ردة فعل روسيا على درع الفرات و تداعياته

ردة فعل روسيا على درع الفرات و تداعياته

0 min read

 

ردة فعل روسيا على درع الفرات و تداعياته

قامت تركيا بما وعدت به و لم ينطبق عليها أسمع جعجعة و لا أرى طحينا ! دخل الجيش التركي سوريا ولو بعدد قليل، و أخذ يسيطر على مناطق صغيرة لكنه إستراتيجية و مهمة، وأعطى قيمة كبيرة و أولوية للجيش الحر، و حقق في ساعات ما لم يحققه الغرب و العالم كله الذي يصول و يجول في سوريا دون تحقيق هدف واضح . و بذلك تركيا تحقق أحد أهدافها للدفاع عن نفسها وهو السيطرة على شريط حدودي آمن، وهذا سيساعد الكثير من السوريين المدنيين أيضا، كما سيمنع الإنفصاليين و الأكراد المتعصبين بأن يفتتوا سوريا و تركيا و يكونوا كيانا لهم. و ممكن أ نيبعد ولو قليلا  أو مؤقتا خطر الجيش الروسي الجرار الذي يريد أن يضمن قواعد عسكرية له مفتوحة على البحر الأبيض المتوسط.

آخر الأخبار تقول لنا أن تركيا نفت تعاونها ووصولها لهدنة مع الأكراد ! عكس ما نشر في السابق. و أما روسيا فقد نشرت مواقعها الإخبارية التابعة للحكومة مقارنة بين تركيا و تدخلها فيسوريا، كذريعة لقدرة روسيا على دخولها أوكرانيا لحمياة رعاياها، حسب زعم الروس، الذين يقولون بأن تركيا دخلت سوريا دون إذن من مجلس الأمن، و لا حلفائها في الغرب و لا أمريكا نفسها، إلا أن المقارنة غير عادلة و ظلم ككبير من جهة الروس، فتركيا تحتصن ملايين السوريين، و حدودها ملتصقة مباشرة بسوريا، و تعرضت تركيا لإعتدائات إرهابية حقيقية، و من حقها الرد و الدفاع عن نفسها . و من حقها ايضا الدفاع عن المنظمات الإنسانية و منها منظمات فتحت مستوصفات ميدانية في شمال سوريا و قصفها الطيران الغاشم الروسي.

كما أن الجيش الحر المعترف به ولو ضمنيا من طرف عدة دول و منها الغربية تعاون مع الجيش التركي بدون اي شك . فالجيش الحر لم يطلب من روسيا أن تقصفه و لا أن تساعده، بل طلب دعم تركيا. وهذا أمر قانوني، كما أن لتركيا كل الوثائق و الدلائل على أنها تحترم حقوق الإنسان، و لا تستعمل أسلحة ممنوعة عكس روسيا و قنابلها الفوسفورية و العنقودية المحرمة دوليا، و تركيا لها دلائل على أن الأكراد و داعش إعتدوا على الأتراك داخل تركيا، و قصفوا الحدود الجنوبية لتركيا.

أما روسيا فهي تبحث عن التفرقة و صب الزيت في النار، فهي تصنع المشاكل مع أوكرانيا، و تريد إلتهامها و إحتلالها .  لهذا يبدو أن الإعلام الإيراني و الروسي يكثرون من الفودكا أو حبوب الهلوسة !

16:47:43 . 2016-09-03 . بنقدور نبيل

About بنقدور نبيل 3306 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .

اترك رد