لعنة الله على روسيا

لعنة الله على روسيا

 

لعنة الله على روسيا

روسيا المتوحشة تقلد أمريكا في ظلمها للمسلمين، سبق و أن حاربت المسلمين عدة مرات، و هي الآن تتدخل في شؤون المسلمين في الشيشان، أفغانستان، و خاصة سوريا. تسلح الشيعة ضد السنة، و تكفر السنة مقابل جعل الإسلام خاص بالشيعة و الصوفية الغلاة الأشعرية و مذاهب أخرى ! و سلحت إيران و اليمن و بشار و شيعة لبنان و أرمينيا ضد المسلمين، لتهديد السعودية و تركيا و دول الجوار المسالمة.

إستعمل الدب الروسي أسلحة خطيرة، منها أنه لم يتردد في تجريب صواريخ باليستية تنطلق من السفن الحربية و تمر على الكويت و العراق و تسقط على رؤوس الأطفال و النساء في سوريا . و العالم يتفرج.

أصوات المساكين في سوريا تعلو و تطلب العون من الله العزيز الجبار . قال المنافقون أن السوريين يدعون الله و الله لا يستجيب لهم !

لكن قال حكماء المسلمين، أن الله يجيب دعوة المظطر غذا دعاه، و يكشف عنه السوء، و الله يمهل و لا يهمل. فممكن أن يتأخر قليلا و يعطي مهلة لتوبة الأعداء، ثم بعد ذلك يأخذه أخذ عزيز مقتدر. و تأخر الإستجابة لدعاء المظلوم تكون فيه بركة و حكمة لا يعرفها الإنسان في كثير من الأحيان.

مثلا من الممكن أنه تمحيص للمسلمين و طريقة لتبيان المؤمن من المنافق الكذاب الأشر، و هي طريقة لتبيان حقد و كراهية الشعة الرافضة، و هي أيضا وسيلة لتحذير المسلمين من خطر قادم، لإ‘داد العدة و لتسليح الشباب. و ما يحصل في سوريا هو بداية تحضير المسلمين للملحمة الكبرى. فنحن المسلمين أردنا العيش كالأمراء و عطلنا الشريعة و الجهاد، فقام الله عز وجل بجعلنا نستفيق من الغيبوبة و نصلح أحوالنا.

لكن في بعض المرات لا يكون النصر من أيدي المسلمين فقط، بل يأتي من جنود لا نعرفها، هي جنود الله عز وجل . تكون كعقاب أليم أو إنذار.

روسيا الملعونة منذ أن حاربت الله عز وجل بحركتها السيوعية الإلحادية وهي في جحيم البرد و الفقر و الجوع و القلق. إنها لعنة الرب.

و دخل الدب الروسي مستنقع لا يستطيع الخروج منه منتصرا، و كون لنفسه أعداءا و كراهية دولية، و مشاكل، وإنهار إقتصادها.

 

البرد :

منذ أكثر من 120 سنة لم تعرف موسكو موجة برد مثل التي حدثت في رأس السنة الميلادية، بداية 2017 كانت متجمدة بصقيع لا مثيل له لم يتعود عليه أغلب الروس. فالبرد وصل إلى قمة التجمد، حيث الحرارة إنخفضت إلى حوالي -30 درجة، و يتعذب الفقراء و المشردين و يبحثون عن ملجأ يقيهم البرد. موجات برد قاسية قادمة من القطب الشمالي أثرت على المجتمع الروسي و على إقتصاد البلد. و موجة البرد وصلت إلى شرق فرنسا و ألمانيا، و خاصة إلى دول شرق أوربا . طبعا الحرارة تختلف من مدينة لأخرى، حسب الجبال، و ضغط الرياح و كثافة الثلوج…

و حسب أحد الخبراء وهو دومينيك دورتا  Dominique Derda فإن المئات أو الآلاف يموتون من البرد سنويا في روسيا.

 

الفقر :

إزداد الفقر بشكل كبير جدا، منذ أن أصبح بوتين رئيسا لروسيا و البلد يغرق في الفقر المدقع، الكثيرون لا يستطيعون تصديق ذلك، و يعتقدون أن روسيا تتطور، و سبب هذا الشعور هو إندفاع بوتين للحروب و تهيداته التي توحي و كأن روسيا دولة متقدمة و غنية و الناس يعيشون في رخاء. في الحقيقة يمكن القول أن الحكومة الروسية الظالمة بقيادة بوتين محترفة و غنية في إنتاج الأسلحة الفتاكة لقتل البشر، ولكنها فاشلة في إسعاد شعبها الروسي البائس.بسبب بوتين و حكومته زاد الفقر بشكل مخيف، و أخذ يرتفع بسرعة، حيث وصل بسهولة إلى حوالي 22 مليون روسي فقير لا يستطيعون الحصول على أكثر من 120 دولار شهريا !

في بداية سنة 2016 كان عدد الفقراء 19,8 مليون شخص تحت خط الفقر، لكن في بداية سنة 2017 إرتفع العدد فجأة بشكل غير مسبوق و زاد بحوالي 3 مليون فقير غضافية في ظرف سنة واحدة. و عدد سكان روسيا 143 مليون الفقراء يكادون يقاربون ثلث السكان ! و يتأثر المجتمع الروسي بالأزمات الإقتصادية و الدولية بسهولة و بسرعة. و الفقراء الذين تم عدهم في مركز الإحصاء الروسي هم الذين لا يتجاوز دخلهم شهريا 125 يورو والتي تم تعديلها إلى 175 يورو شهريا . وحسب  وزيرة الشغل الروسية ” ماكسيم توبيلين ” Maxime Topiline  فقد زاد عدد الفقراء في 28 فبراير 2016  وصل غلى أكثر من 15 % في روسيا . و زاد عدد الفقراء  بسرعة حتى بداية 2017.

و بعض الفقراء ليس لهم مأوى، و مدمنون على الخمر ، و بعضهم يموت من البرد . وهناك عائلات متوسطة غرقت في الديون، و تتهرب من دفع مستحقاتها للبنوك اتي تطاردهم في كل ارجاء روسيا. 

 

من بين الأمثلة على بؤس بعض الروس قصة ناتالي الروسية  69 سنة ، التي عانت من الفقر و لم تستطع دفع مستحقاتها المالية لها و لإبنها فتعرضت للتهديدات الخطيرة جدا، فهي بالكاد تحصل على 150 يورو شهريا ولها مصاريف غبنها المعاق 70 يورو ، حيث يتم مهاتفتها عشر مرات يوميا و حتى في الليل، و من بين التهديدات اتي قيلت لها : ” سوف نأتي إلى منزلك، لنرى هل لديك أسنان من ذهب ” ! و ايضا ” إذا لم تموتي بنفسك سوف نأتي لنساعدك على الموت ” !

و حدثت عدة مظاهرات منها في موسكو، حيث رفع الكثرون لافتات كتب عليها ” سنفقد مساكننا ” و ” وثقنا في البنوك و الآن نحن سنعيش في الشارع ” !

Evguéni (Génia) Yakout هو روسي فقير فتح قناة في اليوتوب ليتحدث عن الفقر و المشردين

مظاهر الفقر متفشية ايضا في شمال القوقاز في مدينة ستافروبول Stavropol .

 

الأزمة الإقتصادية :

كما أن الخوصصة التي مرت بها باللاد في نهاية حكم بوريس يالتسين، كونت مجموعة من الأغنياء الأوليجارشية القوية التي هربت الأموتال للغرب، و من بين الأغنياء من قرر غلق شركات في روسيا، مما أثار غضب بوتين، و حاول فرض ضرائب على الأغنياء و دفعهم لعدم إغلاق شركاتهم خاصة المصانع التي بعمل فيها عدد كبير من الروس.

إلا أن فضائح بوتين لم تنتهي، حيث يتعامل مع عصابات من الأغنياء ليملأ جيوبه و جيوب المقربين منه في الوقت الذي يعاني منه الشعب الروسي من الفقر.

من أسباب ضعف إقتصاد روسيا هو  الهزة التي ضربت الروبل الروسي، و إرتفاع التضخم بشكل كبير حيث وصل إلى 17 % في مدة قصيرة جدا نهاية ديسمبر . و تكلفة الحرب في سوريا، و الأزمة الإقتصادية العالمية منذ 2008 غلى يومنا هذا التي مازالت تنخر إقتصاد روسيا، إضافة إلى إنهيار سعر برميل النفط. و أزمة أوكرانيا، بالإضافة إلى الحصار الإقتصادي خاصة على الخضر و الفواكه ضد روسيا. كما أن القدرة الشرائية ضعفت، و تقلصت مداخيل الروسيين إلى 9,3% بداية مارس الماضي 2016 . وتأثر التجارة خاصة بالتقسيط بنسبة 8,7% .

 

تعطل و دمار بعض الأسلحة الروسية :

إستطاع ثوار سوريا إسقاط بعض طائرات روسيا وتدمير أغلب المدرات و الدبابات لنظام بشار و لجيش روسيا، مما جعل الروس يغضبون لما حصل لهم و يراجعون أوراقهم.

و تعطلت إحدى أكبر حاملات الطائرات في العالم الروسية “كوزينتسوف” التي لها محركات توربينية تعمل بضغط البخار، ودائما تتسبب هاته التوربينات في تعطل السفينة الروسية !

و الجيش الحر إستطاع إسقاط عدة أنواع من الطائرات سواء مروحيات عمودية أو طائرات السوخوي و الميج . مثل الهيليكوبتر مي 24 الروسية، و الميج …

وسقط حوالي 109 جندي روسي منذ بداية التدخل حتى شتنبر 2015 . ورغم ان العدد يبدو ضئيل لكن أغلب الجنود كانوا يقودون مروحيات و طائرات و دبابات، و نادرا ما يغامرون كمشاة في أحياء الثوار، و بعض الروس سقطوا بالخطأ نتيجة ” النيران الصديقة” من إيرانيين و أفغان و عراقيين و لبنانيين و سوريين شيعة و أكراد، بسبب ما سموه سوء التنسيق. وسقط عدد كبير من جنود بشار المجرم. 

كما حدثت حوادث خطيرة لبعض طائرات روسيا، مثل سقوط طائرة نقل عسكرية روسية لوحدها، قتل خلالها حوالي 100 شخص على الأقل. أغلبهم جنود روس يتجهون لقتال ثوار سوريا، و برفقتهم فريق غنائي للإحتفال برأس السنة.

و سبق أن حدثت حواذث طائرات نقل مدنية روسية، منها الطائرة الروسية التي سقطت في سيناء و توفي جميع ركابها و يعتقد أنه كان عملية مدومة من طرف داعش، كما سقطت طائرات في السابق لأعطاب فنية .

و حدثت حوادث في تجارب السلاح، مثل سقو صاروخ S-300 على منصة الإطلاق يبين على  أن بعض أسلحة روسيا ” خردة ” .

مثلا سقطت في 2015 طائرة نقل عسكرية شمال شرق سيبيريا و توفي 35 شخص على الأقل، و كانت الطائرة تحاول الهبوط بسرعة في عاقدة عسكرية بعد أن علم الطيار بوجود عطب تقني خطير.

و مثلا قام الثوار السوريون في شمال غرب سوريا و في ريف حلب غقاط طائرات روسية، من بينها طائرة مروحية فيها خمسة روس . و إسقاط طائرة سوخوي في ريف حلب الجنوبي و الطيار  سقط في قبضة الثوار …

و مثلا بالخطأ قصفت أمريكا منطقة في دير الزور، و تبين أنها ضربت دون علمها جنود روس سقط على إثرها حوالي 5 روس و إيرانيين .

 

التلوث : 

إرتفعت نسبة الثلوت في روسيا، واخصة قرب الأحياء الصناعية بشكل كبير جدا، في بعض المرات يكون الجو عادي و مقبول، و لا يلاحض السياح نسبة التلوث، لكن في مرات أخرى يزداد التلوث و يكون مرئي واضح بشكل مخيف، حتى أن البعض يضع كمامة على فمه و أنفه . و عانى البعض من أمراض كثيرة بسبب التلوث.

وصلت روسيا لمرحلة حرجة على الصعيد البيئي، و البيئة هي أسفل و آخر أولويات الحكومة الروسية .

و عانت روسيا من مفاعلاتها النووية التي لوثت البيئة في بعض المناطق، كما إستفخل الأمر بسبب مواد إشعاعية و كيميائية منها الحمضية الحارقة التي تهطل مع المطر ! فاللأأمطار في بعض مناطق روسيا هي حمضية مشبعة بأوكسيد النيتروجين. و ما زالت بعض مناطق روسيا تعتمد على توليد الكهرباء بحرق الفحم الحجري ، وروسيا هي ثالث دولة الأكثر ثلويتا في العالم و التي تنتج كميات كبيرة من الغازات الدفيئة.

 

أرضية غير صالحة للزراعة :

المخلفات النووية و الكيماوية، و كثرة تجمد الأرضية تجعلها غير صالحة للزراعة، و حتى و أن تم إستصلاح الأراضي للفلاحة، فلن يكون المنتوج جيدا. فعدد هائل من الأنهر ملوثة و مجمدة، و الأراضي تغطيها الثلوج، و فيها مستنقعات ضخلة و مياه شديدة البرودة، لا تساعد على نمو النباتات بشكل جيد. كما أن هناك إستمرار في تدمير الغابات.

 

كثرة الحرائق :

تكثر الحرائق في غابات روسيا، إلى درجة الإختناق في بعض القرى و المدن المجاورة، و تتأخر فرق الإطفاء في إخماد الحرائق، و تتكبد الحكومة الروسية سنويا خسائر فادحة.

و آخر الحرائق تقدمت فيها النيران لأكثر من 80 كلم و إقتربت من أماكن تخزين النفايات النووية الخطيرة و المفاعلات !

 

المافيا :

روسيا معروفة بأخطر و أكبر العصابات العابرة للقارات، التي تمارس التجارة بالمخدرات، و السلاح، و حتى البشر. و مافيا روسيا وصلت إلى الكرملين، حيث ظهرت للسطح قضايا فساد لمسؤولين مع المافيا الروسية. و ينتشر العنف بسهولة في روسيا، حيث يحمل الكثيرون السلاح و هم مخمورون و يندفعون إلى العنف في الطرقات بشكل فضيع.

 

الإدمان على الخمر و المخدرات :

يميل المشردون و الفقراء إلى إدمان الخمر و المخدرات، لكن هذا يصيب ايضا الجنود الروس الذين يتدربون في ظروف قاسية و مبالغ فيها، و الخمر ليس فقط مشكلة الفقراء بل كل طبقات و شرائح المجتمع. وهو يسبب في كثرة الحواذث المتنوعة، و قلة الإنتاجية و كثرة الإجرام.

 

الملحمة :

يوما ما سيسلط الله عز وجل جيشا مسلما يدمر روسيا عن بكرة أبيها، و من الممكن أن الملحمة الكبرى التي سوف يحارب فيها المسلمون و الغرب عدوا من ورائهم هي روسيا ! فروسي احاربت الشيشانيين، الأفغان، السوريين ، الأتراك ، و المغول المسلمين في القوقاز و أوكرانيا و جنوب غرب روسيا مثل جزيرة القرم و أبخازيا و داغستان . و دائما تنسحب روسيا مهزومة في آخر المطاف.

لكن علينا أن نتخذ الأسباب و نتحرك.

 

مصادر :

RIA Novosti
lefigaro
francetvinfo
20minutes
tap.info.tn
mosaiquefm
orient-news
mbc.net

 

13:46:16 . 2017-01-08 . بنقدور نبيل

Related Post

shortlink رابط مختصر:
About بنقدور نبيل 2700 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .

اترك رد