صفحة 1 من 11
 

الخليج و تغيير الحمار بالجحش

 

الخليج و تغيير الحمار بالجحش

بعد أن تعاون الخليجيون أو بالأحرى السعودية و الإمارات ( دون قطر ) لإسقاط مرسي، و وضع السيسي مكانه بإرجاع حكم العسكر،  أظهر السيسي فشله الذريع، و فضح نفسه و الجيش المصري و الخليج، و تبين أن الشعوب المسلمة لن تقبل بحكام ظلمة، و لا تريد تدخل الخليج فيما لا يعنيها سوى بطريقة إيجابية، بمعنى أن تساند الدول الخليجية الحاكم العادل، و ليس بالضرورة مرسي نفسه، لكن رئيس عادل يحترم الإسلام و يعتبر إسرائيل عدو، و ليس علماني خبيث يبيع بلده، و يطور مصر و يسعد المصريين،  ويطور جيش عسكري مصري قوي يدعم دول التحالف الإسلامي فعليا بالعمل و القتال و ليس التداريب و الكلام فقط.

دمر السيسي و كل العسكر إقتصاد مصر، و أهانوا صورة مصر في العالم، و غضب الشعب المصري و هدد بثورة ” جياع ” ثورة تأكل الأخضر و اليابس. فالغلاء مستفحل و الحكومة المصرية لا تعرف سوى الغرق في الديون و إثقال هاته الديون على كاهل المصريين ” الغلابة ” المساكين.

لهذا قال البعض أن السيسي دكتاتور غبي، لأنه ظلم شعبه لدرجة وضع نفسه في الخطر بأن جوع شعبه. عكس حكام ظلمة آخرين لم يبالغوا إلى درجة دفع الناس للفقر المدقع و الجوع و الغضب كي لا يسقطوا.

حكومة الملك عبد الله دعمت السيسي ! مثل حاكم أبوظبي و كل الإمارات، و الآن نحس أن حكومة الملك سلمان و إبنه محمد بن سلمان مختلفة، و يمكن أن تتحسن الأمور، و يتم إسقاط السيسي ووضع حاكم عادل أو بإختيار من الشعب المصري، مع ضمان نهاية حكم العسكر.

لكن بعض التسريبات، و المصادر الإعلامية، تقول أن الشعودية ستستبدل السيسي بحاكم آخر، إلا أن هذا الحاكم سيبقى من حضيرة العسكر المتصهينين الخونة مثل السيسي، و تراود إسم ” الفريق سامي حافظ عنان ” قائد عسكري مصري .  ولو صحت هاته الإشاعة فإنها كارثة بكل المقاييس، فلمذا السعودية سوف تستبدل حمارا ببغل ؟!

فالسيسي و سامي عنان و حتى صدقي صبحي، و أحمد شفيق كلهم عسكريين ظلمة خونة، يكرهون مصر، و يعشقون السلطة، و يخونون الخليج،  ويسخرون من الخليج ،  هم خليط من ناصريين إشتراكيين شيوعيين و ليبراليين صهاينة خونة ، فكلهم سبق أن حكم بعدة طرق مباشرة و غير مباشرة، فهم يمثلون المجلس العسكري و كل الجيش و سيطروا على الحكم منذ سقوط الخلافة ثم الحكم الملكي بمصر ! كما أن البرادعي أكبر صهيوني يتغنى ضد معادات السامية، و التغريب، و محاربة الإسلام و الركوع لأمريكا و كل الغرب.

الخليج عليه أن لا يتخبط و يدعم حكومة مصرية مدنية تشبه حكومة تركيا، لتطوير مصر، كي لا يتبقى عالة على الخليج تطلب ” الأرز ” ( يعني المال ) ! كما أن الخليج يحتاج لجيش مصري قوي حقيقي يدعم أطروحات و قرارات السعودية و ليس ضدها.

و إذا حاولت الخليج الإصرار على إبقاء حكم العسكر و إختيار شخصية عسكرية، ففي هذه الحالة ستقوم الدنيا و لا تقعد، و ممكن أ نتحدث أمور خطيرة جدا ليس في صالح الخليج. ومهما كانت قرارات الخليج فالشعب المصري الحر و الواعي لن يقف مكتوف الأيدي.

أما عقدة الخضوع للغرب و تتبع قواعد و أوامر صهيو-صليبية بمنع الحكم الإسلامي في الدول التي حدثت فيها الربيع العربي، فوجب على السعودية أن تعلم بأنه لا مفر من حكم إسلامي ولو معتدل يدعم الخليج دون تردد، وليس منافقين لا يؤتمنون. والله حسيب رقيب.

09:33:26 . 2016-10-23 . بنقدور نبيل
No votes yet.
Please wait...

    اترك رد

    Menu Title
    © 2014-2016