وفاة رابع حامل للقلب الإصطناعي ” كارما”

توفي في هذا الأسبوع رابع حامل للقلب الإصطناعي ” كارما carma ” ، و تؤكد الشركة المصنعة CARMA أن الوفاة طبيعية لا علاقة لها بالقلب الإصطناعي.

تحاول عدة شركات المتاجرة بحياة البشر، و البعض يقول أن هاه الشركات هي تجسد التطور العلمي لإنقاذ حياة الشر.

من بين الشركات التي تحاول إستبدال طريقة زرع قلب طبيعي بشري  بقلب غصط\ناعي الشركة CARMA التي حصلت على تفويض لزرع قلوب إصطناعية كتجربة أولية. و العملية مكلفة جدا لا تقل عن 20 ألف يورو.

أول شخص حصل على قلب إصطناعي كارما كان عمره 75 سنة، و توفي بعد الزرع ب74 يوم فقط…

و يجب شحن القلب بالكهرباء من بطاريات ثقيلة توضع على الحزام تزن 3 كغ ، و تعمل البطارية لمدة 12 ساعة تقريبا .

 

في فرنسا مثلا يحتاج 3000 شخص لزرع قلب له، بينما يتم زرع 300 قلب فقط سنويا !

و في العالم 100 ألف شخص سنويا يحتاج لزرع قلب.

 

و هناك تساؤلاء ملحة وجب طرحها منها :

  • القلب الإصطناعي كارما يزن 900 غرام بينما القلب البشري يزن 300 غرام.

  • القلب الإصطناعي لا يتواصل مع الدماغ بشل متطور مثل القلب البشري ! فالغصطناعي هو عبارة عن مضخة بسيطة ! بينما القلب البرشري له مميزات غريبة منها أنه يتواصل مع العقل و كأن القلب له ذاكرة دائمة تسجل مواهب البشر !

  • القلب الإصطناعي وجب ان يتم صنعه بطريقة بيولوجية و ليس بلاستيك أو معدن فقط لكي  لا يتعرض للرفض من قبل جهاز مناعة الجسم عكس القلب البسري المزروع الذي يمكن أن يتقبله الجسم بسهولة !

  • القلب البشري يعمل بشكل طبيعي بينما القلب الإصطناعي يحتاج بطارية و رقاقة إلكترونية فيها مجسات حساسة …

 

16:18:33 . 2016-01-21 . بنقدور نبيل

 

About بنقدور نبيل 3325 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .

اترك رد