كيف يسترجع المغرب صحراءه ؟!

 

كيف يسترجع المغرب صحراءه ؟!

المملكة المغربية تعاني من تهديدات لوحدتها الترابية، فإسبانيا مازالت تحتل سبتة و مليلية و جزر مغربية، و الجزائر تحارب المغرب و تصر على تفتيته و سلبه صحراءه المغربية.

الحكومة المغربية حاولت العودة للاتحاد الإفريقي، و ربح أكبر عدد من الدول الإفريقية لمساندة المغرب في قضية صحرائه بعد غياب عن الإتحاد دام حوالي 32 سنة ، رغم أن المغرب من مؤسسي الإتحاد الإفريقي.

و قامت الحكومة المغربية بمجهودات دبلوماسية لربح الخليج العربي، و عدد من الدول الإفريقية و الأوربية، و طالب أن تقوم 28 دولة لإفريقية مساندة للمغرب بطرد جبهة البوليزاريو من الإتحاد الإفريقي مقابل عودة المغرب، جبهة البوليزاريو ليس لها مكان في الأمم المتحدة، و لا يف المغرب العربي، و لا في الجامعة العربية، و لا في منظمة المؤتمر الإسلامي،  و لا في أي إتحاد أو تجمع للحكومات، ماعدا الإتحاد الإفريقي.

كما يقوم المغرب بحملات إعلامية لتحسين صورته، حيث يضخ ملايين الدولارات لأمريكيين يدعون أن لهم إرتباطات بلوبيات أمريكية و عالمية قوية يمكن أن تقف مع المغرب في قضية الصحراء المغربية.

كل هاته المجهودات لا بأس بها، و لا يمكننا الوقوف ضدها، فربح المجتمع الدولي أمر ضروري و محتم. لكن ليس هو الحل الحقيقي و النهائي. فيمكن لمغرب أن يصبح معزولا و يفقد حلفاؤه، و يبقى وحيدا لا ناصر له ( إلا الله ) . لهذا على الحكومة المغربية أن تقوم بخطوتين مهمتين مصيريتين لضمان وحدته الترابية وهما :

ضمان حقوق الإنسان في المغرب، أخذا بعين الإعتبار خصوصية البلد الإسلامية و الثقافية

تطوير إقتصاد البلد ، لتحسين مستوى معيشة الفرد، و خلق نماء و إزدهار إيجابي للمغاربة

و الصراحة الأمرين غير متوفرين !

مثلا نرى نساء يلدن في الشارع قرب باب المستشفى، و نرى صورا و فيديوهات و تصريحات تبين الذل الذي يعيشه المغربي، و تكدس الشباب و منهم مراهقين في غياهب السجون مثل الحيوانات، و السياحة الجنسية التي تكاد تحول المغرب إلى تايلند ثانية، فقد أظهرت أشرطة  وثائقية غربية عورة المغاربة، و بينت هشاشة الحكومة المغربية، و بينت أطفال الشوارع يمارسون الدعارة مع السياح، و تلميذات الثانويات في المغرب يمارسن السياحة و الجنسية مع وحوش غربية، وغضب البعض من العفو الملكي للوطي بيدوفيلي مغتصب الأطفال، و ظهر الطلبة المتدربون في سلكي التعليم الطبي و التعليمي التربوي وهم تائهون في شوارع المغرب يبحثون عن  توظيف مباشر، و رد رئيس الحكومة ” الحلايقي ” بنكيران برد صدم البعض، حيث قال ما معناه أن كل واحد ينقذ نفسه، و من يستطع الذهاب لأوربا يذهب ليجد عملا …

كيف يلقون بأهم ثروة في المغرب ” الشباب ” إلى البحر للتهلكة، و يطردوهم من بلدهم بطرق غير مباشرة لكي يصبحوا مهاجرين في أوربا يبحتون عن عمل، هل الحكومة المغربية ” بائرة ” لا تولد وظائف ! أين الشركات، و الفوسفاط، و الثروات الطبيعية الأخرى ؟! الفوسفاط يولد ليس فقط الطاقة، بل يمكنه أن ينافس مستقبلا البترول، كما أنه أهم مادة لإنتاج الأسمدة للفلاحة، و لا نسى أن منه يستخرج اليورانيوم الذي يستعمل في الطاقة الذرية ! و أين الثروة السمكية، و لمذا المغاربة أكبر مصدرين للسمك لا يأكلوا السمك ! هل المغربي يعيش حياته بالخبز الأبيض الرديء الجودة القادم من فرنسا و فيه السرطان، و يعيش بالشاي ( الماء و السكر ) ! التعليم، الفلاحة و الصحة ثلاثة ركائز لتطور بلد غير متوفرة في المغرب !

و من الناحية السياسية لا توجد معارضة حقيقية، و لا أحزاب حرة، بل هي شكلية على هيئة كراكيز، تقوم بالبهرجة و التمثيل الرديء المستوى، و كل شيء بيد الملك و أصدقائه و حوالي 20 عائلة غنية، أما الشعب فليس له شيء !

و لا يوجد أحزاب حقيقية مسلمة ( أو بتعبير آخر إسلامية حرة )، بل كلهم علمانيون كذابون، و من بينهم وزيرة الأوساخ و التلوث التي جلبت الأزبال المسمومة من إيطاليا، و حزب ملكي هو الأصالة و المعاصرة بقيادة جاهل أمي متعصب يشبه رجال المافيا.

يتحركون بنشاط و همة للحفاظ على رواتبهم و تقاعدهم المريح جدا، و ينشطون في تنظيم السهرات الغنائية، و العري و الفجور بمبالغ مالية طائلة من جيوب الشعب المقهور، و لا يتكاسلون و يصبحون محترفون في صرف الملايين من أجل تنقلاتهم و لقاءاتهم و مؤتمراتهم الفارغة من أي محتوى مفيد !

و الاقتصاد متدهور، فالمغرب لا ينتج سيارة، تلفزة، راديو، هواتف نقالة، و لا أي شيء، و كأن الدول المسلمة قررت أن تعد المستعمر بعدم تصنيع بلدانها ! و الشركات المتوسطة و الصغيرة ضعيفة و لا تستطيع دفع الضرائب لهذا تتهرب منها، و حنى و إن دفعت تضيع في التفاهات من أجل عيون السائح المريض جنسيا …

لقمة العيش أصبحت صعبة المنال، و الحياة منغصة، كل هذا بسبب العلمانيين المنافقين الذين هم مثل الخنافس التي تدخل الفضلات الخارجية للبيت، فهاهو علماني ملحد حاقد على لاإسلام يأتينا بشعارات إشتراكية ” الرفيق و النصال ” ، و آخر يسب الدين الغسلامي و يطالب بحقوق الشواذ، و آخر يريد قتل العرب و العربية و منع تدريس القرآن، و لا يأتون سوى بالفجور و الفحش و الدعارة و الإعتداء على الأطفال، و أخرى علمانية وزيرة  الأوساخ جاءت بفضلات الغرب للمغرب ! إنهم فعلا خنافس.

لهذا فأمرين غير موجودين هما حقوق الإنسان و الكرامة، و الاقتصاد القوي !

فصورة المغرب من سيء إلى أسوء ، نحتاج نهضة صناعية  و تفعيل ” الكرامة ” ، و إلا فإن صورة المغرب لن تتحسن و لن نضمن وحدة ترابنا، بل ممكن أن نتفاجأ بتقسيمات أخرى و سايسبيكو ثاني أسوء من سابقه.

المغرب بلد جميل،  وشعبه طيب و لا يستحق هذا العذاب.

2TJaqVE 3upZdnu 5fw4N03 (1) 5fw4N03 9ievV0u 426abf8d28db941b74e6eb7f5a7b8e50_thumb_565 302898_299324710097929_194850760545325_992029_1726646302_n 1445475009 1760532032 3104287639_1_3_7izIwcNK enfants_pauvres-64621 fXhyRxj gssxvxT Ib9EQqE (1) Ib9EQqE image2 images (1) images maroc-police-1- MOIbWnJ mXgvokv PGHSt1D PyL6Fqp qcF3Kz5 qWrkS0P S8AHQyR T6AmPZH toIM74H wywKgtN (1) wywKgtN xkoZrzp zUG5r3w

مصادر الصور متنوعة أو منها 

happyknowledge

11:05:13 . 2016-07-23 . بنقدور نبيل

Related Post

About بنقدور نبيل 2559 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .

اترك رد