَا كَمَا فَعَلنَا بِسِيحُونَ مَلِكِ حَشْبُونَ مُحَرِّمِينَ كُل مَدِينَةٍ الرِّجَال: وَالنِّسَاءَ وَالأَطْفَال. 7 لكِنَّ كُل البَهَائِمِ وَغَنِيمَةِ المُدُنِ نَهَبْنَاهَا لأَنْفُسِنَا. 6

هاته النصوص الإرهابية في التورات المحرفة، ليست ذريعة لقتل الملايين من اليهود، وليست سببا للدفع عن جرائم النازية المخزية، لكن لتبيان أن الإسرائيليين لا يتعلمون الدرس من الحرب العالمية الثانية، و أباحوا لأنفسهم قتل الفلسطينيين، وطبقوا على الفلسطينيين ما في التورات، مثل ما حدث عندما نسرت الصحيفة الصهيونية الإسرائيلية هائارتس فتاوي حاخامات اليهود يأمرون الجيش الإسرائيلي “تساحال” بقتل الفلسطينيين تطبيقا لشريعة اليهود في التورات و الثلموذ أيضا !

لنعلم أن التاريخ يزور، لهذا علينا التحقق و التبين مما يقوله الغرب، علينا أن نقول الحق و لا نتأثر بفلم صهيوني كاذب أو صور مزورة، علينا أن نعرف ما يجري حولنا. سوف يظهر منافقون يدعون إحترام حقوق الإنسان و يحاولون تقليد الغرب بإدراج قوانين حماية السامية و الإعتراف بالمحرقة و عقاب كل من أنكرها، وهذا يعني إعلان شرعية قتل اليهودي للمسلم في فلسطين، و إعتراف بإسرائيل و تزوير للتاريخ، فوجب الوقوف ضدهم ونصر الحق وعدم إتباع اللأهواء و إحترام حقوق الإنسان الحقيقية و هي أن أرض فلسطين للفلسطينيين، و أن إسرائيل كيان وهمي مفبرك و غير دائم، و أن المحرقة سواء كانت حقيقة أم خيال و مهما كان عدد ضحايا اليهود، فليس للمسلمين ذنب، و لن يدفع الفلسطيني و المسلم في العالم ضريبة جرائم النازيين.

 

بعض التوضيحات و بعض المصادر

1روجي جارودي مفكر، فيلسوف، سياسي فرنسي ولد في 17 يونيو 1913 و توفي في 13 يونيو 2012 ، أسلم في 2 يوليو 1982 ، وقف ضد مجازر صبرا و شاتيلا في لينان سنة 1982 ، و كتب ضد مزاعم أسطورة المحرقة في 1998  كتاب الأساطير المؤسسة لدولة إسرائيل و وقفت ضده المحكمة الفرنسية.

 

2 فرانسز باركر يوكي،  محامي أمريكي وكلت إليه مهمة التحقيقي في ملف وقائع ” نوغنبيرغ” في  1946.

 

3 l’historien berlinois Dietrich Eichholtz حسب كتاب المؤرخ اللألماني من برلين.

 

Gaby Weber, est journaliste, auteur et réalisatrice allemande  جابي ويبر كاتبة صحفية و منتجة ألمانية ، وهناك مصادر متعددة. مثل جريدة الكوريرو الإسيانية الرقمية El Correo ،

5عن جابر   أن رسول الله   قال: { أتقوا الظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة، واتقوا الشح فإن الشح أهلك من كان قبلكم، حملهم على أن سفكوا دماءهم واستحلوا محارمهم } [رواه مسلم].

 

6 الإرهاب والإبادة في التوراة بين النظرية والتطبيق بقلم: د.محمد عمر الفقيه ، تاريخ النشر : 2010-02-10 – و النصوص مأخوذة من التورات .

 

مصادر اخرى خارجية للإستفادة

 

موقع إبن مريم

http://www.ebnmaryam.com/vb/t185565.html

موقع مفكرة الإسلام

صحف إيطالية: “المحرقة أكبر كذبة في العصر الحديث”

http://www.islammemo.cc/akhbar/arab/2010/09/29/107863.html

“هولوكوست فلسطين” يوثق لجرائم “إسرائيل”

http://www.islammemo.cc/akhbar/arab/2010/09/29/107863.html

فتوى صهيونية تبيح قتل الأسرى الفلسطينيين

http://www.islammemo.cc/akhbar/arab/2009/12/12/91738.html

موقع تاريخ الإسلام

http://islamstory.com/ar/%D8%A7%D9%84%D9%87%D9%88%D9%84%D9%88%D9%83%D8%B3%D8%AA-%D9%81%D9%8A-%D9%85%D9%86%D8%A7%D9%87%D8%AC%D9%86%D8%A7

 

كتبها بنقدور نبيل – الشرق للأخبار 09/04/2014

 

About بنقدور نبيل 3328 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .

اترك رد