صفحة 1 من 11
 

مغرب الظلم و أطباء سفاحون

 

مغرب الظلم و أطباء سفاحون

مازال الظلم هو الذي له كلمة الفصل، وهو الآمر و الناهي في المملكة المغربية ! و مثال على ذلك الأطباء في المغرب، الذين أصبحوا يحترفون الجزارة و يهددون حياة المواطنين، ثم يهرولون بعد كل فضيحة أو جريمة إلى نقابة الأطباء للدفاع عنهم، و إلى المقربين النافذين، كما هي العادة في بلاد الرشوة و الزبونية و كثرة الوسطاء. و أصبح المغاربة لا يتقاعسون في إنتقاد الأطباء معتبرينهم يقومون بالإتجار بصحة المواطنين .

مثلا طبيب في مستشفى أكدال بالرباط، ليس مؤهل للقيام بجراحة ، بل يحتاج تصريخ و طبيب آخر جراح معه، فإذا به يقوم بجراحة خطيرة لمرأة جعلها تتبرز على نفسها مدى الحياة. دون نسيان الأموال التي أخذها هذا الجزار في جيبه، لهذا و لما لا، يغير من حرف الدال ” دكتور ” إلى جزار .

أما آخر الأخبار فهي لطبيب يقوم بالختان، حول طفلا من طفل عادي إلى صاحب عاهة مستديمة، و عندما صرخت أم الطفل من هاته الفاجعة، أخذتها الحكومة المغربية المتخلفة للسجن بتهمة التشهير بطبيب ! ولم يتم إطلاق الأم إلهام الناعوري إلا بعد ضجة أحدثها متظاهرون بإطلاق سراحها.

و هنا نتساءل لمذا تم التهديد بسجن أم وهي الضحية، بينما تم الدفاع عن الجلاد الذي هو الطبيب الجزار قاطع العضو الذكري للطفل !؟ 

المهم أن الأم إلهام الناعوري قامت بحملة إعلامية واسعة للتعريف بقضيتها، ويمكن أن هذا هو الذي ساعدها في حكم البراءة من طرف المحكمة الإبتدائية بالدار البيضاء . بعد تأجيل الجلسة مرتين !

السؤال الحقيقي هو كيف يتم محاكمة المرأة الضحية و لا يتم الحكم بعقاب الجزار في نفس المحكمة في نفس وقت بث الحكم ؟! و أصلا الضحية واضحة، فلمذا يتم تهديدها بالمحاكمة ؟!

يبدو أن القانون في المغرب يعمل ” بالشقلوب ” ! الذي نريد أن نقوله، هو أن المغرب وجب أن يكون عادلا وواقعيا، قخطة ” ضربني و بكى سبقني و إشتكى ” لا محل لها في المحاكم ! يعني لا تجوز رفع قضية ضد ضحية ! لهذا فالمسطرة القانونية في المغرب ” غير قانونية ” وهي مهزلة وفوضى .

و معروف بيع و شراء الذمم، لأن القاضي يباع و يشترى بألفين درهم في المغرب، و لأن المخزن يحب الظلم !

12:53:19 . 2016-08-08 . بنقدور نبيل
No votes yet.
Please wait...

    اترك رد

    Menu Title
    © 2014-2017