صفحة 1 من 11
 

رمسيس الثاني فرعون موسى

رمسيس الثاني فرعون موسى

 

رمسيس الثاني فرعون موسى

 

يعتقد أن رمسيس الثاني هو فرعون موسى عليه السلام، بمعنى أن الفرعون الذي إدعى الألوهية، و حارب سيدنا موسى، ثم غرق و مات، و نجى الله بدنه، هو رمسيس الثاني.

و قد حاول بعض المؤرخين اليهود و النصارى تبيان أن فراعنة آخرون هم المرشحون لكي يكونوا الفرعون الحقيقي الذي حارب سيدنا موسى، لكن محاولاتهم باءت بالفشل، لكثرة التناقضات، و قلة الأدلة.

بإختصار رمسيس الثاني إدعى الألوهية، وهو أول فرعون يضع نفسه في نفس صف و مستوى الآلهة الأخرى مثل “راع ” و ” آمون ” ! و فرعون موسى في القرآن الكريم إدعى الألوهية.

رمسيس الثاني مرتبط بالكثير من الآثار الضخمة، و في عصر كان الفراعنة يعتنون بالأوثان و الأهرامات، و قادرون على بناء الصروح. فتماثيل رمسيس في عدة أماكن ضخمة و كبيرة، ولو ان وجه التمثال  يبدو جميلا و أحسن من وجه رمسيس الثاني بأنفه المائل وهذا ظاهر في جثته المحنطة !

رمسيس الثاني جثته نجت، و قام موريس بوكاي العالم الفرنسي، بدراستها، ووجد أن رمسيس الثاني هو فرعون موسى، لوجود كميات الملح الكبيرة في جثته، و تكسرت عظامه دون جروح، بسبب صدمات موجات البحر القوية، و غيرها من الآثار العلمية الطبية الواضحة، التي تسبن أنه غرق.

كما أن جثة مومياء رمسيس الثاني التي نجت، فيها وضعية اليدين غريبتين ، حيث تيبست و بقيت على حالها.

إذا صح أن رمسيس الثاني هو فرعون موسى، فإن تاريخ الأرشيولوجيا الفرعنية في ” علم المصريات ” ستتغير  كثيرا، مثلا رمسيس سيكون هو الذي قام بحروب مستعينا بعربات مجرورة باحصنة، و العربات دليل على أنه في وقت رمسيس الفراعنة إكتشفوا العجلة، و الأدوات الدائرية التي سمكن أ نتساعد على رفع الأثقال للبناء ! مما يدمر نظرية بناء الأهرامات في وقت لم يكن الفراعنة يعرفوا فيها العجلة.

كما أنه في عهد رمسيس من الممكن أن الفراعنة خاصة فريق ” المقالع ” كانوا يعرفون تقنية ” الطين الذي يتحول كيميائيا لحجر ” كما قال العالم الفيزيائي جوزيف دافيدوفيتش الذي صرح أنه الفراعنة تركوا كتابات و رسومات تبين كيفية صناعة الحجر بالطين الممزوج بمواد كيماوية geopolimere .

وهذا يتماشى مع ما في القرآن من أن فرعون موسى أمر هامان hanon بأن يبني صرحا، و هذا الصرح على ما يبدو هو أكبر هرم في مصر !

الموضوع متشعب و كبير جدا، لكن سنركز على معلومتين مهمتين لمن يبحث عن الحق وهي :

أولا القرآن ذكر طريقة بناء الأهرام بالإسمنت المعدل كيميائيا، وهو خليط من الطين الموجود قرب الأهرام و مواد كيماوية متوفرة في مصر.

ثانيا الله قال في القر، أنه نجى جثة فرعون الغارقة لتكون عبرة لنا، و فعلا لما حلل الجثة و شرحها العالم موريس بوكاي دخل الإسلام !

2 800px-rammummy %d8%a8 %d8%b5%d9%88%d8%b1%d8%a9-%d9%84%d8%ac%d9%85%d8%ac%d9%85%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%81%d8%b1%d8%b9%d9%88%d9%86-%d8%a8%d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%b4%d8%b9%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%8a%d9%86%d9%8a%d8%a9 %d8%b5%d9%88%d8%b1%d8%a9-%d9%84%d9%88%d8%a7%d8%ac%d9%87%d8%a9-%d9%85%d8%b9%d8%a8%d8%af-%d8%a3%d8%a8%d9%8a-%d8%b3%d9%86%d8%a8%d9%84-%d9%84%d8%a7-%d9%8a%d8%b2%d8%a7%d9%84-%d8%b1%d8%a3%d8%b3-%d8%a3%d8%ad

11:38:40 . 2016-11-15 . بنقدور نبيل
No votes yet.
Please wait...

    اترك رد

    Menu Title
    © 2014-2016