طائرة
طائرة

نحس السيسي متواصل: إختفاء طائرة مصرية

 

نحس السيسي متواصل: إختفاء طائرة مصرية

إختفاء طائرة مصرية

نحس السيسي المتواصل لن يترك مصر و شأنها، كل مرة نسمع عن خبر سيء عن مصر، هاته المرة فقدت طائرة مصرية مدنية للركاب، تحمل 69 مسافر من بينهم طفل و رضيعين، و الركاب هم من عدة جنسيات.

طبعا بعض الإعلامين الطبالين في مصر سيتهمون ” الإخوان ” بإختفاء الطائرة !

لا نعرف أصلا ما الذي حدث للطائرة، فمن الممكن أنها لم تسقط و إنما لا تستطيع الإتصال بأي جهة بسبب عطل فني، لكن فرنسا ترجح إحتمال أن الطائرة سقطت في البحر المتوسط بين اليونان و مصر، اليونان من جهنها قالت أن الطائرة وقت إختفائها كانت قريبة من مصر وتجاوزت اليونان. والسلطات اليونانية تستعمل السفن و الطائرات للبحث عن الطائرة المفقودة، بينما الحكومة المصرية لا تفعل شيئا.

أما في CNN ظهر تصريح يفتح باب إحتمال أن هناك عملية إرهابية و يستبعد أن تكون الأحوال الجوية هي السبب.

موقع 20min الفرنسي نشر تصريحا للوزير الأول المصري يقول فيه أن الطائرة يمكن أنها سقطت بسبب عطل فني.

الطائرة هي نوع  A320  التابعة لشركة الطيران Egyptair ، و قد إنقطع الإتصال بالطائرة فجأة، بطريقة تشبه إختفاء الطائرة الماليزية.

لكن أحسن تفسير واقعي هو ما صرح به مواطنون وسياح في الجزر اليونانية، حيث صوروا كرة نارية و كأنها الطائرة المصرية تحترق أثناء طيرانها ثم تختفي في البحر.

من بين المسافرين :

بلجيكي 1، 1 بريطاني ، 2 عراقيين، 15 فرنسي ، 30 مصري ، 1 برتغالي ، 1 تشادي ، 1 سعودي ، 1 سوداني ، 1 جزائري ، 1 كندي بالإضافة لطاقة الطائرة لمصري

تحليل الخبير و المسؤول اليوناني  Panos Kammenos :

” الصورة التي لدينا هي أنه في 0h37  gmt الطائرة التي كانت على قرابة 10 -15 ميل في الفضاء الجوي المصري،  و قامت بإستدارة 90 درجة يسارا ثم ب 360 درجة يمينا و ساقطة من ارتفاع 37000 إلى 15000 قدم ، و فقدت الطائرة على علو 10000 قدم “.

النص بالفرنسية من موقع لوموند

« L’image que nous avons est qu’à 0 h 37 GMT [2 h 37, heure locale], l’avion, qui se trouvait à près de 10-15 miles dans l’espace aérien égyptien, a effectué un virage de 90 degrés à gauche puis de 360 degrés à droite en chutant de 37 000 à 15 000 pieds, où son image a été perdue, à environ 10 000 pieds ».

 

صور طاقم الطائرة المفقودة

 

 

تحليلي الشخصي 

الطائرة المصرية لم تتمتع بكل وسائل السلامة، و شركة الطيران المصرية و عمال المطارات المصرية يعرضون المسافرين للخطر، و خدماته سيئة للغاية، وقد حدثت عدة حوادث للطائرات المصرية للسياح.

منها طائرة روسية تعرضت للتدمير، و طائرة مصرية سقطت بعد إقلاعها من أمريكا …و بعض الطائرات المصرية تحتاج صيانة مكلفة.

و الجيش المصري الذي يعين وزير نقل عسكري، هو حكم عسكر متخلف لا يمكنه إدارة كل شيء، فعمل الجيش هو مراقبة الحدود و حماية مصر من أي خطر خارجي.

الآن أستغل الفرصة لأحدثكم عن أمرين مؤسفين :

قام روسي بإختراع حصل به على ميدالية ذهبية، في التسعينات، و لم يتم إعتماد إختراعه البسيط جدا للغاية، ألا وهو أنه في حالة خطر مثل حدوث عطل فني أو إحتراق، فإن ” مقطورة ” المسافرين تنفصل عن الطائرة كي لا تحترق و لا تسقط بعنف، فينجوا المسافرون !

السؤال العادي و الواقعي / لمذا الشركات المصنعة للطائرات مثل بوينغ و إيرباص و غيرها تحتكر السوق و همها الربح   دون توفير الحماية للناس، و لأن الحكام و الحكومات في العالم متخلفين و لا يفكرون في تطوير الطائرات لتكون أكثر أمانا.

الملاحظة الثانية

أن المليارات تضخ في المجال العسكري، و لا يمكن أن تمر طائرة حربية دون أن يتم معرفة مصيرها بالتفصيل الممل ! مثلا الطائرة الروسية التي اسقطها الجيش التركي، عرفنا كيف سقطت، و التسجيل الصوتي، و أين وقعت،  و ما هو مصير الطيارين الروسيين !

و هاته التكنولوجيا العالية و هذه الدقة غير موجودة في الطيران المدني ! و ما يقوله المخرفون من أن الطائرة المصرية لها تكنولوجيا عالية كذب.

وجب على جهاز إرسال أن ينذر المطارات و الطائرات بوقوع إحتراق أو عطل فني خطير !

كيف للبشرية أن تقول أن الحضارة اليوم متطورة و التكنولوجيا دقيقة، و نحن لا نعرف أين هي الطائرة الماليزية، و ممكن أننا لن نجد أثرا للطائرة المصرية !


15:47:12 . 2016-05-19 . بنقدور نبيل

shortlink رابط مختصر:
About بنقدور نبيل 3201 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .

اترك رد