صفحة 1 من 11
 

الشرف ليس بالنسب بل بشرف الإيمان

الشرف ليس بالنسب بل بشرف الإيمان

 

الشرف ليس بالنسب بل بشرف الإيمان

النسب الشريف ليس للتكبر و التعالي

إن الإنتساب لعائلة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم لشرف كبير، و عطيك إحساس بقربك من النبي أكثر، لكن أن تبالغ و تفتخر بنسبك و تقول أنك ” شريف ” لأنك من نسل الرسول، أو من نسل إبن عمه علي رضي الله عنه، فها ما يسمى بالتعصب و المبالغة، لأن البعض يقول أنه شريف لكي يحصل على منزلة جيدة في حوب او فرقة أو جماعة أو حتى زاوية صوفية . يعني يتسلق المناصب بفضل لقب ط شريف ” .

لكن الشرف الذي تعلمناه في المدارس و في القرآن الكريم و في السنة النبوية، هو شرف الأخلاق الحسنة، هو أن لا تكون مذلولا، و إنما معززا مكمرا، هو أن تكون حرا، هو أن تلتزم بالدين الإسلامي.

الشرف ليس بالنسب بل بشرف الإيمان.

الله عز وجل لن يدخل كل من ينتسوب للرسول إلى الجنة، و لو كان أبي لهب موجودا اليوم لتكبر بأنه ” شريف ” ! و لتمسح بحذائه المتسحة كل عابر سبيل لأنه شريف. ومذا لم وجدنا ” شريف ” النسب مخمورا، اهذا يرضاه الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ؟! طبعا لا .

الرسول يشرفه المؤمنون الصالحون . أما المال و النسب و الجمال أو الصوت أو المناصب فهي أمور دنيوية لا علاقة لها بالشرف.

النسب الشريف ليس للتكبر و التعالي

قَالَ تَعَالَى: {إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ}[الشُّعَرَاءِ: 89].

01:28:05 . 2016-11-27 . بنقدور نبيل

 

 

No votes yet.
Please wait...

    اترك رد

    Menu Title
    © 2014-2016