huffingtonpost هافينغتون بوست في الميزان

مقدمة

هناك مواقع مشهورة و تلقى رواجا كبيرا بطرق غير عادية، حيث تتعاون الكثير من وسائل الإعلام في دعم مواقع معينة، وتحاول أن تجعل الموقع ذو صبغة عالمية فيه أكبر عدد ممكن من الشخصيات من كل دولة، لجلب الزوار، بالإضافة لإستعمال طريقة العناوين المثيرة لدفع القاريء لبقاء في الموقع أكبر مدة ممكنة.

 

موقع هوفينجتون بوست 

هافينغتون بوست (بالإنجليزية: Huffington Post) موقع إخباري يجمع الأخبار و المقالات من مختلف دول العالم، بدأ بالإنجليزية في الولايات المتحدة الأمريكية، بتوجه يساري. ببدا سنة 2005.  و بعد ستة سنوات بيع الموقع ب حوالي 315 مليون دولار من شركة ” إي أو إيل  – AOL “. وبقيت على رئاسته  أريانا هافنغتون Arianna Huffington من مؤسسات الموقع سابقا.

من بين المواقع التي تلقى دعما “مشبوها” و لها خطة معينة للسيطرة على الأخبار الرقمية وتخدم الصهيونية  والشذوذ الجنسي موقع huffingtonpost !

من بين طرق شهرة الموقع هو أن المسلمين و منهم الكثير من العرب يقومون بكتابات مقالات إشهارية و مبالغ فيها و تحتوي الميوعة و الخزعبلات، توحي للقارء أن موقع ” هوفينتون بوست” موقع عالمي ، بينما الحقيقة لم يصل بعد للعالمية، بل ضل مجهولا لمدة طويلة ولا يتأثر به سوى بعض الناطقين بالإنجليزية الذين لم يهتموا بالموقع، و إنما تم الإيحاء لهم أنه موقع إخباري عالمي ناجح !

من المواقع التي تلقت دعما إشهاريا غير مسبوق “هوفينجتون بوست”  مثل باقي المواقع الأمريكية أو الأجنبية المؤمركة التي لها أجندة معينة ! وهذا يقهر المثقف المسلم السني الذي يحب الإبداع و النجاح و المنافسة الشريفة دون سيطرة لوبيات اليهود في أمريكا.

تلقت عدة شركات لها مواقع خاصة دعما كبيرا يبين سيطرة أمريكا على إختراعها ” اللأنترنت” internet .

لا يوجد ولا موقع عربي عالمي، كل المواقع حتى المشهورة الناطقة بالعربية هي غربية مؤمركة ولها نهج صهيوني.

وهذا في حد ذاته خسارة كبيرة في الحرب الإعلامية.

 

huffington-post-هوفينغتون-هوفينجتون-8-

دعم العرب لموقع “هوفينجتون بوست” !

موقع ” هوفينجتون بوست” ربح إشهارات مجانية و روابط خارجية من طرف العرب، بسبب أنه أعلن توفير وظائف للعرب، الذين سيعملون في النسخة العربية الجديدة للموقع. وطبعا الموقع سيقوم بإختيار أشهر العرب الذين لهم رواجا في صفحات اليوتوب، الفيسبوك أو تويتر، غذافة للذين ظهروا في التلفزة كمنظرين.

نحن هنا لا نتهجم على العرب الذين مارسوا التدوين أو الصحافة في هذا الموقع، وعادي أن شبابنا يبحثون عن اتعبير عن أنفسهم و بالمقابل المادي لسد إحتياجهم للتعبير و لربح بعض المال، فهذا طبيعي جدا. لكن نلوم هاؤلاء العرب لأنهم مالوا كل الميل كالأعمى لدعم مواقع غربية تتحكم فيهم و تملي عليهم شروطها، وحتى و إن لم تملي شروطها فهي أملتها بطرق غير مباشرة، يكفي أن تضغط زر الموافقة أثناء التسجيل و قد خضعت بذلك لأهدافهم المقيتة.

سلبيات هوفيتجتون بوست huffington post

 

لا يعتمد على نفسه

هذه النقطة تبدو غريبة،  يف الحقيقة هي ملاحظة مهمة جدا، الكثير من المواقع الأمريكية الناجحة والتي تلقى دعما من حكومة أمريكا لا تنتج شيئا و لا تقدم أي عمل من تلقاء نفسها، بل يتم فتح محتوى فارغ، بل فارغ حتى من ناحية العناية بشكل الصفحة و العار و غيره ! و يتركوا الزوار، أو بعض الأعضاء الكتابة و ملء المحتوى. و كثيرا ما تحاول هاته المواقع جعل الزائر أو بعض الكتاب هم الذين يملؤون المحتوى سواء جزئيا أو كليا.

مثلا جوجل لا تعتمد في البداية سوى على نفسها، بل جعلت أصحاب المواقع هم الذين يزدحمون عندها لتسجيل مواقعهم بكل التفاصيل !

فروبوت جوجل لا يعمل لوحده يف تسجيل المواقع، بل الزوار يقومون بجزء من العمل !

جوجل أيضا فتحت موقعا كمكتبة كتب، لكم لكي تكون رقمية فعليها أن تححول الكتابة الصورية إلى كتابة رقمية، إلا أن برامج جوجل لا تستطيع تحويل كل الجمل و الكلمات إلى كتابة رقمية بسبب مثلا سوء جودة لاطباعة و عدم وضوح جودة النسخة المصورة للصفحة، لهذا فجوجل ستجعلك تعمل لها مجانا! أنت ستقوم بقراءة الكلمات الغير واضحة وكتابتها بحروف رقمية واضحة مجانا ! وهذا مثلا في ما يسمى تقية ” كابتشا” captcha ! 

جوجل ستلثقى دعما رهيبا من داتاسانتر أمريكية في الأول، الألأأمر الذي يبقى مستحيل على أي مسلم عربي القيام به لوحده لهذا لن تجد موقعا كمحرك بحث له مساحة كبيرة في الداتاسانتر ، فهذا مكلف و مرهق !

هوفينجتون بوست، لا يضمن عمال موظفين دائمين في الأول يعملون له صباح مساء براتب قار و حماية صحية و إجتماعية (تقاعد)! لهذا حاول إدخال كتاب آخرين من عدة دول و منها الفقيرة ! و تعرف أن الشباب سوف يتزاحمون للعمل في الموقع بثمن بخس أو حتى ماجا !

فيسبوك لم يقم بأي مجهود في الأول، كل ما عليه هو إنتضار جهل و شغف الشباب الذين سوف يروجون للموقع مجانا، و سيحاولون دفع أكبر عدد من الناس للتسجيل، ولا يقوم موقع فيسبوك بأي خدمة معينة ! بل الناس الزوار هم من سيقدمون لمارك زوجيربيرج Mark Zuckerberg خدمة عجيبة و تكاد تكون محرجة، وهي أنهم سيقدمون كل اسرار حياتهم من أكل شرب لبس عادات و معلومات و سبق صحفي مجانا ! و ستقدمه فيسبوك إلى الحكومة الأمريكية !

و لكي تضمن أكبر عدد من المسجلين فهي كانت تمنع مسح صفحتك إذا أردت الرحيل ! حتى و إن توفيت و دفنوك، ستبقى صفحتك إلى الأبد ! كما أنك غذا سجلت عشر مرات فسيحسبون أن عشر أشخاص مختلفين سجلوا !

و سيتقاتل أصحاب المواقع على تهميش مواقعهم مقابل دفع الناس لزيارتهم عبر الفيسبوك فقط !

نفس الشيء باليوتوب، اليوتوب لا تفعل شيئا، أنت تفعل كل شيء، أنت تشتكي، أنت تضغط على زر العقاب flag ، و أنت تعلق، و أنت تصحح، و أنت تضع الفيديو ، و توهمك أنك ستحصل على المال، لكن القليل من يحصل على ” الفتات”…

على كل حال موقعلم يصل بعد لمستوى يوتوب أو جوجل، وهو موقع إخباري يشبه مدونة فيها صحافيين و كتاب من مختلف دول العالم.

 

عدم ضمان رواتب المدونين و بعض الصحفيين !

موقع هوفينجتون بوست لا يقوم فقط بإستغلال الآخرين لتنمية موقعه، بل لا يضمن أيضا 95 % من رواتب الكتاب و المدونين ! و يقال أن الموقع يوظف 200 صحفي، منهم كتاب معروفون في أمريكا، و لكن يستغل 2000 مدون عبر العالم بدون رواتب !

سرقة الأخبار و المحتوى 

موقع هونينجتون بوست يسرق أخبار الصحف الأخرى و يعيد صياغتها بطريقته ليضمن زوار أكبر ! و فعلا يزور الموقع الملايين من الأمريكيين شهريا !

و منبين من أكد ذلك صحفي في نيويورك تايمز ” بيل كيلير – bill keller ” رئيس تحرير نيويورك تايمز new york times . قال في سنة 2011

” …يأخذون كلمات من كتاب آخرين، و يجمعونها في موقعهم الخاص للربح و الإستفادة، عادة، كان عليهم التوجه للمحررين أصحاب المواد. في الصومال هذا يسمى قرصنة، في عالم الإعلام هذا “بيزنس” موديل !

تصريحه بالفرنسية :

En mars 2011, Bill Keller, directeur de la rédaction du New York Times, écrivait que la méthode Huffington consiste à “prendre des mots écrits par d’autres, les emballer sur son propre site et en tirer un profit qui, normalement, auraient du aller à ceux qui ont généré le matériel rédactionnel. En Somalie, cela s’appelle de la piraterie. Dans la médiasphère, un respectable business model”.

 

الموقع مختلط

موقع عالمي بعدة لغاة سيترتب عنه إختلاط و تضارب التوجهات و الأديان و الأفكار ! فستجد مثلا النسخة العربية فيها نقد للعلمانية بينما تجد النسخة الفرنسية أو في نفس القسم العربي مقال يحارب الإسلام بشراسة و يدافع عن العلمانية !

و للعلم الموقع بدأ كمدونة يكتب فيها حوالي ثلاثة أشخاص بتوجه يساري ! وحتى الزوار و المدونين أغلبهم يساريين ليبراليين لهم توجه معين مشابه.

 

يساند الصهيونية و يجرم معادات السامية

موقع هوفينجتون بوست huffington post يدعم و بكل قوة الصهيونية، و له كتاب بالإنجليزية و الفرنسية يساندون الصهيونية بشكل ” وحشي” ، و يتعصبون للصهيونية و كأنها مقدسة !

دون أن نسى خضوع الموقع لقانون ” معادات السامية” وتعني عدم السماح لأي شخص بإنتقاد اليهود و إلا سيتهم بمعادات السامية، و السامية هي أحفاد سام إبن نوح اليهود ! و أصلا القانون غير قانوني و عنصري، ففيه تفضيل لليهود دون غيرهم.

و الأمر ليس فقط خضوعا لقانون، بل هو تعصب و جهل لصالح الصهيونية العالمية و دفاعا عن إسرائيل مقابل قهر الفلسطينيين.

بل يقومون بحوارات مع بضع الاشخاص، وهاؤلاء الأشخاص يتوددون و يتوسلون للإعلام مؤكدين بكل خضوع على أنهم ليسوا معادين لليهود، حتى أن واحد منهم أكد أن ولا عضم من جسمه معادي للسامية !!! بينما في مقال ليهودي صهيوني من لوموند ! في موقع هونينجتون، كتب مهددا المعادين للصهيونية في جامعات فرنسا بعنوان مستفز ” مطاردة الساحرات في الجامعات دفاعا عن السامية “!!!!

وهذا ما يسمى التهويد و التضبع حتى النخاع ! وهو يعني غياب حرية التعبير للمعارض المختلف في الرأي.  

2015-03-16-1426529623-7087219-Slide6

 

 

يتعاون مع جرائد غربية دون الإسلامية

طبعا موقع غربي يتعاون بشكل كبير مع صهانية و عنصريين من مواقع أخرى مثل جريدة “لوموند” le monde الفرنسية و التي أغلب كتابها صهاينة حاقدين على الإسلام و المسلمين. و هذا التعاون كبير جدا بين الغربيين، و قليل جدا مع المواقع العربية، و مستحيل مع المواقع الإسلامية اللأخلاقية التي تحترم حقوق الإنسان !

يدعم و يدافع عن الشذوذ الجنسي

الموقع ليس فقط يعطي حرية اتعبير للشواذ، بل فتح قسما خاصا للشواذ ! بل ويطرح صورا جنسية و رسومية توضيحية و مقالات للتلاعب بنفسية الناس لتشجيع الشذوذ، تحريض و تشجيع خطير و هو ضد الإسلام و المسلمين و اللأخلاق. فكيف يتمتع بعضا لعرب بالكتابة في موقع شاذ يطرح “بورنو porno ” الشذوذ الجنسي !

و معلوم أن بنت صاحبة الموقع و مديرته شاذة جنسيا، فهي أعلنت بالصور أنها سحاقية ! و أمها Arianna Huffington آريانا هينينجتونتبارك لها ذلك !

 

huffington-post--01-هوفينغتون-هوفينجتون huffington-post-هوفينغتون-هوفينجتون-2- huffington-post-هوفينغتون-هوفينجتون-3- huffington-post-هوفينغتون-هوفينجتون-4- huffington-post-هوفينغتون-هوفينجتون-5-

huffington-post-هوفينغتون-هوفينجتون-6-

الصور فوق هي مقتطفات جنسية شاذة موجودة في موقع هوفينجتون بوست !

huffington-post-هوفينغتون-هوفينجتون-7-

صورتين مدمجتين، على اليمين بنت صاحبة الموقع تمارس السحاق، و على اليسار السحاقيتين جالستان بين هوفينجتون !

 

ختاما :

ضروري فتح مواقع إسلامية أخلاقية عربية ضخمة و مفتوحة للراغبين في الكتابة، و ضروري لنجاح المشروع أن يكون هناك دعما لشركات كبرى، على الأقل بالإشهار دون المرور ب ” جوجل أدسنس google adsens ” . 

على الأقل بعض الكتاب يجنهدون و يكتبون شيئا حتى لو كان بدون مقابل ( مجانا) !

و على الأقل يحاول الكتاب المسلمين و العرب الكتابة في مواقع أخرى بدل تشجيع الشذوذ و الصهيونية !

بنقدور نبيل . 08:22:34 . 2016-01-18

Related Post

shortlink رابط مختصر:
About بنقدور نبيل 2791 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .

اترك رد