صفحة 1 من 11
 

50 دولار لبرميل البترول

 

50 دولار لبرميل البترول

أول مرة منذ سبعة أشهر، وصل سعر البترول إلى 50 دولارا، بعد أن كان ثمنه متدني لأدنى حد، و تسبب إنخفاض البترول بأزمة إقتصادية للدول المصدرة له، مثل روسيا، إيران و الجزائر. وعاد ثمن البترول للإرتفاع قليلا، مما يساعد عددا من الدول من الإنتعاش نسبيا، لكنه يعقد ميزانية الدول المستوردة للبترول، مثل المغرب، تونس، مصر، و تركيا.

السبب المعلن الرسمي لإنخفاض ثم إرتفاع ثمن البترول هو كثرة صادرات البترول مقابل نقص الطلب ( العرض أكثر من الطلب )، و الدول التي تصدر ملايين براميل البترول ترفض خفض الإنتاج خوفا منها على ضياع الزبائن، و لكي تربح أكثر دون توقف، خاصة بعد تأثر عدة دول بترولية من الأزمة الاقتصادية التي طال أمدها منذ حوالي سنة 2008 .  و لكن هناك أسباب أخرى كثيرة منها تصدير كميات معتبرة من النفط الصخري من أمريكا و دول أخرى، و أيضا الأزمة السياسية العسكرية التي حصلت في سوريا، حيث يقال أن السعودية و بإتفاق مع المجلس الخليجي و أمريكا قاموا بخفض سعر البرميل الواحد لأدنى مستوياته المخيفة، لإضعاف إقتصاد روسيا و إيران، لعل روسيا تسحب تدريجيا جيشها الروسي من سوريا، و تغير من لغتها السياسية مع المسلمين و العرب.

و طبعا مسؤولون سعوديون رفضوا رمسيا هذا السيناريو وقالوا أن السعودية لا تستعمل البترول كسلاح إقتصادي …

بعد مدة تم اجتماع الأوبيك، و هددت روسيا بالإنسحاب منها لعدم رضاها على أثمنة براميل النفط وعلى كمية البراميل التي يتم تصديرها. و الحقيقة أن تسلسل و تتابع الأحداث جعلت الأخبار تتابع بشكل متناقض و متقلب ! فبعد أن غضب روسيا من إنخفاض ثمن البترول، إنخفض مخزون الطاقة لدى أمريكا، حيث أن مخزونات الخام في الولايات المتحدة سجلت، الأسبوع الماضي، هبوطاً فاق التوقعات.

كما بقي سعر الدولار مرتفعا مقابل سلة العملات المهمة عالميا، مع دعم البورصات العالمية، و صعدت عقود الخام الأميركي 32 سنتاً إلى 49.88 دولاراً للبرميل.

كل هذا يبدو أنه ساعد على إرتفاع سعر برميل البترول مما جعل الدول المصدرة للبترول تنفس الصعداء لكن لوقت وجيز فقط، فممكن أن تحدث تقلبات في الأسعار و يعود سعر البترول للهبوط.

و يبقى تساؤل مهم، هم إحتياطي البترول و كل مصادر الطاقة عند الدول التي لا تصدر البترول، فهل إنتهزت الفرصة لكي تشتري أكبر كمية من البترول ، أم أن براميل البترول عددها محدود و مدروس مسبقا و لايمكن شراء أكبر من الكمية المرصودة وقت نزول برميل البترول !

كان سعر البرميل في 1 يونيو 2015 = 64.93 دولار أمريكي

في 19 يناير 2016 = 28,73 $

في 30 ماي 2016 = 49.72 $

05:22:15 . 2016-06-01 . بنقدور نبيل
No votes yet.
Please wait...

    اترك رد

    Menu Title
    © 2014-2017