صفحة 1 من 11
 

الحرب ضد أهل حلب

الحرب ضد أهل حلب

الحرب ضد أهل حلب

الحرب التي تشنها جيوش الغرب و الشيعة و الأكراد في حلب ليست لتحريرها لقتل أكبر عدد كمن السوريين الأحرار، و دفع الأبرياء إلى النزوح في الصحراء السورية العراقية أو إلى الذهاب إلى تركيا، ولكي تعود أهم المدن إلى المجرم بشار.

فقد تحالف الأمريكيون، الروس، الأكراد، جيوش نظام بشار النصيري، و ميليشيات إرهابية من المرتزقة. و حاصروا حلب، و قاموا بقصف عشوائي لمساكن الأبرياء في حلب.

القصف كان عملية إرهابية مشينة، بكميات  كبيرة من أنواع الصواريخ و القنابل، و حسب بعض وكالات الأنباء و شهود عيان و قنواة عربية فإنه تم إلقاء : 1260 برميل إنفجاري، 92 قنبلة عنقودية، 1700 صاروخ إنفجاري ، 56 صاروخ أرض أرض ، 2280 قذيفة هاون. كل هذا في شهر واحد فقط و تسببت في : وفاة 470 شهيد، 1075 جريح، 5 إصابات من الدفاع المدني، و 175 حريق تم إخماده … كل هذا في شهر واحد فقط !

إن العدوان على حلب هو جزء صغير مما يجري من جرائم و مذابح في كل سوريا، و أول المجرمين بشار و بوتين، و للأسف أمريكا التي تدعي أنها مع تركيا و الجيش الحر و أنها ضد روسيا، هي في الحقيقة تشارك في الجرائم، بل و تهدد تركيا و سوريا، حيث سلحت الإرهابيين الشيوعيين الملاحدة الأكراد ، فهاجم الأكراد السوريين الأحرار و ساندوا روسيا و بشار !

إنه تحالف قوى الشر ضد ثوار سوريا الأحرار.

 

سليمان الماجد و العدوان على حلب

مداخلة عضو الائتلاف الوطني أحمد رمضان حول العدوان على حلب وسكوت المجتمع الدولي

No votes yet.
Please wait...

    اترك رد

    Menu Title
    © 2014-2017