زيرو جريساج - التشرميل و البلطجة في المغرب

زيرو جريساج – التشرميل و البلطجة في المغرب

 

زيرو جريساج – التشرميل و البلطجة في المغرب

معروف أن البلطجة يستعملها حكم العسكر في مصر للتمويه، و الخداع و اتخويف و القمع و بث الرعب لكي يخضع الشعب لحكم العسكر لأنه يصبوا للأمن. و معروف أن الشبيحة هي صناعة الشيعة النصيرية يف سوريا، لقمع الشعب السوري الحر، لكن الجديد هو البلطجة في المغرب التي يسميها البعض ” تشرميل ” و آخرون يستعملون الكلمة الفرنسية ” جريساج ” مستمدة من كلمة agression بالفرنسية . 

الظاهر أن الحكومة المغربية أعلنت حملة ضد العنف و ضد الإعتداءات الدموية بعد إنتشار شبان عنيفون يحملون هراوات و سيوف ! و سمت الدولة الحملة ب  ” زيرو كريساج ” zero agression ! 

لكن ذكرتني الحملة بأمور و ملاحظات و جب أن أذكرها هنا لأنها مهمة و ممكن أنها مرتبطة : مثلا سأل أحد الشبان الفرنسيين رئيس فرنسا ” فرانسوا هولاند ” الذي قال بملء فمه أن الحكومة يمكنها أن تصطمع الإرهاب و العنف لتخويف الشعب من أجل القدرة على السيطرة عليه ! من شدة غرابة تصريه سأله الساب مرتين إضافيتين لكي يؤكد كلامه ! فأكد فعلا كلامه بكل إرتياح ! أما أنا فوقف شعر رأسي و بقيت مذهولا من بجاحة كلام رئيس فرنسا، رغم أنني أعرف بأن تخويف العوب يساعد على التحكم فيهم و إلهائهم عن مواضيع أخرى . أو من أجل تسهيل تمرير قوانين و تغييرات و قرارات خطيرة سيتقبلها الشعب خوفا من العنمف أو الإرهاب. إلا أنني لم أكن أتصور أن يبوح بعض النافذين بهذه التصريحات الغريبة و المخيفة.

الملاحظة الثانية هي أن تكرار الخبر و الكلام عدة مرات يجعل الشعب يتبنى ذلك الكلام و يصدقه، وهذا ما صرحت به جدة جورج بوش جونيور ( لديه أخ مرشح للرئاسة ! ).  تكرار الكذبة حتى يكررها الناس تدخل في التقنيات الإ‘لامية التي تسمى ” الترويض السلبي ” conditionnement négative .

الملاحظة الثالثة أن الحكومات لها أنظمة أمنية قوية و كبيرة جدا للغاية، و يراقبون كل شيء، و يمكنهم الإمساك بأي شخص و إتهامه بالإرهاب ! هذا ما حصل في مصر عدة مرات، و هناك شكوك في أسماء متهمين بالإرهاب في أمريكا، المغرب، مصر، فرنسا و غيرها …

كيف يمكن لدولة لها جيش و جمارك و شرطة و مخابرات و جواسيس و خدم لحكام نافذين أن لا يوقفوا العنف و الإعتداءات يف الشواريع ؟! فجأة شباب مغاربة يتحولون إلى وحوض تضربك و تذبحك و لا يوجد شرطة و لا جيش و لا هم يحزنون ! بل و مع البلطجية بنات !؟ 

لو أن البلطجة في المغرب هي حقيقية فممكن أن السبب هو إنتشار المخدرات، و ” السيبة ” يعني سكوت الشرطة ، كما ا،ها دليل على غضب و عدم رضى الشعب خاصة الباب الضائع . بالإضافة أن هاته البلطجة هي صناعة تربية فاسدة ” علمانية ” ، لأن المسلم الملتزم لن يجري و يذبح المارة بالسيوف و يتسكع مع عاهرات مراهقات في  أزقة المغرب.

الجواب بسيط من الممكن أنها حملة مصطنعة ! و السبب غير معروف، ممكن أن السبب هو تخويف الشعب للتمسك بالحكومة الفاشلة لتفادي ثورة ثانية حارقة بعد الربيع العربي.

طبعا لا نريد عنف ولا فوضى و يف نفس الوقت لا نريد أن تقوم حكومة في الأردن أو السعودية أو المغرب بنشر البلطجة و التشبيح على طريقة مصر و سوريا، لكن يف نفس الوقت نرؤيد تنظيم، و أمان و إزدخار، و لا نرى في المغرب كمثال سوى الفوضى ! و الغريب أن أحداثا كثيرة متسارعة تعطينا إحساس على أن كل شيء مصطنع لبث الخوف و الذعر ! مثلا إحتراق شاخنة تحمل خزان وقود ، و خبر الفوضى و إطلاق رصاص و إحتراق سجن عكاشة !

12:38:06 . 2016-07-29 . بنقدور نبيل

 

About بنقدور نبيل 3325 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .

اترك رد