منتخب المغرب يتعادل مع قطر1 min read


منتخب المغرب يتعادل مع قطر

تعادل سلبيا أسود الأطلس في مباراتهم الحبية ضد الفريق القطري. يوم الخميس 4 شتنبر بملعب مولاي عبد الله بالمغرب.

رغم النتيجة التي أخافت الجمهور المغربي، و لم تطمئن النقاد إلا أن المدرب بادو الزاكي أعرب عن إرتياحه و أكد تطور المنتخب و إستمراره في تكوين فريق قوي قادر على المنافسة في كأس إفريقيا التي ستنضمها المغرب.

لعب المنتخب المغربي ناقصا من أهم عناصره المصابين أو المشغولون بالسفر و التعاقدات في نواديهم. إضافة إلى أن المدرب الزاكي لم يقم بالنداء على بعض اللاعبين لكي يتسنى له تجريب آخرين.

وتبدو مهمة الزاكي صعبة في إختيار التشكيلة المثالية لعدة أسباب، منها تشابه و تقارب مستوى بعض اللاعبين الذين يلعبون في نفس المكان. إضافة إلى إختلاف عقليات اللاعبين، فكل واحد وأسلوبه المتعود عليه في ناديه. كما أن بعض اللاعبين رغم أنهم يحاولون العودة بقوة و إثبات جدارتهم في أنديتهم، إلا أنهم لم يلعبوا كثيرة السنة الماضية للإصابة أو لأنهم قابعون في كرسي الإحتياط.

لكن هناك أمل في أن ينجح المنتخب المغربي إفريقيا رغم وجود منافسين من العيار الثقيل مثل الجزائر، نيجيريا، مصر، الكاميرون، وخاصة غانا و ساحل العاج.

نجاح المنخب المغربي متعلق بظهور و تميز بعض اللاعبين في عدة بطولات خارج المغرب، مثل شحشوح هداف تركيا، و تألق مدافع روما الذي إنتقل لتوه إلى بايرن مونيخ العريق وهو مهدي بنعطية، كما إختار الشماخ بالبقاء في ناديه كريستال بالاس بدل العودة لأرسنال، حيث ضمن اللعب كأساسي في كريستال، وبهذا أصبح يسترجع إمكانياته البدنية.

كما يحاول بعض الحراس إثبات جدارتهم، حيث أن المنافسة على حارس عرين الأسود أكثر شراسة بين عدة حراس مغاربة منهم محترفون في الخارج و آخرون تألقوا في أنديتهم داخل المغرب.

كانت مبارات المغرب ضد منتخب قطر ذات مستوى متوسط إن لم نقل ضعيف، و قد إعتمد المنتخب القطري على التكتل في الدفاع و الإعتماد على المرتدات، وهذه الخطة كادت أن تأتي بثمارها في أكثر من مناسبة. منها لقطة صريحة ضائعة لللاعب ذو الأصل الأوروجواني يباستيان سوريا. و تميز بعض لاعبي قطر بالسرعة في الجناحين الأيمن و الأيسر.

حاول المنتخب المغربي الضغط و التسجيل في الدقائق الأولى لكن ضيعوا عدة فرص، و إضطروا في عدة مناسبات للتراجع للخلف لتحقيق تفوق عددي في الدفاع و قطع الكراة من الوسط.

وظهر خط الوسط و الهجوم ضعيفين، خاصة ضعف لاعب الإرتكاز، وقد كرر بلهندة الأخطاء، وهذه ليست أول مرة يفقد فيها كراة سهلة، و تسبب في متاعب لإصدقائه. عكس ذلك ظهر شحشوح و زكريا بركديش بشكل جيد، وهددا مرمى الخص رغم أن زكريا مدافع إلا أنه يتحول للاعب وسط أو مهاجم و يمرر عرضيات جيدة.

و للأسف تعرض الوافد الجديد  داكوستا لإصابة بإلتواء في كاحله، و إضطر لمغادرة المبارات بسيارة إسعاف. و من الممكن أن يتعافى بعد شهر من الراحة، مما يعني أنه سيغيب عن مبارات المغرب الودية ضد ليبيا الشقيقة.

و اللاعب داكوستا له الجنسية البرتغالية و المغربية، وهو مدافع صلب يتميز بصعوده نحو خط الوسط لإقتناص قذفات طويلة من بعيد نحو مرمى الخصم. أو بالضربات الرأسية في الركنيات.

رغم أن المبارات كانت ناقصة من عدة عناصر أساسية إلا أن الجمهور المغربي أبدى تخوفه و غضبه ضد الزاكي، ومتعطش لرؤية إنتصارات ساحقة لأسود اللأطلس. و من المؤكد أنه ستكون هناك تغييرات كثيرة في المنتخب المغربي تجعله يظهر بشكل مختلف عن مباراته ضد قطر.

المنتخب القطري بين على أنه تطور، و يستطيع منافسة المنتخبات الآسيوية، ولديه لاعبين متعاونين فيما بينهم مع التميز بالسرعة لكن تنقصهم التقنيات الفردية و تكثيف الهجوم، لأن الإكتفاء بالدفاع ليس بالجيد.

بنقدور نبيل 05/09/2014

About بنقدور نبيل 3542 Articles

فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب …
مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .
رسام كاريكاتير و مصمم جرافيكس و كاتب

15 Views

اترك رد