ذبح طفل فلسطيني يقاتل مع بشار

 

ذبح طفل فلسطيني يقاتل مع بشار

 في خبر محزن و خطير يسيء للمسلمين و خاصة لثوار سوريا، نشر أشخاص فيديو منسوب لفصيل مسلح يقال أنه لنورد الدين زنكي التابع للجيش الحر في سوريا. و يحتوي الفيديو على أشخاص أمسكوا بطفل عمره 11 سنة يعتقد أنه فلسطيني مسلح من لواء القدس التابع لبشار الأسد النصيري. و هذا الفيديو يبين إصرار المسلحين من فيلق نور الدين زنكي على ذبح الطفل الفلسطيني ، رغم أنه كانت أمنيته أن يتم قتله رميا بالرصاص و ليس بالذبح، لكن اصروا على أن يذبحوه.

إستغل الموالون لبشار و الشيعة عموما الفيديو لكي يسبوا الجيش الحر، و لكي ينتقصوا من ثوار سوريا و ليبرروا وقوفهم مع بشار.

إلا أن بعض النشطاء على الأنترنت شكوا في الفيديو و قالوا أن المسلحين شيعة موالون لبشار، ذبحوا طفلا سنيا، ليسئؤوا للجيش الحر. بينما آخروا برؤوا الجيش الحر من فرقة  ” نور اليدين زنكي ” .

وفعلا تبين أن حركة نور الدين زنكي و الجيش الححر ضد هاته الإنتهاكات لحقوق الإنسان، و أنهم نشروا بيانا بينوا فيه أنهم أمسكوا بالجناة و يتم محاكمتهم.

 

Cnvo4KXXYAAbMoE

فيديو يقال أنه لثوار يأسرون طفلاً يقاتل في صفوف (لواء القدس) شمال حلب 

 

لا نعرف حقيقة الفيديو، فهو لا يظهر اي قتل أو ذبح، و إنما تهديد بالذبح و غضب أشخاص لا نعرف هويتهم الحقيقية و إل ىأي جهة ينتمون ، و إذا فعلا ذبحوا الطفل الفلسطيني، فإن عملهم إجرامي شنيع و غير مقبول، و يسيء بشدة للسوريين و المسلمين السنة و الجيش الحر. ولو اننا نشك في صحة الفيديو. لأن حركة نور الدين زنكي نفت ضلوعها في هاته الجريمة و إستنكرتها !

فيبدو أنها إحدى الخدع الإعلامية السيئة جدا من الموالين لبشار.

 

ممكن أن نبرر ما حصل على أن الفيديو مفبرك ! 

ونحن نرفض قتل الأطفال حتى لو كانوا مراهقين، أو إعتبروا شبابا، او حتى إذا كانوا شيعة. فأصلا لا يجب قتل الأسير أو تعذيبه، كما أنه لا توجد دلائل كافية على أن الطفل شاب بالغ و لا على أنه إختار بمحض إرادته القتال لصالح المجرم بشار.

إلا أن الموضوع إستوقفنا في مسألة غريبة، حيث كثيرا ما يحصل إعلاميا أن يتم نشر أخطاء أو جرائم السنة و يتم التغاضي عن بشاعة جرائم الإسرائيلين و الشيعة و غيرهم !

ففي  وقت إنتشار الفيديو للطفل الفلسطيني المذبوح، ظهر سابقا فيديو لإسرائيليين يعذبون طفلا فلسطينيا بفلسطين تلقى رصاصة في العنق، و كان يحتضر، و قام مستوطنون إسرائيليون بتعمد ضربه ! ولم يلقة الفيديو إختماما كبيرا مثل فيديو الإمساك بطفل يقال أنه فلسطيني تم ذبحه !

كما لا ننسى الطفل السني السوري الذي تم تعذيبه و تعريته و شنقه على حائط مواجه لطريق.

إن قوة الصورة الإعلامية كبيرة أسحن تأثيرا من ألف كلمة أو مليون خطبة ! و المسلمون السنة لا يتلقوا الصورة بشكل صحيح، و الرأي العام مغيب وهذا شيء سيء للغاية.

 

الوجه الحقير للصهاينة _ مشهد قتل طفل فلسطينى وسبه بألفاظ نابية +18

shortlink رابط مختصر:
About بنقدور نبيل 3185 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .

اترك رد