صفحة 1 من 11
 

هل السعودية قادرة على عقاب و إضعاف أمريكا أم العكس صحيح ؟!

 

هل السعودية قادرة على عقاب و إضعاف أمريكا أم العكس صحيح ؟!

بعد أن قامت أمريكا بدعم إيران علنا، حيث تم رفع الحضر على إيران ، و يمكن لإيران الإستمرار في برنامجها النووي، و زيادة كمية برامل النفط المصدرة، التي ستؤثر حتما على سعر البرميل، بالإضافة إلى أن أمريكا أ‘لنت رغبتها في أن تحول التحالف الإسلامي إلى جيش يخدمها يقوم بالحرب بالوكالة ! ثم تبعتها قضية قانون جاستا، الذي يمكن أن يحاكم و يعاقب الحكومة السعودية ! ثم بعدها جاء ترامب و سب المسلمين والعرب و هد السعودية بدفع الجزية و تعويض الجيش الأمريكي !

 كتب بعض السعوديين غاضبين أن السعودية مملكة عظيمة و يمكنها تهديد أمريكا، مثلا بإخراج ملياراتها من أمريكا، و هذا سيسبب ضعف في الاقتصاد الأمريكي ( حسب البعض ) ، وقال آخرون أنها بداية دمار أمريكا !

 

السؤال هو هل السعودية قادرة على تحويل أمريكا لعدوة، وهل يمكنها الإنتقام و إضعاف إقتصاد أمريكا؟! وهل هذا كلام واقعي أم عاطفي من طرف البعض الغاضبين من ترامب و أصدقاؤه المتعجرفين ؟

أولا أمريكا لها نقاط ضعف، فيه جعلت الدولار القيمة له، و بعض الخبراء يعتبرون قيمة الدولار مرتبطة بسعر برميل النفط، وهذا بشكل غير مباشر صحيح. الدولار ليس له قيمة مقابل الذهب، وهو عملة رسمية عالمية، وهو سر قوة أمريكا، فكل تجار العالم و الحكومات تتعامل تجاريا بالدولار الأمريكي، وهذا بحد ذاته أمر غريب.

لهذا طالب خبراء إقتصاديون مسلمون التحرر و الإنفصال عن الدولار و إعتماد عملة دولية إسلامية مثل ” الدينار الذهبي ” وتم صك بعضها كمثال رمزي قدم لرئيس ماليزيا الذي بنفسه طرحه على حكام المسلمين. ولم يتبين لأي مسلم إلى يومنا هذا لمذا لم يتم فك الإرتباط بالدولار. لهذا قال البعض أن السبب ببساطة هي أمريكا ” القوية ” التي تحكم العالم. يعني هناك مؤامرات و أمور مريبة تحدث وراء الكواليس لا يعرفها المواطن العادي.

المؤكد أن فك الإرتباط بالدولار من طرف كل الدول المسلمة، و إسترجاع السعودية كل أموالها من أمريكا و أوربا، و عدم وضع أموال المسلمين في البنوك الغربية، سيزلزل أمريكا، و لا نسى إيقاف البترول و الغاز عن الغرب.

لكن !

آل سعود و حكام العرب لن يفعلوا هذا !

و الدليل أن قانون جاستا أصبح معمولا به، و لم تقم السعودية بأية ردة فعل لأنها لا تستطيع، فمن لديه السلاح هو الذي يتكلم، أما الحكومات الأخرى فتخرس.

طبعا يمكننا الإطالة في الكتابة و تبيان أن أمريكا هي التي حكمت السعودية و دول أخرى، و كانت تتلاعب بمصائر الشعوب، و منها تلاعبها بالجيش المصري، فلا نكذب على أنفسنا.

 13:53:45 . 2016-11-28 . بنقدور نبيل
No votes yet.
Please wait...

    اترك رد

    Menu Title
    © 2014-2016