صفحة 1 من 11
 

وفاة فيديل كاسترو

وفاة فيديل كاسترو

 

وفاة فيديل كاسترو

توفي الشيوعي الإشتراكي فيديل كاسترو، عدو الولايات المتحدة الأمريكية، و قبل وفاته إستسلم للواقع و حاول التقارب مع أمريكا، و كرمز للديكتاتورية حاول تنصيب أخيه خليفة له، بدون إنتخيابات ولا بيعة و لا هم يحزنون، و لم يحترم “رفقاؤه ” ( بالفرنسية camarades ) . لكن يبقى بالنسبة للإشتراكيين حتى في العالم العربي كرمز و بطل تحدى الإمبريالية الليبرالية الأمريكية.

الإنجاز الحقيقي الوحيد الذي قام به هو أنه إستطاع التغلب على كل محاولات الإغتيال ضده ! 

قامت أمريكا بقيادة كينيدي بتدريب و تحضير جنود كوبيين للهجوم على فيديل كاسترو في شواطيء كوبا، و إنتصر عليهم الكوبيين الإشتراكيين بقيادة فيديل كاسترو في 1961. 

إستعمله الإتحاد السوفياتي كدمية لتخويف أمريكا الجارة العدوة. حيث إقترح الإتحاد السوفياتي إنشاء قواعد للصواريخ في كوبا ، قادرة على حمل القنابل الذرية لتهديد الولايات المتحدة الأمريكية، ففرح فيديل كاستروو و وافق على الفور، لكن الأزمة اتي كادت تتسبب في حرب عالمية ثالثة حلت بحوار سري بين أمريكا و السوفيين، دون إشراك كوبا ! فحزن فيديل كاسترو.

وقف فيديل كاسترو و أغلب الدول الهسبانية في أمريكا الوسطى و اللاتينية للوقوف ضد المملكة المغربية، وتحمست كوبا للمشاركة مع الجزائر و ليبيا القذافي و مصر في حرب إعتداء ضد المملكة المغربية ، التي قاومت وحيدة. و ربحت المملكة المغربية، و سجنت حسني مبارك ( قبل أن يصبح رئيسا) .

بقيت كوبا ضد المغرب لا تعترف بمغربية الصحراء،  وغحتضنت صحراويين خونة، و دربتهم و إعتنت بهم، و منهم من نقلوا وهم أطفال مجبرون إلى كوبا، لغسل عقولهم و تعذيب بعضهم، و سلب حريتهم، و فرضت عليهم اللغة الإسبانية و الشيوعية أو النصرانية !

تدهورت الحالة الإجتماعية في كوبا، حيث عانت من حصار إقتصادي أمريكي و غربي، لهذا يجد السياح في كوبا سيارات قديمة جدا و مظهر أحياء يذكر بالماضي.

أصدر خوان رينالدو سانشيز الحارس الشخصي للرئيس الكوبي السابق فيدل كاسترو كتابا بعنوان “حياة فيدل كاسترو الخفية”. ويكشف الكتاب أن الزعيم الكوبي عاش حياة بذخ ورخاء وامتلك جزيرة خاصة تضم مزرعة سلاحف ومنجم ألماس.

وعمل سانشيز مع كاسترو 17 عاما ويقيم حاليا في الولايات المتحدة.

ويقول سانشيز: “إن كاسترو لم يترك يوما حياة الرأسمالية الباذخة، وكان لديه جزيرة خاصة اسمها كايو بيدرا، تقع جنوب خليج الخنازير، كان يصلها بوساطة يخته المصنوع من الخشب الأنغولي الفاخر، وبمحركات خاصة أهديت له من الرئيس السوفيتي الراحل ليونيد بريجنيف”.

وفي عام 2006 صنفت مجلة “فوربس” الزعيم الكوبي باعتباره أحد أكثر زعماء العالم ثراء، لكن كاسترو أنكر ذلك.

إدعى كاسترو طيلة حياته أنه غير مهتم بالسلطة، ولكن عندما سقط الديكتاتور باتيستا ، اصبح فيديل كاسترو رمزا يقتدى به عند الشباب في العلم، لكن سرعان ما تحول كاسترو هو بنفسه لديكتاتور !

هلك فيديل كاسترو الذي حارب بلدي و حاول سلب صحرائي.  كهل دكتاتور فاشل، أسوء من أمريكا المجرمة. وفشلت معه آخر رموز الشيوعية القذرة، و تبين أن الإسلام هو الحل.

14:11:20 . 2016-11-26 . بنقدور نبيل

 

No votes yet.
Please wait...

    اترك رد

    Menu Title
    © 2014-2016