هارب هو السبب في أعاصير أمريكا1 min read


حسب إشاعة يروج لها على الأنترنت، و حسب تصريحات علماء الهندسة المناخية، و أيضا حسب تصريح ” ميشيو كاكو ” عالم نازا، فإن مشروع ” هارب ” HAARP هو السبب في الأعاصير و الكوارث الطبيعية المتعلقة بالمناخ، من جفاف، و رياح قوية و أعاصير مثل أعاصير ، إيرما، ماريا، خوسي، و غيرها.

لكن آخرون يرون أن “ها آرب ” HAARP هو برنامج علمي حقيقي و يمكن أن يستعمل كسلاح، ولكنه ليس المسؤول عن الأعاصير، و منها إعصار إيرما و ماريا، فهي أعاصير تكونت بإذن الله طبيعيا.

و على كل بدات الشكوك تزداد حول إستعمال ” هاارب” كسلاح مناخي، و اصبح البعض يتساءل عن سبب تكون السحب بطرق غريبة، منها تكون أعمدة من الغيوم الغريبة و المتنقلة بشكل عجيب. ومنا غيوم تشبه ما ترك الطائرات و ما يعرف بالكيمتريل chaimtrail ولكن العجيب انها تتنقل وتتكون دون ظهور لأي طائرة . حتى إعتقد البعض أنها ظهورات خارقة للعادة paranormal .

في أحد الأشرطة الوثائقية تم تصوير طائرات تنشر مادة سائلة قيل أنها تجعل الغيوم تتكون فتتساقط الأمطار، وهي طريقة ضد الجفاف، و لكن في نفس الشريط أكد آخرون أنها كذبة.

و العجيب أن الطائرات التي تنشر خطوط الغيوم الإصطناعية تتكاثر في كل أنحاء العالم، و لا علاقة لها بدخان المحركات، و تم إفتضاح أمرها مؤخرا بصور و اشرطة حقيقية. ولكن لا يعرف أحد السبب الحقيقي وراء نشرها.

و يربط البعض قصة الغيوم الإصطناعية ” الكمتريل ” بمشروع ” هاارب ” الأمريكي .

ما اقله العالم الغريب الأطوار ” ميشيو كاكو ” هو أن الليزر يمكنه ان يتسبب في تغييرات مناخية. لهذا إعتقد البعض ان أمريكا تجرب أسلحة دمار شامل تتسبب في الأعاصير. وجاء هذا الإعتقاد في الوقت الذي تكثر فيه الأعاصير في أمريكا الوسطى و ظهور عواصف مثلا في رومانيا.

و في شريط آخر، صرح مهندسو المناخ أنه يمكن إستعمال هارب ليس كسلاح لتغيير المناخ ولكن كرادار ضخم يستغل إنعكاس الموجات على الغيوم لرصد كل تحركات الطائرات و الصواريخ حول كوكب الأرض.

يصعب التصديق أن الإنسان يتحكم في الأمطار و في المناخ، فهو أمر متعلق فقط بقدرة الله عز وجل، و لكن على الحكومات إتخاذ الحذر و دراسة قضية الهندسة المناخية و مشروع ” هاارب ”  HAARP الغريب.

 

ما هو برنامج هاارب HAARP

هو إختصار للجملة الإنجليزية High Frequency Active Auroral Research Program و يعني برنامج الشفق النشط عالي التردد، وهو برنامج للقيام بأبحاث على طبقة الإيونوسفير ( الغلاف الإيوني ).

 شركة BAEAT للتكنولوجيات المتقدمة، بغرض تحليل الغلاف الأيوني والبحث في إمكانية تطوير وتعزيز تكنولوجيا المجال الأيوني لأغراض الاتصالات اللاسلكية والمراقبة ، و تم بناؤه في التسعينات في ألاسكا، وهو عبارة عن حقل لمجموعة هوائيات كشبكة كبيرة . والبرنامج ينتمي لشركة الأسلحة ” باي سيستيمز ” الأمريكية البريطانية BAE Systems .

و الكثير من الناس و خاصة أصحاب نظرية المؤامرة لا يصدقون  التصريحات الرسمية و يخافون من أن يكون ” هاارب ” سلاح فتاك يسبب الزلازل و الأعاصير، او يحدث ثقوبا في السماء مثل ثقب الأوزون و تظهر السماء حمراء تحترق، و يمكنه الإطاحة بالأقمار الصناعية و قطع الإتصالات في دولة ما.

About بنقدور نبيل 3935 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية . رسام كاريكاتير و مصمم جرافيكس و كاتب
143 Views

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: