هل نشجع منتخب مصر رغم السيسي ؟

هل نشجع منتخب مصر رغم السيسي ؟

 

هل نشجع منتخب مصر رغم السيسي ؟

الدكتاتوريون في العالم العربي و إفريقيا يستغلون أحداث و نجاحات رياضية لتهدئة الناس، و الإدعاء على أن البلد بخير ! فنسبة السعادة عن الناس تزداد بفوز المنتخب الوطني لكرة القدم . فغذا فاز المنتخب الوطني المصري بكاس إفريقيا سينسب الدكتاتور السيسي هذا الإنجاز له، و يوهم الناس أن البلد بخير، و يهدأ الناس و لن يفكروا في أي ثورة أو إنتقام إلا بعد أشهر ! فكرة القدم مخدرة الشعوب، و هي طريقة لبيع الأحلام. لكن إنجازات المنتخب المصري لكرة القدم لا يجب أن ينسب للسيسي و لا لحكم العسكر ! المنتخب المصري هو للشعب المصري كله. صلاح، النيني كهربا و الحضري يمثلون الشعب المصري و ليس حكم العسكر.

السيسي يعرف هذا لهذا أصر على الضغط و إستغلال الحدث الرياضي، فظهر في صورة مقززة مع أحمد صلاح ! و كأن النجاح و البطولة هي للسيسي ! رغم أن الشعب المصري يعلم أن ال سيسي هو نذير شؤم.

فهذا السيسي هو الذي أراد تدمير صورة أبوتريكة نجم المصريين ! 

و هذا السيسي هو الذي أمر أمن الدولة بالضغط و إغلاق أبواب ملعب ليهلك عدد من شباب المشجعين المصريين في مباراة محلية.

و هذا السيسي هو الذي حارب وقتل الألتراس.

وهذا السيسي هو الذي تسبب في توقف البطولة لمدة طويلة، و هو الذي تسبب في منع حضور الجمهور.

فنقول أن أي مصري له الحق في الإستمتاع ببعض مشاهد كرة القدم، وهو يرى منتخب بلده ينتصر في كاس إفريقيا، بعيدا عن السياسة و هم حكم العسكر.

الناس ” عايزة تفرح ” ولو مؤقتا .

10:47:45 . 2017-02-02 . بنقدور نبيل

Related Post

About بنقدور نبيل 2550 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .

اترك رد