صفحة 1 من 11
 

مدى تأثير الإنقلاب على تركيا

 

مدى تأثير الإنقلاب على تركيا

عندما تحصل مشكلة في بلد ما، خاصة أعمال عنف، أو إنقلاب عسكري أو ثورة، يهرب المستثمرون الأجانب، و يتدهور الإقتصاد و من صمنه تدهور قيمة العملة الوطنية مقابل الدولار، و ممكن أن يحصل أيضا إخراج سندات و ذهب و أموال من البنوك إلى الخارج.  في تركيا حصلت أعمال عنف إرهابية ، بعدها حصلت تهديدات من الأكراد و اشليعة ضد تركيا، ثم حصل إنقلاب عسكري فشل يف غضون ساعات و الحمد لله. هاته القلاقل ممكن أن تضعف السياحة بحيث يهرب السياح و يغيرون وجهتهم لدولة أخرى ” أكثر إستقرارا ” . و الحكومة التركية تعرف هذا جيدا لهذا أخذت تنشر أخبارا حقيقية فيها التفاؤل بغد أفضل، مما يبين أن ردة فعل الأتراك حكومة و شعبا تجاه الإنقلاب جيدة جدا.

من بين الأخبار المطمئنة، أن كبرى الشركات العاملية ما زالت تثق في تركيا و في الإقتصاد التركي،  جاء ذلك في تقرير أعدته وكالة الأناضول عبر لقائها بمسؤولي عدد من الشركات العالمية الناشطة في تركيا، منها شركة ” بوينغ ” و  “جينيرال إلكتريك ” و شركات عالمية أخرى كثيرة، كلها أعطت تصريحات مطمئنة لوكالة الأناضول التركية. و تبع هذا التقرير من الأناضول ما قام بع وزير الطاقة التركي حيث طكأن الجميع على أن أسعار الطاقة في توازن، بل و سيتم التخطيط لخفض سعر الغاز ! حيث صرّح وزير الطاقة التركي “براء البيرق” بأن بلاده تعتزم على إجراء تخفيضات جادة في أسعار الغاز الطبيعي، قبل حلول فصل الشتاء. أما الإستثمارات الأجنبية فهي في إرتفاع مستمر، مثلا 15 مليار دولار حجم الاستثمارات الخليجية في تركيا.  وذكر مصطفى كركصور ممثل وكالة دعم وتشجيع الاستثمار التركية في السعودية ومنطقة الخليج في حديث للأناضول، أن عدد السياح الخليجيين يصل سنويا إلى 750 ألف سائح، منهم 500 ألف سائح من السعودية. وأكد كركصور، أن بلاده تضمن حقوق المستثمرين الخليجيين وجميع المستثمرين في بلادها، كما تضمن حقوق المواطنين الأتراك. و حالة الطواريء لثلاثة اشهر لن تمس الإقتصاد و لن تضر المستثمرين. كما أن هناك ارتفاع دخل رسوم الجسور والطرق السريعة في تركيا خلال ستة شهور، مما يعني أن حركة النقل في زيادة و هو دليل على نشاط الإقتصاد التركي. و من جهة السلبيات تسبب الإنقلاب في خسائر في بورصة إسطنبول تجاوزت 78 مليار ليرة تركية. لكن  بالمقابل حصل تعافي يف البورصة بعد أيام، و إستعادت لاعملة التركية ” الليرة ” نشاطها و قوتها تدريجيا مقابل الدولار. كما أعلن أردوغان بكل حزم و جرئة ان تركيا ستستمر في مشاريعها الإقتصادية الضخمة رغم حصول الإنقلاب الفاشل و رغم حالة الطواريء لثلاثة أشهر.

11:10:58 . 2016-07-27

No votes yet.
Please wait...

    اترك رد

    Menu Title
    © 2014-2017