نفقات، المغرب، تسلح، 250، مليار، درهم، جيش ، أسلحة

نفقات المغرب في التسلح 250 مليار درهم

 

نفقات المغرب في التسلح 250 مليار درهم

حسب بعض المصادر الإخبارية المغربية فقد بلغت مصاريف التسلح للمملكة المغربية منذ ستة سنوات إلى اليوم 250 مليار درهم، ويعتبر المغرب في المرتبة 13 من حيث أكبر الدول المستوردة للأسلحة عالميا. لكن ما لم توضحه هاته المواقع الإخبارية هو أن المغرب له جيش صغير و لا يستطيع مقارنة نفسه بالجيش الإسباني، كما أن المغرب يفتقد مثلا لبعض أنواع الأسلحة التي تنصع الفارق، مثل الصواريخ الكبيرة ذات رؤوس ذكية أو ننوية، و المروحيات الحربية مثل الأباتشي وغيرها.

إضافة أن النفقات التي تجعل المغرب من أكبر المستوردين للأسلحة في العالم ليست دقيقة، لأن الدول التي تستورد و تصنع أسلحتها   عددها كبير، فالحاصل أن المغرب في المرتبة 13 حسب نسبة تخصيص الأموال من الناتج الوطني المحلي الداخلي، فيبلغ ما بين 2 إلى 10 % ، وهو رقم كبير بالنسبة للناتج الوطني PIB لكنه بالمقابل صغير جدا مقارنة بدول أخرى، مثل السعودية، استراليا، بل حتى أن العراق يمكنها أن تفوق المغرب رغم أنها لا تنعم بالاستقرار، لأن الناتج الوطني المحلي المغربي صغير يتراوح منذ عقود إلى يومنا هذا ما بين 120 إلى 220 مليار دولار سنويا . يعني بتعبير آخر لو تم حساب المبالغ المالية لكل سنة دون نسبة مئوية و مباشرة بالدولار الأمريكي، سنجد أن المغرب بعيد عن الرتبة 13 !

طبعا نحن لا نحتقر الجيش الملكي المغربي، ولكن فقط لنبين للقاريء أن بعض الأخبار غير دقيقة أو تعطي إيحاء بالضخامة بينما الأمر عادي. فمصاريف المغرب من إستيراد الأسلحة عادية جدا و لا تسمح بتكوين جيش قوي متطور. لكن حسب تحركات الحكومة المغربية، و علاقتها بعدة دول من التحالف الإسلامي، و دول أخرى فإن المغرب يمكنه التنويع من الأسلحة، و الحصول على دعم من باكستان، تركيا، و دول الخليج .

و الجرائد المغربية لم توضح كيف أعطت رقم 250 مليار درهم مغربي لستة سنوات، لأن بعض الأسلحة النوعية المغربية إشترتها السعودية للمغرب، فقد دعمت السعودية المغرب لإستيراد طائرات F16  كما دعمت المغرب لإستيراد الغواصة الروسية AMUR . لكن المغرب إعتمد على نفسه أيضا و حصل على دبابات أبرامز التي لها تدريع بمواد ثقيلة مثل اليورانيوم المشع، و إستوردت عدد كبير من المدرعات  و تخطط لشراء طائرات سوخوي روسية لأول مرة إضافة لغواصة ثانية إضافية.

السباق نحو التسلح بسبب الأزمات السياسية، يجعل العديد من الدول الفقيرة تعاني، فبدل صرف المال في البنية التحتية للصحة و التعليم و البحث العلمي لتخريج علماء، يتم تخصيص ميزانية لشراء الأسلحة دون التخطيط لإنشاء مصانع لصناعة هاته الأسلحة.

 و المغرب لن يصل إلى مصاريف التسلح لعدة دول إفريقية، خاصة جنوب إفريقيا، نيجيريا، الجزائر، و أيضا مصر، لهذا يعتقد أن المغرب هو السابع إفريقيا من ناحية العدة و العتاد.

وقد خصص المغرب سنة 2015 3.2 % من الناتج القومي الذي يعادل 3.68 مليار دولار أمريكي . و من الممكن أن مصاريف السلاح ستزيد كل سنة. إلا أن مصاريف الجيش تدخل فيها رواتب الجنود و غيرها .

13:21:29 . 2016-09-01 . بنقدور نبيل

Related Post

About بنقدور نبيل 2554 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .

اترك رد