صفحة 1 من 11
 

جاستا jasta

جاستا - jasta
acharknew.com

 

جاستا jasta

جاستا طلاق بين أمريكا و السعودية و سرقة في وضح النهار !

 

ماهي جاستا jasta

جاستا هي ” Justice Against Sponsors of Terrorism Act ” و تعني ” العدالة ضد من يمنع الإرهاب “. وهو قانون جديد داخلي في الولايات المتحدة الأمريكية قرره الكونجرس الأمريكي، ووقفوا ضد الفيتو الذي إستعمله أوباما لمنع تمرير القانون، فتم تمرير و الموافقة على قانون جاستا.

هدف جاستا هو ” عقاب ” أو التهجم على السعودية و كل الدول المسلمة، بتهمة دعم الإرهاب الذي تسبب في هجمات 11 سبتمبر، و قد سبق أن أعطت أمريكا لائحة لأكثر من 2000 جمعية خيرية للسعودية لإيقافها بتهمة دعمها للإرهاب، وقال الكثيرون من الناشطين في المجال الخيري و الدعوي أنها جريمة غربية ضد الأعمال الخيرية و ضد الدعوة الإسلامية، و أن الجمعيات لا علاقة لها بالإرهاب.

قانون جاستا يعتب غير قانوني وعنصري يستهدف المسلمين، خاصة لإضعاف السعودية سياسيا و إقتصاديا. وهو بمثابة طلاق بالثلاثة بين السعودية و أمريكا لأول مرة في تاريخ البلدين، و يعتقد البعض أن له تأثير سلبي على الكثير من الدول بما فيها أمريكا نفسها. كما أن ” جاستا ” هو ضد القوانين و الأعراف الدولية المعمول بها منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. حيث قبل قانون ” جاستا ” jasta كانت أمريكا مثل باقي الدول تعاقب المسؤولين كأفراد في الحكومة أو في جيش معين أو جماعة، تعاقب أشخاص معينين كأفراد مسؤولين عن جريمة ، ولا تعاقب دولة بأكملها كراعية للإرهاب، بحيث أن السعوديين ليسوا مسؤولون عن منفذوا هجوم 11 سبتمبر، و لا يتم متابعة الحكومة السعودية… لكن بعد قانون جاستا، يمكن لعائلات ضحايا 11 سبتمبر أن يطالبوا السعودية بتعويضات، و أن تقوم الحكومة الأمريكة بتجميد كل ارصدة و أموال السعوديين و حتى كل المسلمين في أمريكا، و تضغط على بنوك و شركات في أوربا ان تقوم بنفس الشيء !

و قيل أن للسعودية ما بين 750 مليار دولار إلى واحد تريليون دولار ( 1000 مليار دولار ) كسندات و أموال في شركات حكومية و شركات خاصة في الولايات المتحدة الأمريكية، ويخشى أن تقوم أمريكا بكل بساطة ووقاحة سرقة هاته الأموال ! حسب بعضا لقانونيين الخبراء في القانون الدولي فإن أمريكا لا يمكنها تجميد و أحذ أموال السعوديين مادامت القضية في محكمة جارية ، و نرد على خبراء القانون الدولي أن قانون جاستا لا قانوني و غير أخلاقي، ومناقض للقانون الدولي، و أمريكا تقول لكم ” إضربو بقوانينكم و أعرافكم الدولية عرض الحائط ” !!!

يعني  أن أمريكا يمكنها الإستيلاء على كل شيء و دون سابق إنذار ! بل و يمكنها دفع أستراليا لإسترداد أراضيها الفلاحية الشاسعة دون إعادة الأموال للسعوديين و دون تعويضهم  ودون محاكمة و بدون سابق إنذار و بدون أي سبب . و نفس الأمر يحصل بتنسيق بين أمريكا و كل شركات و بنوك أوربا .

يعني أمريكا هي ” الكاوبوي ” القاتل يعامل المسلمين و العرب مثل الهنود الحمر بدون قانون. أو لنقل أن قوانين أمريكا هي ” غير قانونية ” ، تماما مثل غسرائيل عندما تسخر من الفلسطينيين بأوراق ووثائق ملكية …

 

أهداف جاستا الحقيقية

أمريكا تريد أن تبين أنها تتخلى عن السعودية، فهي تهدد السعودية إقتصاديا و سياسيا و دينيا  ب :

  • إسقاط قيمة برميل النفط عالميا
  • رفع الحضر على إيران
  • ترك إيران تصنع قنابلها النووية مقابل منع المسلمين السنة بما فيهم السعودية
  • سرقة أموال سعودية في أمريكا تفوق 1000 مليار دولار ناهيك عن طلب تعويضات
  • جس نبض الشارع المسلم العربي لرؤية ردة فعله وهل سيتحرك للقيام بخطة إقتصادية وسوق تعاون حقيقي أو تفعيل عملة جديدة مثل الدينار ضد الدولار
  • جعل إقتصاد و نفوذ المسلمين ينحصر في بلدانهم مقابل توسع وسيطرة إمبريالية غريبة
  • محاربة الإسلام، ز فرض قيود دولية و وطنية أمريكية ضد الجمعيات الخيرية و الدعوية أكثر من السابق
  • منع حرية التعبير، و السيطرة على الرأي العام، لأن أي موقع أنترنت لا يعجبهم أو قناة تلفزية سيأمرون بغلقها بإتهام ” دعم الإرهاب ” بقانون ” جاستا “
  • إضعاف إقتصاد السعودية و جعله ينكمش
  • التأثير سلبا على عقود إستيراد الأسلحة كي لا تصبح السعودية قوة إقليمية يمكن أ نتهدد مصالح أمريكا وإسرائيل
  • التسبب في مشاكل سعودية داخلية يمكن أن تعصف بحكم آل سعود
  • إتهام دول مسلمة مثل ما حصل في العراق و أفغغانستان، لإحتلال و تدمير المزيد من الدول و تشريد الشعوب بتهمة ” دعم الإرهاب ” جاستا jasta
  • تلفيق تهم ضد شخصيات أو مستثمرين أو علماء أو أي مظمة أو جهة
  • حصار و الضغط على دول صاعدة مثل أندونيسيا السعودية تركيا، مثلا دفع الغرب لمقاطعة و تطبيق عقوبات ضد تركيا لمنع أو إبطاء سرعة تطورها

 

ردة فعل السعودية و المسلمين

للسعودية القدرة على الرد لكن متخوفة هي و غيرها من عواقب ذلك !

يمكن للسعودية القيام بالتالي :

  • التوقف عن إستعمال الدولار كعملة أجنبية للتجارة و بيع البترول بعملة أخرى
  • تأميم كلي و سيطرة وتسيير سعودي لشركة أرامكو aramco و جعلها سعودية دون أي تدخل أمريكي
  • القيام برفع دعاوي قضائية ضد حكومة الولايات المتحدة الأمريكية لجرائمها
  • طرد القواعد الأمريكية من السعودية، و دفع الدول المسلمة لفعل نفس الأمر
  • تفعيل عملة بديلة بالدينار الإسلامي للتجارة الدولية و لبيع البترول
  • إستيراد الأموال السعودية التي في أمريكا بأسرع وقت
  • التحرك لحماية ممتلكات السعودية خارج السعودية
  • إلغاء الموافقة على لائحة الجمعيات الخيرية التي منعتها أمريكا
  • القيام بتطوير وزارة الإعلام لفتح قنوات إعلامية قوية، مواقع أنترنت بعدة لغات و غيرها من الوسائل، للرد عل أمريكا، إسرائيل، إيران و غيرها
  • التعاون مع عدة دول لتغيير نظام الأمم المتحدة، للحد من إحتلال و إمبريالية أمريكا و منه تغيير نظام الفيتو الظالم
  • الانسحاب من إتفاقية عدم نشرسلاح الدمار الشامل بعد أن تطور السعودية مراكز بحث للنووي، و تبني أول مفاعلاتها النووية بأقصى سرعة وتتعاون مع تركي بإرسال بعثات طلابية للدراسة بتركيا في جامعة الطاقة النووية التي أنشئت بالتعاون مع اليابان، وجلب أكبر عدد ممكن من القنابل الذرية من باكستان ( سرا طبعا )
  • دعم مشروع الطائرة النفاثة التركية و بناء مصنع صواريخ أو طائرات حربية بأجنحة ثابتة ، لتغيير موازين القوى ، للجم أمريكا وروسيا … فأمريكا تتطاول على السعودية لأنها مدججة بأسلحة فتاكة، و لو صنعنا نحن المسلمون سلاحنا و خبزنا وملابسنا لوحدنا لما تطاول علينا خنازير الصهاينة في الغرب

 b0377378_57ee87e72b9eb jasta27n-1-web rtsomwi_jasta-e1475162345358 whjastarally

بنقدور نبيل . 06:09:15 . 2016-10-23
No votes yet.
Please wait...

    اترك رد

    Menu Title
    © 2014-2016