صفحة 1 من 11
 

قتال شرس في حلب و تعزيزات إيرنية

 

قتال شرس في حلب و تعزيزات إيرنية

مازال القتال حامي الوطيس في حلب، و في مناطق أخرى قريبة، و الحوارات و اللقاءات السرية و المعلنة كثيرة و مكثفة بين روسيا، تركيا  و أمريكا. و الذي زان الأمور تعقيدا هو إرسال إيران لتعزيزات لصالح بشار، ستطيل الحرب، و تعقد أمور الجيشالحر و تركيا، و يمكن أن هذا سيتسبب في تصادم رسمي بين الجيشين التركي و الإيراني .

و لم تكتف إيران بتدخلاتها الإرهابية في سوريا و الرعاق و اليمن و أفغانستان، بل صبت الزيت في النارن و نشرت أخبارا مدوية، لا نعرف هل هي حقيقية أم لا، منها أن السيسي أرسل فرقا عسكرية لدعم بشار في حملة سماها ” محاربة الإرهاب ” لكن وكالة ” تسنيم ” الإيرانية لم تؤكد الخبر بوضوح، و أبانت عن عدم الدقة في نقلها للأخبار، لكن نوهت في خبر آخر أن كبار قادة حكومة بشار إلتقوا عدة مرات مع السيسي و قيادته الإنقلابية في مصر. 

و زاد الطين بلة ما قاله “نعيم قاسم” نائب زعيم ميليشيا حزب الله اللبنانية، حيث قال أن دخولهم معارك في سوريا هو  “قتال التكفيريين في سوريا جزء من قتال إسرائيل” ! 

إلا أن هاته التحركات الإيرانية إعلاميا و دبلوماسيا و عسكريا ستعود عليهم بالخسارة، فأكبر قادة الجيش الإيراني هلكوا في ملحمة حلب، و بعضهم “فطس” مثل الكلب في مناطق أخرى، و هذه هي سنىة الحياة.

 منذ فبراير 2013 هلك أكثر من 13 جنرال إيراني في سوريا، دون نسيان 1200 مقاتل إيراني الذي قتل في سوريا. مثل الجنرال ” جميد مختربندر” و ” جواد دوربيين”، ومقتل الجنرال المتقاعد ” غلام أحمدي “…

و قد اصرت ميليشيات إيرانية غلى محاولة إعادة السيطرة على محيط حلب، فلم تستطع، حيث فشلت فشلا ذريعا، فقد وقف جيش الفتح وفصائل أخرى وجها لوجه ضد الإيرانيين و بعض جنود النصيرية التابعين لبشار، و تم إطلاق قذائف فوزديكا، على بقايا جيش بشار في منطقة ” مشروع 3000 شقة ” ضد نقاط لجنود تابعين لبشار و إيران لطردهم.

و تستمر المعارك في حلب ، والتي هي منطقة إستراتيجية، و عانت من الحصار، و هي رمز صمود أحرار سوريا، حيث تكتل فيها عدد كبير من السوريين هربا من براميل بشار و صواريخ روسيا .

09:56:03 . 2016-11-03 . بنقدور نبيل

 

No votes yet.
Please wait...

    اترك رد

    Menu Title
    © 2014-2016