شارلي هيبدو

شارلي هيبدو

صحيفة شارلي هيبدو

تكونت الصحيفة الفرنسية المطبوعة بالألوان من طرف ملحدين و صهاينة يحقدون على الإسلام. و يتعاونون مع آخرين خارج الصحيفة، و يستعملون رسامين كاريكاتير للإستهزاء بالإسلام خاصة و في بعض المرات بالمسيحية، ولا يجرؤون على فضح إسرائيل علنا .

و تكررت رسوماتهم التي تسب الإسلام و المسلمين، خاصة التي تستهزيء بمقدسات المسلمين: الذات الإلهية، الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، الحجاب، القرآن، الملائكة… لم يتركوت شيئا إلا سخروا منه. حتى الإخوان المسلمين و الضحايا المصريين الذين سقطوا بسبب إنقلاب السيسي تم سبهم و السخرية منهم.

بل لم يتوقفوا عن ذلك، حيث طبعوا كتب فيها رسومات تسخر من الرسول الكريم.

و تحدوا المسلمين في القنواة التلفزية، و أصروا على الإستمرار. و بقوا يقتاتون قوت يومهم بسب المسلمين و الإستهانة بالدين الإسلامي. و رفضوا الإعتذار، و رفضوا تغيير مسار عملهم، و وقف الملاحدة العرب الخونة معهم، و سموا سب الصحيفة بحرية التعبير !

حرية التعبير

حرية التعبير لا تكون بالسب و الشتم، و أذية الآخر، خاصة إذا كان ذلك مصحوبا بالكذب و تزوير الحقائق و تزوير التاريخ، و أيضا التسبب في الإحتقان الطائفي، و نشر العنف بإستفزازات مستمرة لا يحمد عقباها.

إتهام الإسلام بكل الجرائم، و تزوير التاريخ، و تحريض الأوربيين على كراهية الإسلام ، و كثرة التصريحات الكاذبة هي جريمة ، لكن الصحيفة حضت بحماية الصهاينة الذين يعشقون تشجيع الإلحاد !

نحن نؤمن بحرية التعبير، ولو أنها غائبة فعليا على أرض الواقع، و نجد أن حرية التعبير تقدم كطابق من ذهب لليهود، و عبدة الشيطان و الملاحدة، أما الناس الأخيار فلا صوت لهم حتى و إن قالوا الحقيقة !

و حرية التعبير تختلف عن أذية الأآخر، بالسب و الشتم و التجريح و التهجم و الإستفزاز متبوعا بالتزوير و الكذب.

أحداث دامية

تعرض مقر شارلي إيبدو لهجوم خطير، خيث هجم شخصان ملثمان مقر الصحيفة بلأسلحة نارية حربية، و يقال حسب آخر الأخبار أنه على الأقل أصيب حوالي 12 شخص، و تم التأكيد على وفات أربعة رسامي كاريكاتير و مدير الصحيفة و شرطيان. أحد أعضاء الشرطة كان يقوم بدورية قتل في الشارع قرب مقر الصحيفة بطلقتين، و حسب الصحافة التي تحققت من الأمر قالت أنه مسلم من أصول عربية لأهل السنة و الجماعة.

غضب الغرب

أثارت هاته الألأحداث غضب الغرب، خاصة الفرنسيين في مدينة باريس، فخرج بعضهم حاملا لافتة مكتوب عليها عبارة (( أنا شارلي )) و تعني مساندة المتضاهرين للجريدة و لحرية التعبير، لكن البعض وصف ذلك بأنه تحدي ضد المسلين، و إبداء عنصرية ضد الإسلام…

و إنتشرت اللافتة السوداء التي فيها (( أنا شارلي je suis charlie )) على تويتر، و في نفس الوقت إنتشرت لافتة مضادة نقول العكس (( أنا لست شارلي je ne suis pas charlie )) و هي تعبر عن التنديد لقسوة و غلضة و عنصرية الفرنسيين و الغرب عموما ضد المسلمين، حيث أن الجنود الفرنسيين و الأمريكيين و الصهاينة يقتلون أطفال فلسطين، و مسلموا كينيا و أفغانستان و العراق و غيرها … و بثوا الدمار في عدة مناطق في أرض الإسلام، و لم يأبهوا بإستشهاد عدد هائل من السوريين، على رأسهم اللأطفال و النساء…

وهذا ما صرح به الكثير من المثقفين الذين أبدوا إستياءهم من هذا الموقف، منهم الإعلامي في قناة الجزيرة فيصل القاسم، الذي لمح إلى أن الغرب قام الدنيا و لم يقعدها من أجل 12 فرنسي، بينما لم يأبه لملايين القتلى منهم الضحايا السوريين . ومعه حق.

العنصرية الغربية

إستغلن بعض الجهات العنصرية الحدث الدامي لكي تبث الرعب في قلوب المسلمين في أوربا، ولكي تنشر العداء ضد المسلمين، وتم نشر هاشتاج ضد المسلمين.

و لمحت أنجيلا ميركل رئيسة ألمانيا على ضرورة ضبط النفس وعدم الإنجراف نحو العنصرية و العنف، و أعطت مثالا على ضرورة إحترام اللاجئين السوريين…

كما أبدى أحد الوزراء الألمان على أن الإسلام بريء من أحداث العنف ضد شارلي هيبدو…

000_Par8067353(1) 2503290-charlie-hebdo-les-images-de-l-attentat-le-scenario-du-massacre-se-precise attentat-dans-le-RER-en-1995-1280-640

4551184_3_be60_rassemblement-en-soutien-a-charlie-hebdo-a_777e546d3222323978ff460fdd055bfd version4_charlie-hebdo

version4_cherif kawashy

بنقدور نبيل  .  08:53:31   .   2015-01-09

Related Post

shortlink رابط مختصر:
About بنقدور نبيل 3195 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .

اترك رد