من صنع الإرهاب ؟!1 min read


 

من صنع الإرهاب ؟!

ما سبب غضب الشباب و عنفهم

الضغط يولد الإنفجار، و السبب في ظهور العنف الذي يسميه الإعلام في بعض الأحيان ” إرهاب ” سببه الخونة، من علمانيين خنافس و حكام ظلمة يعملون جاهدين ليل نهار، لإرضاء الغرب الكافر الذي يملي عليهم أوامره. هذه هي الحقيقة بإختصار.

نضيف إلى هاته الحقيقة المرة، الفقر المدقع الذي يفقد الإنسان كرامته، و بعدها يمكن أن يفقده إنسانيته !

الحكام الأمراء الذين يعيشون أمام المكيف و يأكلون ما لذ وطاب، و لا يبتسمون سوى للغربي الذي يتجسس عليه و يعطيه الأوامر و النواهي، هاؤلاء الحكام و الأمراء هم السبب. و العلمانيين المنافقين الخونة، يتامى بنعلي هم سبب الذل و الظلم، و هذا الظلم و الذل هو الذي يولد العنف.

مثل بن علي و زبانيته في تونس عروا نساء تونس الحرائر و ظلموهن، فغضب الشعب و ثار، وحدثت أعمال عنف. فلكل فعل ردة فعل، و الضغط يولد الإنفجار.

طلب علماء البلاط من الشباب العاطل، و المسن المقهور، و الفقير المفروم أن يسكتوا ” درءا للفتنة ” هو سبب الإرهاب !

القمع و الظلم يولد الإرهاب، تقمعني تظلمني، و تريد أن أسكت درءا للفتنة، فها يسمى سلب كرامتي و تنغص حياتي.

لهذا فأصبحت نزهة الشباب هي صحراء سوريا و العراق، و جبال الجزائر، او إلقاء النفس في التهلكة، بالإنتحار، أو رمي النفس في البحر إما للقروش السريعة الجائعة او للوصول إلى أوربا، ” الإلدورادو “.

بعض الحكام يغيرون المناهج الدراسية، و يحذفون نصوص الجهاد، و يلمحون على أنها الإرهاب بعينه ! عادي في زمن الخبثاء و الذئاب و الذل و الفتن…لكن رغم تغييرهم للمناهج الدراسية لأكثر من 20 سنة مازال الشباب يموت، و مازالت القنابل تكثر، و العمليات ” الإرهابية ” تزيد.

لأن الجوع، الفقر، المخدرات، العري، الخيانة الزوجية، هي سبب الإرهاب، الوسط المعيشي سيء. لكن الحكام و المنافقين لا يريدون أن يفهموا هذا. يحاول بعضهم إرضاء الشعب المسلم الذي يحب الإيمان، و في نفس الوقت يحاولون إرضاء الغرب الكافر الذي يريد كل ماهو ضد الشريعة باسم التفتح، وهذا مستحيل !

البطالة، الفقر، الأمراض، الظلم، الإحتقار، غياب الكرامة، الإهانة، الذل، التخلف، كل هذا يسبب الإرهاب، فليس ذنب القرآن أو كتاب البخاري، و لا فائدة من أن تخفوا عنا آيات الجهاد، فحتى المجوسي و الملحد يقاتل و كانه ” يجاهد ” من أجل الدفاع عن زوجته مثلا من الإغتصاب.

و الذي يحتاج إصلاح تعليمي ليس الشعب بل أصحاب المناصب و أولهم الحكام !

عندما تكون دولة متخلفة مثل الإمارات، لا تصنع سيارة ولا طائرة، و لا مكيفات، و لا آلات طبية ضخمة و معقدة، و لا صواريخ، ولا أي شيء، فإن هذا سيء و يغضب الشباب المسلم.

عندما تقوم دول الخليج النفطية بإعطاء المليارات هدايا للغرب فهذا يغضب الفقراء الذين يعيشون في الشارع.

عندما يكون المغرب فقير، و نسبة الأمية 65 % ، و نسبة البطالة 25 % ، و النساء يلدن في الرضيف قرب المستشفيات، فهيه فضيحة، و ذل، يدفع أي عاطل عن العمل ضاعت حياته، و ” فاته القطار ” ، فعادي أن يفكر في الإنتحار، أو العنف ” الإرهاب “.

على كل مسؤول أن يراجع نفسه، لأنه هو سبب الإرهاب، و لا يوجد إرهاب اشد من إرهاب العلمانيين، فبن علي الذي هاجم الناس و عرى النساء في الشوارع، و راقب المصلين في المساجد  وأخفى الأموال في الحيطان،  هو علماني مجرم، و بو رقيبة الماسوني الغدار علماني، و  بشار الأسد النصيري حاكم سوريا بدون انتخابات هو علماني، و الوزراء و الأعيان الذين ينهبون أموال الشعب هم خونة علمانيون.

فهل سيعقلون و يفهمون ، أم صم بكم عمي فهم لا يفقهون

06:12:02 . 2016-06-21 . بنقدور نبيل
About بنقدور نبيل 3563 Articles

فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب …
مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .
رسام كاريكاتير و مصمم جرافيكس و كاتب

35 Views

اترك رد