فضائح المؤتمر الإسلامي بالشيشان

 

فضائح المؤتمر الإسلامي بالشيشان

قام بوتين بجمع الصوفية الغلاة و العلمانيين و الشيعة، و علماء بلاط حكم العسكر في مصر و سوريا التابعين لبشار و السيسي، و تم إقصاء السعودية، و إعتبار أهل السنة خاصة في السعودية لسلفيين غير سنة ! و أفتى مفتي من الأردن أن الشيعة مسلمون …

حضر المؤتمر الغريب في الشيشان شخصيات مشبوهة و لا تحبها الأمة الإسلامية، مثل علي جمعة و قاديروف حاكم الشيشان و خادم روسيا و بوتين، و الذي ساهم في قتل الشيشانيين الأبرياء ! وهو من الصوفية الغلاة.

نحن هنا لا كفر الصوفية، و لكن نتساءل عن شطحات بوتين و قديروف و السيسي، حيث أن هذا التجمع ” الإسلامي ” الروسي المصطنع تسبب في مشاكل سياسية، و دينية و بين الكثير من الأمور.

فالمؤتمر الإسلامي بالشيشان جعل السيسي و العسكر لا يعطون قيمة للسعودية   ! وكأن أهل السنة أعداء للسلفية، فطبعا ستغضب السعودية، و هناك أمور أخرى تجعل السعودية تتراجع عن دعم السيسي، و مع مرور الزمن يتبين أن السيسي ” شيوعي ” روسي خادم بوتين، و صديق الشيعة الرافضة بكل أنواعهم، و عدو حتى للصوفية ” العاديين ” و ليس الصوفية الغلاة !

و هاته المسميات و الفرق لها وجهان و جه ديني ووجه سياسي عسكري .

نحن هنا لا نتشدد أو نكفر فرقة معينة بل بالعكس، ننقل لكم فضيحة مدوية و صادمة، ففي هذا المؤتمر بالشيشان أثار البيان الختامي لمؤتمر “من هم أهل السنة؟” الذي انعقد في العاصمة الشيشانية “جروزني” في الفترة من 25 حتى 27  من أغسطس الجاري عاصفة من الغضب والنقد؛ لأنه حصر مفهوم أهل السنة في الأشاعرة والماتريدية والصوفية، واستثنى السلفية وأهل الحديث.

فلا يمكن تكفير 80 % من مسلمي العالم لأنهم أهل سنة و جماعة ( النسبة غير دقيقة ) ! لمذا الخونة من الصوفية المتطرفة مع الماتريدية و الشيعية يقفون ضد الإسلام ! يبدو أن الصورة مقلوبة.

روسيا لن تقف عند هذا الحد بل ستفتح قناة للتعريف بالدين ” الجديد ” يعني حسب زعمهم ” الإسلام الحق ” يعني الملحد بوتين و الوثنيين في عباءة الإسلام سيعرفوننا بدين جديد على طريقتهم !

وكانت ردود الفعل لمثقفين ملسمين ضد بيان المؤتمر الغريب على المسلمين مثلا حسب ما نقله موقع سي إن إن بالعربية :

سخر السقاف من توصيات المؤتمر بتحديد طوائف السنة قائلا إن ذلك يخرج من الإسلام من عاشوا قبل الأشعري والماتريدي، كما اتهم المؤتمر بتعمد تجاهل التواصل مع العلماء السلفيين. أما الشيخ السعودي، محمد السعيدي، فذهب إلى القول بأن المؤتمر “تآمري على العالم الإسلامي وعلى المملكة العربية السعودية بشكل خاص، يقع ضمن العديد من التحركات الغربية لقتل كل مظاهر يقظة الشعوب الإسلامية إلى حقيقة دينها” وفق رأيه.

الكاتب السياسي السعودي المعروف، جمال خاشقجي، مدير عام العرب الاخبارية، قال معلقا في تغريدات له: “متشائم أن مؤتمر جروزني سيكون بداية انقسام وجدل … كأن هناك أصابع شر تلعب خلف الستار والله أعلم .كأنه ناقصنا تشطير وتصنيف وخلاف، فتنة الحنابلة والأشاعرة تطل علينا من القرن الخامس الهجري مرة أخرى، والسبب إقصاء جر إقصاء.” إنتهى

إذا لمذا هذا المؤتمر الغريب لتحديد من هم أهل السنة و الجماعة ! وما هو الإسلام ؟!

الهدف أولا إختراق الإسلام، و نشر البدع، و تخضيع الشيشان لإسلام ملون على مقاس روسيا، و أيضا المؤتمر هو تكفيري لتفرقة المسلمين، و أيضا هو طريقة من روسيا و أذنابها الخونة في الشيشان للإنتقام من المجاهدين أهل لاسنة ” الحقيقيين ” الذي جاهدوا و حاربوا روسيا و غلبوها ، لكن قررت روسيا أن تستعمل كل الوسائل الغير أ خلاقية و الظالمة بما فيها لاثقافة و الدين للإضرار بهاؤلاء المجاهدين. و كما قلنا الأمر ليس فقط إنتقام روسي من الشيشانيين الأحرار، بل هو وسيلة لدعم المعتقدات الباطنية mystique و التي تشبه الخرافات الشيعية و البوذية و الهندوسية و الكابالا اليهودية الشيطانية !  وهذا بلاضبط ما أتفق عليه بين القوى الغربية و الغير مسلمة، حيث أن أمريكا وأوربا يشجعون حذف الإيمان الطبيعي الأخلاقي و عبادة رب واحد، إلى تقديس الأرواح و تناسخها و الوثنية و كل ماهو ” باطني ” كما فعلت هيلاري كلينتون بدعمها للصوفية في الصومال و مصر ! 

فهم يريدوننا أن نترك الإسلام و نتبع إسلاما ” ملوثا ملونا مغايرا ” إسلاما ” مميع ” .

القناة | بالعربي مؤتمر الشيشان… الروس وأهل البدعة يحاربون أهل السنة 



13:48:27 . 2016-09-02 . بنقدور نبيل

About بنقدور نبيل 3337 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .

اترك رد