صفحة 1 من 11
 

الرد على : إغتصاب أسيرة الحرب صفية بنت حيي ؟!

الرد على  إغتصاب أسيرة الحرب صفية بنت حيي  ؟!

 

 

الرد على : إغتصاب أسيرة الحرب صفية بنت حيي  ؟!

 

ينشر البعض إفتراء ضد الإسلام، فماده أن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ، إغتصب و إعتدى على أسيرة الحرب صفية بنت حيي ، بعد أن قتل والدها و أخوها و أغلب رجال قبيلتها من يهود بني قريضة !

 

الجواب المختصر المفيد :

الرسول لم يغتصب أي مرأة و لم يستغل أي سجينة حرب !

كما أن المسلمين لم يستعملوا الأغلال، و التعذيب، و القهر ! بل أكرموا سجناءهم ، رغم أنهم من جنود غدارين خونة نقظوا العهود، منهم قبيلة صفية ” خيبر “.

بل لقد جعل صفية بنت حيي تعيش في بيت مكرمة معززة ، دون أن يمسها أحد، ولم تكن سجينة معزولة، بل زارها وواستها المسلمات !

و بينت صفية أنها تحب الإسلام و النبي، فإقترح عليها أن يحررها و يتزوجها، أو يتركها تذهب أينما أرادت ، و يمكنها العودة سالمة آمنة إلى أهل قبيلتها اليهود ،أو أن تذهب أينما أرادت أو تعيش مع المسلمين كيهودية حرة . فإختارت بحرية أن تتزوج الرسول و تصبح حرة و لا تعود لليهود، و دخلت الإسلام بإرادتها.

و بذلك أصبحت تعتبر من أمهات المؤمنين و المؤمنات ، وهي مؤمنة مسلمة صالحة.

 

التفاصيل :

1 – صفية بنت حيي ، قومها ” خيبر “ظلموا، و غدروا بالمسلمين. و خانوا العهد، و ساهموا في محاولة إبادة المسلمين في المدينة المنورة. و أصروا على قتال المسلمين، و عندما خسروا المعركة، رفضوا تلقي حكما إسلاميا عادلا، و اصروا على أن يتم محاكمتهم حسب الشريعة اليهودية، فتم إعدام كل مقاتل يهودي من البالغين الحاملين للسلاح .

2 – وقد تحدث الرسول محمد صلى الله عليه وسلم لصفية عدة مرات، و بين لها أن والدها حاكم خيبر حرض على القتال و لم يحترم العهود، و أصر على الإعتداء على المسلمين و الغدر بهم. وأكثر الرسول من التبيان و الكلام الطيب لكي يرطب قلب صفية فيزول غضبها و حزنها.

عن ابن عمر رضي الله عنه قال : كان بعينيْ صفية خضرة ، فقال لها النبي صلى الله عليه و سلم : ما هذه الخضرة بعينيك !؟

قالت : قلت لزوجي إني رأيت فيما يرى النائم كأن قمرًا وقع في حجري فلطمني و قال : أتريدين ملك يثرب ؟!

قالت : و ما كان أبغض إليّ من رسول الله قتل أبي و زوجي ، فمازال يعتذر إليّ فقال ” يا صفية إن أباك ألب علي العرب و فعل و فعل ” حتى ذهب ذاك من نفسي . ” قال الهيثمي في مجمع الزوائد : رجاله رجال الصحيح . ” ) .

انتهى بتصرف من كتاب : سيرة زوجات الرسول صلى الله عليه و سلم في الدنيا و الآخرة . 424 و ما بعدها .

تأليف : فؤاد بن سراج عبد الغفار ، و قدم له : الشيخ أبو عمير مجدي بن عرفات .

3- رأت رؤيا صالحة، بأن القمر تحرك و جاء من يثرب و سقط على حجرها، فلما حكت ذلك ضربها يهودي من عائلتها على وجهها، فلمى رأى الرسول إحمرار وجنتها و بقاء آثار الضرب سألها ، فحكت له الأمر، ففسر لها أن اليهودي علم معنى الرؤيا، و معناها أنها تريد الزواج بملك يثرب ، وهو الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

4- لم يمسس أحد صفية رضي الله عنها حتى تزوجت الرسول محمد صلى الله عليه وسلم . برضاها و دون إجبار، و كمرأة حرة وليست عبدة من الرقيق.

5- صرحت علنا و عدة مرات أنها تحب الإسلام، و تقبل الزواج من الرسول محمد صلى الله عليه وسلم . و صدقها الرسول و أكد صدقها. كما حزنت عند مرض الرسول ، و تمنت أن تتألم مكانه، فأكد الرسول صدقها.

ترى النبي صلى الله عليه و سلم في وجع موته فتقول ” أما والله يا نبي الله لوددت أن الذي بك بي !” ، فقال النبي صلى الله عليه و سلم ” والله ! إنها لصادقة” ( قال ابن حجر : إسناده حسن ).

6- قد أكدت صفية أنها لا تريد العودة لخيبر ( أو لبني قريضة، بني النضير … ) ، و لا تريد العودة لليهودية، و تريد الإسلام.

جاء في طبقات ابن سعد ما نصّه : ((فقال: لها رسول الله: اختاري، فإن اخترت الإسلام أمسكتك لنفسي وإن اخترت اليهودية فعسى أن أعتقك فتلحقي بقومك. فقالت: يا رسول الله لقد هويت الإسلام وصدقت بك قبل أن تدعوني حيث صرت إلى رحلك وما لي في اليهودية أرب وما لي فيها والد ولا أخ، وخيرتني الكفر والإسلام فالله ورسوله أحب إلي من العتق وأن أرجع إلى قومي. قال فأمسكها رسول الله لنفسه. )) الطبقات (8/123).

7- دافع الرسول عدة مرات عن صفية، و بين حسن نيتها، و أنها أسلمت و حسن إسلامها، لأن المسلمين خافوا أن تنتقم حقدا منها و تؤذي الرسول، كما أنها قادمة كأسيرة حرب من عدو خان العهد و الأمانة وكاد يقتل أطفال و نساء المسلمين في المدينة المنورة في حصار الخندق ( غزوة الأحزاب ) .

أخرج ابن سعد عن عطاء بن يَسَار قال: لما قدمت صفية من خيبر أُنزلت في بيت لحارثة بن النعمان رضي الله عنه، فسمع نساء الأنصار فجئن ينظرن إلى جمالها، وجاءت عائشة رضي الله عنها منتقبة، فلما خرجت خرج النبي صلى الله عليه وسلم على إثرها، فقال: «كيف رأيت يا عائشة؟» قالت: رأيت يهودية فقال: «لا تقولي ذلك، فإنها أسلمت وحسن إسلامها».

أخرج الحاكم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: لما دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم بصفية بات أيوب رضي الله عنه على باب النبي صلى الله عليه وسلم فلما أصبح فرأى رسول الله صلى الله عليه وسلم كبَّر ومع أبي أيوب السيف، فقال: يا رسول الله كانت جارية حديثة عهد بعرس، وكنتَ قتلتَ أباها وأخاها وزوجها فلم آمنها عليك، فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال له خيراً. قال الحاكم: هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرِّجاه، وقال الذهبي: صحيح. وأخرجه ابن عساكر عن عروة بمعناه أطول منه كما في الكنز . وأخرجه ابن سعد عن ابن عباس رضي الله عنهما أطول منه، وفي روايته: قلت: إن تحركتْ كنت قريباً منك.

8- الرسول صلى الله عليه وسلم لم يكن يعلم بأن لحيي قائد قبيلة بني النضير اليهودي بنت . كما بين أن الرسول لم يأخذ صفية بنت حيي له في أول الأمر، بل تركها للصحابي دحية رضي الله عنه، ثم بعد ذلك أعطى دحية مرأة أخرى.

و لم يمسس النبي صفية، حتى اسلمت ووافقت برضاها الزواج من النبي.

وهذا رد على من يقول : أن النبي صلى الله عليه وسلم قتل زوجها من أجل أن يتزوجها.  

يقول أنس بن مالك رضي الله عنه :

” فَجُمِعَ السَّبْيُ ، فَجَاءَ دِحْيَةُ الْكَلْبِيُّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فَقَالَ : يَا نَبِيَّ اللَّهِ أَعْطِنِي جَارِيَةً مِنْ السَّبْيِ !!

قَالَ : اذْهَبْ فَخُذْ جَارِيَةً !!

فَأَخَذَ صَفِيَّةَ بِنْتَ حُيَيٍّ .

فَجَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : يَا نَبِيَّ اللَّهِ أَعْطَيْتَ دِحْيَةَ صَفِيَّةَ بِنْتَ حُيَيٍّ سَيِّدَةَ قُرَيْظَةَ وَالنَّضِيرِ لَا تَصْلُحُ إِلَّا لَكَ .

قَالَ : ادْعُوهُ بِهَا .

فَجَاءَ بِهَا فَلَمَّا نَظَرَ إِلَيْهَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ خُذْ جَارِيَةً مِنْ السَّبْيِ غَيْرَهَا

قَالَ : فَأَعْتَقَهَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَتَزَوَّجَهَا “.

 

قال الحافظ ابن حجر في الفتح :

“فلما قيل إنها (أي صفية) بنت ملك من ملوكهم ، ظهر له أنها ليست ممن توهب لدحية ، لكثرة من كان في الصحابة مثل دحية و فوقه ، و قلة من كان في السبي مثل صفية في نفاستها ، فلو خصه به لأمكن تغير خاطر بعضهم ، فكان من المصلحة العامة ارتجاعها منه و اختصاص النبي صلى الله عليه و سلم بها ، فإن في ذلك رضا الجميع ، و ليس ذلك من الرجوع في الهبة في شيء” .

 

في صحيح مسلم:

3563 – حَدَّثَنِي زُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ، حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ، – يَعْنِي ابْنَ عُلَيَّةَ – عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ، عَنْ أَنَسٍ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم غَزَا خَيْبَرَ قَالَ فَصَلَّيْنَا عِنْدَهَا صَلاَةَ الْغَدَاةِ  …

…قَالَ وَأَصَبْنَاهَا عَنْوَةً وَجُمِعَ السَّبْىُ فَجَاءَهُ دِحْيَةُ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَعْطِنِي جَارِيَةً مِنَ السَّبْىِ ‏.‏ فَقَالَ ‏”‏ اذْهَبْ فَخُذْ جَارِيَةً ‏”‏ ‏.‏ فَأَخَذَ صَفِيَّةَ بِنْتَ حُيَىٍّ فَجَاءَ رَجُلٌ إِلَى نَبِيِّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ يَا نَبِيَّ اللَّهِ أَعْطَيْتَ دِحْيَةَ صَفِيَّةَ بِنْتَ حُيَىٍّ سَيِّدِ قُرَيْظَةَ وَالنَّضِيرِ مَا تَصْلُحُ إِلاَّ لَكَ ‏.‏ قَالَ ‏”‏ ادْعُوهُ بِهَا ‏”‏ ‏.‏ قَالَ فَجَاءَ بِهَا فَلَمَّا نَظَرَ إِلَيْهَا النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏”‏ خُذْ جَارِيَةً مِنَ السَّبْىِ غَيْرَهَا ‏”‏ ‏.‏ قَالَ وَأَعْتَقَهَا وَتَزَوَّجَهَا ‏.‏ فَقَالَ لَهُ ثَابِتٌ يَا أَبَا حَمْزَةَ مَا أَصْدَقَهَا قَالَ نَفْسَهَا أَعْتَقَهَا وَتَزَوَّجَهَا حَتَّى إِذَا كَانَ بِالطَّرِيقِ جَهَّزَتْهَا لَهُ أُمُّ سُلَيْمٍ فَأَهْدَتْهَا لَهُ مِنَ اللَّيْلِ فَأَصْبَحَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم عَرُوسًا فَقَالَ ‏”‏ مَنْ كَانَ عِنْدَهُ شَىْءٌ فَلْيَجِئْ بِهِ ‏”‏ قَالَ وَبَسَطَ نِطَعًا قَالَ فَجَعَلَ الرَّجُلُ يَجِيءُ بِالأَقِطِ وَجَعَلَ الرَّجُلُ يَجِيءُ بِالتَّمْرِ وَجَعَلَ الرَّجُلُ يَجِيءُ بِالسَّمْنِ فَحَاسُوا حَيْسًا ‏.‏ فَكَانَتْ وَلِيمَةَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏.‏

قال أبو داود : ” حدثنا مسدد ، حدثنا حماد بن زيد ، عن عبد العزيز بن صهيب ، عن أنس بن مالك ، قال : صارت صفية لدحية الكلبي ، ثم صارت لرسول الله صلى الله عليه و سلم “.

و قال أبو داود : ” حدثنا يعقوب بن إبراهيم ، قال : حدثنا ابن علية ، عن عبد العزيز بن صهيب ، عن أنس قال : جمع السبي ـ يعني بخيبر ـ فجاء دحية فقال : يا رسول الله أعطني جارية من السبي قال : اذهب فخذ جارية . فأخذ صفية بنت حيي ، فجاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال : يا نبي الله أعطيت دحية . قال يعقوب : صفية بنت حيي سيدة قريظة و النضير ، ما تصلح إلا لك . قال : ادعوا بها . فلما نظر إليها النبي صلى الله عليه و سلم قال : خذ جارية من السبي غيرها . و إن رسول الله صلى الله عليه و سلم أعتقها و تزوجها .

وعند سعيد بن المسيَّب بسند صحيح قال: قدمت صفية وفي أذنها خُوصة من ذهب، فوهبت منه لفاطمة رضي الله عنها ولنساء معها؛ كذا في الإصابة .

قال ابن إسحاق : ” و أتى رسول الله بكنانة بن الربيع ، و كان عنده كنز بني النضير ، فسأله عنه فجحد أن يكون يعلم مكانه . فأتى رسول الله صلى الله عليه و سلم رجل من اليهود فقال لرسول الله صلى الله عليه و سلم : إني رأيت كنانة يطيف بهذه الخربة كل غداة . فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم لكنانة : أرأيت إن وجدناه عندك أقتلك ؟ قال : نعم . فأمر رسول الله صلى الله عليه و سلم بالخربة فحفرت فأخرج منها بعض كنزهم ، ثم سأله عما بقي فأبى أن يؤديه فأمر به رسول الله صلى الله عليه و سلم الزبير بن العوام فقال : عذبه حتى تستأصل ما عنده . و كان الزبير يقدح بزنده في صدره حتى أشرف على نفسه ، ثم دفعه رسول الله إلى محمد بن مسلمة فضرب عنقه]بأخيه محمود بن مسلمة.

9- جاءت رواية فيه أن عائشة قالت بأن صفية يهودية وسط اليهوديات، وهذه الرواية ضعيفة.

حدثنا ‏ ‏أبو بدر عباد بن الوليد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏حبان بن هلال ‏ ‏حدثنا ‏ ‏مبارك بن فضالة ‏ ‏عن ‏ ‏علي بن زيد ‏ ‏عن ‏ ‏أم محمد ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏قالت ‏

‏لما قدم رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏المدينة ‏ ‏وهو عروس ‏ ‏بصفية بنت حيي ‏ ‏جئن نساء ‏ ‏الأنصار ‏ ‏فأخبرن عنها قالت فتنكرت وتنقبت فذهبت فنظر رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إلى عيني فعرفني قالت فالتفت فأسرعت المشي فأدركني فاحتضنني فقال ‏ ‏كيف رأيت قالت قلت أرسل يهودية وسط يهوديات.

إسناده ضعيف لضعف علي بن زيد بن جدعان . ( جاء بشرح سنن ابن ماجه للسندي ).

صفية بنت حيي رضي الله عنها، أنقذها الرسول من زواج بيهودي لا تحبه، هذا اليهودي اشبعها ضربا بعد أن رأت رؤيا أنها تتزوج ملك كالقمر وهو الرسول محمد، فغضب زوجها وضربها حتى بقيت آثار على وجهها، و أحبت الإسلام و المسلمين و سامحت المسلمين لأنه قتلوا اباها و أخوها و زوجها المجرمين، و تفهمت الأمر، و عرض الرسول عليها الحرية، و أن تبقى يهودية إن أرادت، فرفضت و قررت أن تبقى عند المسلمين و تسلم و حسن إسلامها، فحررها الرسول و قبلت الزواج به بإرادتها.

 

 

روابط خارجية
https://islamqa.info/ar/165777 بالعربية
http://blog.decouvrirlislam.net/Home/islam/Le-prophte-Muhammad/desinformations-sur-le-prophete-saws/safiyya-la-mere-des-croyants بالفرنسية
ملاحظة : الموضوع موجود في الموقع الشرق للثقافة بالفرنسية http://wp.me/p4MLXp-3VH

 

 19:26:09 . 2016-11-14 . بنقدور نبيل
No votes yet.
Please wait...

    اترك رد

    Menu Title
    © 2014-2016