غروب الشمس في عين حمئة

 

غروب الشمس في عين حمئة

 

يكرر بعض غير المسلمين أن في القرآن خطأ علمي، حيث أن ذو القرنين وجد الشمس تغرب في عين حمئة. و يعتقدون أ نذو القرنين وجد الشمس تذوب في حفرة مظلمة، يعني عين حمئة ! و ركزوا على كلمة وجد، على أنه رآها على حقيقتاها، ووجد قوما بقرب الشمس التي تدخل العين الحمئة !

حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِندَهَا قَوْمًا ۗ قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَن تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَن تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا (86 ) سورة الكهف

 

الجواب المختصر :

ذو القرنين رآى وقت غروب الشمس أنه وصل إلى عين إما طينية أو ساخنة، و يسكن قرب ذلك الموقع الجغرافي قوم.

لقد رآى ذو القرنين غروب الشمس رأي العين، وكلمة وجد يعني تراءت له، حسب وجدانه و رؤية عينيه أي شخص يذهب للشاطيء و يرى غروب الشمس سيقول وجدت الشمس تغرب ” في البحر “. وهذا أمر عادي. حسب نظر الرائي، لهذا فالآية تتحدث عن تخديد موقع جغرافي وهو إعجاز علمي، فكيف عرف محمد رسول الإسلام أن هناك عين ساخنة .

أما ذو القرنين فقد وصل إلى مكان و رآى الشمس تغرب ، يعني وصل وقت الغروب إلى مكان بعيد فيه عين حمئة، أمر عادي.

 

الجواب المفصل :

 

تعبير لغوي متداول

التعبير القرآني لقصة ذو القرنين الذي وجد الشمس تغرب في عين حمئة يستعمله الكثير من الناس في العالم في مختلف اللغات، و من بين الأمثلة ما كتبه مسؤولوا وكالة نازا NASA في موقعهم في وصف لصورة غروب الشمس من المريخ ! فقد كتبوا


“On May 19, 2005, NASA’s Mars Exploration Rover Spirit captured this stunning view as the Sun sank below the rim of Gusev crater on Mars.”

الترجمة: “هذه الصورة الجميلة تم التقاطها في ال19 من شهر مايو عام 2005 بواسطة جهاز مارس إكسبلوريشن روفر سبيريت (Mars Exploration Rover Spirit) التابع لشركة ناسا بينما كانت الشمس تغوص تحت حافة فوهة جوسيف على كوكب المريخ.” في هذا الرابط هنا.

مثلا هناك عدة تعابير غريبة تعني عدة معاني، و هي غير علمية و لكن الناس يتداولونها كلغة تعبير متداولة:

مثلا كلمة ” كارثة ” بالإنجليزية ” ديزاستر ” disaster ، هي في الحقيقة تعني تأثير الشيطان على النجوم، أو النجم الشرير ! ولكن الناس يستعملونها بغرض القول على أنها كارثة.

disaster
Also found in: 
ThesaurusMedicalLegalFinancialIdiomsEncyclopediaWikipedia.
Related to disaster: Disaster Recovery Plan

1.

  1. An occurrence causing widespread destruction and distress; a catastrophe.
  2. A grave misfortune.
  3. InformalA total failure: The dinner party was a disaster.
  4. ObsoleteAn evil influence of a star or planet.

 

مثلا جملة فرنسية تعني ” سقط على التفاح ”  tomber dans les paumes ، و في الحقيقة يتداولها بعض الفرنسيين على أنها ” غباء و جنون ” و ليس سقوط على تفاح !

مثلا في الإنجليزية النسا يتداولون كلمة ” لوناتيك ” lunatic ، و تعني ” المجنون ” ولكن المعنى الحرفي هو ” المضروب بالقمر ” !

مثلا في الفرنسية المعنى الحرفي لكلمات الجملة : السقوط أو الوصول إلى حفرة أو في شبكة خيوط أو شعر Arriver à la bourre ، ولكن المعنى العام المتداول هو ” الوصول متأخرا ” “arriver en retard” .

 

و القرآن الكريم يستعمل طريقة التشبيه، و رؤية الرائي، مثلا في سورة الدخان، و هي إحدى علامات الساعة، حيث أنه في  عهد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم تأخر أهل مكة في دخول الإسلام فدعى الرسول عليهمبسنين كسني يوسف فأصابهم من الجهد والجوع حتى أكلوا العظام والميتة وجعلوا يرفعون أبصارهم إلى السماء فلا يرون إلا الدخان وفي رواية فجعل الرجل ينظر إلى السماء فيرى ما بينه وبينها كهيئة الدخان من الجهد  . فالحقيقة أن الدخان حسب رؤية الناس الذين أصابهم الجهد و التعب و الجوع !

 

و أصلا التعبير القرآن واضح و ليس فيه غموض و لا نحتاج أصلا أن نضرب كل هاته الأمثلة، لأن ذو القرنين وصل إلى وقت المغرب و رآى الشمس تغرب في عين حمئة، مثل أن شخصا يرى الشمس تغرب في بركة، أو وراء جبل، او في البحر ، تعبير عادي، وكلمة وجد تعني رآى حسب رأي الناظر.

 

كلمة وجدها

يقول مصطفى صادق الرافعي في رسائله : ” فلفظة (وَجَدَهَا) هنا سر الإعجاز فإن الآية لا تقرر حقيقة مغرب الشمس حتى يقال إنها خالفت العلم.. وإنما تصف الآية حالة قائمة بشخص معين.. كما يقول القائل: ” نظرت إلى السماء فوجدت الكواكب كل نجم كالشرارة “. فهذا صحيح في وجدانه هو لا في الحقيقة، ولو كان القرآن كلام إنسان في ذلك الزمن، لجعلها حقيقة مقررة مفروغاً منها، ولقال: كانت الشمس تغرب.. الخ “.

قالوا عنه (أي الرافعي) :

جاء في مقال للأستاذ وائل حافظ خلف نشرته مجلة المجتمع الكويتية في ذكرى وفاة الرافعي (5/5/2012)، بعنوان: (الرافعي.. نابغة الأدب وحجة العربي)

وقال الزعيم مصطفى كامل : «سيأتي يوم إذا ذُكر فيه الرافعيُّ قال الناس : هو الحكمة العالية مصوغة في أجمل قالب من البيان».

وقال واصفاً إياه السيدُ محمد رشيد رضا منشئُ مجلة «المنار»: «الأديب الأروع، والشاعر الناثر المبدع، صاحب الذوقِ الرقيق، والفهمِ الدقيق، الغواص على جواهر المعاني، الضارب على أوتار مثالثها والمثاني».

وقال عنه الأديبُ عباس محمود العقاد بعد وفاة الرافعي بثلاث سنين: «إن للرافعي أسلوباً جزلاً، وإن له من بلاغة الإنشاء ما يسلكه في الطبقة الأولى من كُتَّاب العربية المنشئين».

و قال عنه أيضا : «إنه ليتفق لهذا الكاتب من أساليب البيان ما لا يتفق مثلُه لكاتب من كتاب العربية في صدر أيامها» .

 

الرؤية البشرية

كما قلنا وصف الشمس ليس وصف إلهي لطريقة خلقها و حركتها، في أية سورة الكهف 86، بل هي وصف لما رآه ذو القرنين رأي العين، وكلمة وجدها تعني ” رآها بعينيه ” يعني رؤية بشرية . و يمكن للإنسان أن يتخيل أن الشمس تذوب و تغيب في الأفق في البحر، كما ذكرنا سابقا، كما يمكننا رؤية سفينة تبتعد في الأفق، كلما إبتعدت إلا وظهرت و كأنها تغرق، و في الحقيقة هي تبتعد وتتلاشى في الأفق حسب الرؤية البشرية Depth perception .

فالرؤية البشرية يصفها بالبعض على أنها ثنائية الأبعاد و ليست ثلاثية، و نحن نرى الصورة و كأنها مسطحة، و نرى الأفق و السفينة تبتعد أو الشمس تغيب في البحر.

 

حديث ضعيف عن غروب الشمس في عين حمئة

هناك روايات ضعيفة لا يعتمد عليها في الإسلام وهي :

1 – نظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الشمس حين غابت ، فقال : في نار الله الحامية ، في نار الله الحامية ، لولا ما يزعها من أمر الله ، لأحرقت ما على الأرض 
الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: ابن كثير – المصدر: تفسير القرآن – الصفحة أو الرقم: 5/188
خلاصة حكم المحدث: في صحة رفع هذا الحديث نظر ، ولعله من كلام عبد الله بن عمرو

2 – نظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الشمس حين غابت فقال في نار الله الحامية لولا ما يزعها من أمر الله لأحرقت ما على الأرض 
الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص المحدث: ابن كثير – المصدر: البداية والنهاية – الصفحة أو الرقم: 2/98
خلاصة حكم المحدثفيه غرابة وفيه رجل مبهم لم يسم ورفعه فيه نظر وقد يكون موقوفا

3 – رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم الشمس حين غربت فقال في نار الله الحامية لولا ما يزعها من أمر الله لأهلكت ما على الأرض 
الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص المحدث: الهيثمي – المصدر: مجمع الزوائد – الصفحة أو الرقم: 8/134
خلاصة حكم المحدث: فيه راو لم يسم وبقية رجاله ثقات‏ ‏

4 – رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم الشمس حين غربت فقال في نار الله الحامية لولا ما يزعها من أمر الله لأهلكت ما على الأرض 
الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص المحدث: أحمد شاكر – المصدر: مسند أحمد – الصفحة أو الرقم: 11/141
خلاصة حكم المحدثإسناده ضعيف

حدثنا ‏ ‏عثمان بن أبي شيبة ‏ ‏وعبيد الله بن عمر بن ميسرة ‏ ‏المعنى ‏ ‏قالا حدثنا ‏ ‏يزيد بن هارون ‏ ‏عن ‏ ‏سفيان بن حسين ‏ ‏عن ‏ ‏الحكم بن عتيبة ‏ ‏عن ‏ ‏إبراهيم التيمي ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏أبي ذر ‏ ‏قال ‏ 
‏كنت ‏ ‏رديف ‏ ‏رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وهو على حمار والشمس عند غروبها فقال هل تدري أين تغرب هذه قلت الله ورسوله أعلم قال ‏ ‏فإنها تغرب في عين حامية تنطلق حتى تخر ساجدة لربها تحت العرش ، فإذا حان وقت خروجها أذن لها فتخرج فتطلع فإذا أراد الله أن يطلعها من حيث تغرب حبسها ، فتقول يارب إن مسيري بعيد فيقول لها اطلعى من حيث غبت
رواه احمد و الحاكم 

حديث ضعيف و مضطرب مقارنة بأحاديث أخرى أقوى منه.

الحديث الأخير فيع علل كثيرة :

بن حبان ذكر الحكم بن عتيبة (الذي روى عنه سفيان بن الحكم ) انه من المدلسين :
وصفه النسائي بالتدليس في ” ذكر المدلسين ” (رقم/11)
وقال ابن حبان : ” وكان يدلس . كتاب الثقات (4/144)
و قد عنعن الحكم و لم يصرح بالتحديث 

 

و سفيان بن حسين و هو مع وثاقته الا انه مضطرب الحديث فلا يؤخذ بمتن حديثه ان خالف حديث اصح منه :
قال يعقوب بن شيبة صدوق ثقة وفي حديثه ضعيف

وقال النسائي ليس به بأس إلا في الزهري 

وقال عثمان بن أبي شيبة كان ثقة إلا أنه كان مضطربا في الحديث قليلا 

وقال العجلي ثقة وقال بن سعد ثقة يخطىء في حديثه كثيرا 

وقال أبو داود عن بن معين ليس بالحافظ 

للفظ مخالف للفظ الحديث الاساس في البخاري و مسلم و ما تواتر عن غير طريق سفيان بن الحسين :
حدثنا أبو نعيم: حدثنا الأعمش، عن إبراهيم التيمي، عن أبيه، عن أبي ذر رضي الله عنه قال:
كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في المسجد عند غروب الشمس، فقال: (يا أبا ذر، أتدري أين تغرب الشمس). قلت: الله ورسوله أعلم، قال: (فإنها تذهب حتى تسجد تحت العرش، فذلك قوله تعالى: {والشمس تجري لمستقر لها ذلك لمستقر لها ذلك تقدير العزيز العليم
صحيح البخاري 
و راجع تفسير بن كثير و الطبري و القرطبي في تفسير قوله تعالى : و الشمس تجري لمستقر لها

كما أن متن الحديث ( يعني محتواه ) فيه تناقض كيف تغرب في عين حامية مع انطلاقها تحت العرش !

 

تفسير الشمس تغرب في عين حمئة

تفسير ابن كثير رحمه الله :
وقوله: { وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ } أي: رأى الشمس في منظره تغرب في البحر المحيط، وهذا شأن كل من انتهى إلى ساحله، يراها كأنها تغرب فيه، وهي لا تفارق الفلك الرابع الذي هي مثبتة فيه لا تفارقه، والحمئة مشتقة على إحدى القراءتين من الحمأة، وهو الطين، كما قال تعالى: { إِنِّي خَـٰلِقٌ بَشَرًا مِّن صَلْصَـٰلٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ } [الحجر: 28] أي: طين أملس، وقد تقدم بيانه
تفسير البيضاوي رحمه الله و هو كالتالي :
{ حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ ٱلشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِى عَيْنٍ حَمِئَةٍ } ذات حمأ من حمئت البئر إذا صارت ذات حمأة. وقرأ ابن عامر وحمزة والكسائي وأبو بكر «حامية» أي حارة، ولا تنافي بينهما لجواز أن تكون العين جامعة للوصفين أو «حمية» على أن ياءها مقلوبة عن الهمزة لكسر ما قبلها. ولعله بلغ ساحل المحيط فرآها كذلك إذ لم يكن في مطمح بصره غير الماء ولذلك قال { وَجَدَهَا تَغْرُبُ } ولم يقل كانت تغرب. وقيل إن ابن عباس سمع معاوية يقرأ «حامية» فقال «حمئة» فبعث معاوية إلى كعب الأحبار كيف تجد الشمس تغرب قال في ماء وطين كذلك نجده في التوراة { وَوَجَدَ عِندَهَا } عند تلك العين. { قَوْماً } قيل كان لباسهم جلود الوحش وطعامهم ما لفظه البحر، وكانوا كفاراً فخيره الله بين أن يعذبهم أو يدعوهم إلى الإِيمان كما حكى بقوله. { قُلْنَا يٰذَا ٱلْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَن تُعَذّبَ } أي بالقتل على كفرهم.

و قال الْقَفَّال قَالَ بَعْض الْعُلَمَاء : لَيْسَ الْمُرَاد أَنَّهُ اِنْتَهَى إِلَى الشَّمْس مَغْرِبًا وَمَشْرِقًا وَصَلَ إِلَى جُرْمهَا وَمَسّهَا ; لِأَنَّهَا تَدُور مَعَ السَّمَاء حَوْل الْأَرْض مِنْ غَيْر أَنْ تَلْتَصِق بِالْأَرْضِ , وَهِيَ أَعْظَم مِنْ أَنْ تَدْخُل فِي عَيْن مِنْ عُيُون الْأَرْض , بَلْ هِيَ أَكْبَر مِنْ الْأَرْض أَضْعَافًا مُضَاعَفَة , بَلْ الْمُرَاد أَنَّهُ اِنْتَهَى إِلَى آخِر الْعِمَارَة مِنْ جِهَة الْمَغْرِب وَمِنْ جِهَة الْمَشْرِق , فَوَجَدَهَا فِي رَأْي الْعَيْن تَغْرُب فِي عَيْن حَمِئَة , كَمَا أَنَّا نُشَاهِدهَا فِي الْأَرْض الْمَلْسَاء كَأَنَّهَا تَدْخُل فِي الْأَرْض

راجعو تفسير القرطبي

و ايضا: “حَتَّى إذَا بَلَغَ مَغْرِب الشَّمْس” مَوْضِع غُرُوبهَا “وَجَدَهَا تَغْرُب فِي عَيْن حَمِئَة” ذَات حَمْأَة وَهِيَ الطِّين الْأَسْوَد وَغُرُوبهَا فِي الْعَيْن فِي رَأْي الْعَيْن وَإِلَّا فَهِيَ أَعْظَم مِنْ الدُّنْيَا “وَوَجَدَ عِنْدهَا” أَيْ الْعَيْن “قَوْمًا” كَافِرِينَ “قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ” بِإِلْهَامٍ “إمَّا أَنْ تُعَذِّب” الْقَوْم بِالْقَتْلِ “وَإِمَّا أَنْ تَتَّخِذ فِيهِمْ حُسْنًا” بِالْأَسْرِ

راجع تفسير الجلالين

و قال الامام البيهقي في سننه :

: فأما قول الله عز وجل : ( حتى إذا بلغ مغرب الشمس وجدها تغرب في عين حمئة (2) ) فإنه ليس بمخالف لما جاء في هذا الخبر من أن الشمس تذهب حتى تسجد تحت العرش ، لأن المذكور في الآية إنما هو نهاية مدرك البصر إياها حال الغروب ، ومصيرها تحت العرش للسجود إنما هو بعد غروبها فيما دل عليه لفظ الخبر ، فليس بينهما تعارض وليس . معنى قوله ( تغرب في عين حمئة ) أنها تسقط في تلك العين فتغمرها ، وإنما هو خبر عن الغاية التي بلغها ذو القرنين في مسيره حتى لم يجد وراءها مسلكا فوجد الشمس تتدلى عند غروبها فوق هذه العين ، أو على سمت هذه العين ، وكذلك يتراءى غروب الشمس لمن كان في البحر وهو لا يرى الساحل ، يرى الشمس كأنها تغيب في البحر ، وإن كانت في الحقيقة تغيب وراء البحر ، وفي ههنا بمعنى فوق ، أو بمعنى على ، وحروف الصفات تبدل بعضها مكان بعض

 

التفسير القرآني و توافقه مع العلم

و القرآن يؤكد أن الشمس تتحرك في فلك و تسبح في الفضاء و لا تلامس الأرض .حيث  يقول تعالى: (وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ) [يس: 38]. و أيضا  وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ ۖ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ (33)  .

يقول تعالى(وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى) [الرعد: 2]

و العجيب أن علماء الفلك، و من بينهم علماء النازا NASA أكدوا ما جاء في القرآن الكريم، حيث أن الأرض و الشمس و كل المجموعة الشمسية تتحرك و تدور. وحركة الشمس ليست مستقيمة بل و كأنها لولبية تصعد و تنزل، مثل الفلك في البحر تصعد و تنزل و هي تتقدم.

و ركز الكثير من المفسرين على من هم هاؤلاء القوم، و أين العين و خاصة كلمة حمئة هي طين أو حامية يعني ساخنة، و لم يقولوا أن الشمس تذوب، أو تسقط، أو تغرق. وقال بعض المفسرين أن الشمس لا تلامس الأرض و هي كبيرة و تدور في فلكها، مثل تفسير إبن كثير.

و فعلا العلم أثبت أن هناك أراضي فيها أعين ساخنة، و هناك أيضا أراضي مبللة طينية ملساء. خاصة في غرب أمريكا و ألاسكا الأمريكية المسطحات الطينية  , Mudflats و في نيوزيلاندا عين حمئة ساخنة  (Frying Pan Lake)  أو “المقلاة، و أيضا يقال أن هناك بحيرة لها شكل عين من السماء و هي في وسط آسيا في قرغيزستان إسمها ” إيسيك كول “، و يعتقد أنها لم تتجمد أبدا رغم أن بحيرات أخرى قرباها تجمدت.

 

معجزات قصة ذو القرنين

و السؤال الوجيه، كيف عرف الرسول محمد صلى الله عليه وسلم أن هناك بحيرة هي عين حمئة ؟! و كيف عرف على أن هناك أنهر في البحرا، و كيف عرف على أن هناك حاجز بين البحار، و كيف علم على أنه في أعماق البحار هناك نيران بركانية lava و كيف عرف أن الشمس و القمر و الأرض كروية و تسبح في الفضاء، و الشمس تتحرك هي و الأرض حول درب التبانة milky way و كيف عرف أن أدنى الأرض حسب مستوى سطح البحر هي بين الأردن و فلسطين ؟!

ذو القرنين وصل في غروب الشمس ( التوقيت ) لمنطقة جغرافية غريبة عليه، تتميز بعين حمئة، و عندما إتجه إلى جهة أخرى وجد نفسه إما قرب القطب الشمالي أو الجنوبي المتجمد ” أنتارتيكا ” و لاحظ على أن الشمس لا تغرب ! و فعلا في القطبين لا تغرب الشمس حوالي 6 اشهر ثم تغير ستة أخرى !

عندما وصل إلى غروب الشمس في عين حمئة لم يراها تعود من غروبها ، بينما في أرض أخرى أثناء سفره ( و أتبع سببا ) وجد الشمس لا تغرب لمدة طويلة جدا !

كيف علم الرسول قصة يأجوج و مأجوج و ذو القرنين، و كيف علم أن الشمس لا تغير لمدة طويلة في القطبين، و كيف علم أن هناك أعين حمئة !؟

المفاجأة أن قصة ذو القرنين جاءت نتيجة تحدي اليهود له، فالرهبان يعلمون أسرار ذو القرنين و يأجوج و مأجوج، و يعلمون على أن الكثير من الناس و من بينهم أهل الجزيرة العربية لا يعلمون بهاته القصة. فتحدو الرسول أن يشرح لهم القصة، فالأنبياء يستطيعون معرفتها، ففعلا أجابهم و بين لهم أنه رسول كريم، و قص لهم قصة يأجوج و مأجوج !

يعني أن يأجوج و مأجوج موجودة في التورات و الإنجيل. لكن زاد الرسول تفاصيل لم يكونوا يعلموها، بل بين لهم طريقة بناء السد ( زبر الحديد المذاب ) !

و من بين ما سألوه أيضا عن فتية هاربين و الروح، وهم أهل الكهف و أما الروح فلا يعلمها أحد فهي من أمر ربي.

فنجح في التحدي.

 

الإنجيل و التورات ضد العلم

الارض لها زوايا اربع
وهذا طبقاً لما جاء في سفر الرؤيا [ 7 : 1 ] :
(( وَرَأَيْتُ بَعْدَ ذَلِكَ أَرْبَعَةَ مَلاَئِكَةٍ وَاقِفِينَ عَلَى زَوَايَا الأَرْضِ الأَرْبَعِ ، يَحْبِسُونَ رِيَاحَ الأَرْضِ الأَرْبَعَ، فَلاَ تَهُبُّ رِيحٌ عَلَى بَرٍّ أَوْ بَحْرٍ أَوْ شَجَرٍ )) 
انظر سفر حزقيال 7: 2 : (( النهاية قد أزفت على زوايا الأرض الأربع ))
يقول كاتب سفر أيوب أن الأرض لها أعمدة !!فهل يمكنكم إثباث ذلك ؟
سفر أيوب [ 9 : 6 ] : (( هُوَ الَّذِي يُزَعْزِعُ الأَرْضَ مِنْ مُسْتَقَرِّهَا فَتَتَزَلْزَلُ أَعْمِدَتُهَا.))

 

الغريب أنه رغم كل ماذكرناه يكذب الكافرون و يجحدون بآيات الله !

 (فَلَمَّا جَاءَتْهُمْ آَيَاتُنَا مُبْصِرَةً قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ * وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ) [النمل: 13-14]

 

الرد على شبهة (وجدها تغرب في عين حمئة) | د. ذاكر نايك

Related Post

About بنقدور نبيل 2594 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .

اترك رد