تفجير في العاصمة تونس ضد حافلة الأمن الرئاسي

في يوم الثلاثاء 24 نونبر 2015 حصلت تفجير لإنتحاري ضد حافلة تقل أعضاء من الأمن الرئاسي. راح ضحيتها  12 شخص و أصيب 20 منهم بإصابات متفاوتة.

وقد حدث هذا في شارع محمد الخامس بالعاصمة تونس. و يعتقد أن المفجر هو إنتحاري حمل حزام أو صدرية ناسفة مليئة بتي إن تي TNT و ممزوجة مع حبيبات من حديد.

و أسماء الشهداء هي :

الملازم نجيب السعدوني

الوكيل محمد علي الزاوي

الملازم محمد صالح الزواوي

الملازم أول محمد الهادي الطاهري

النقيب محمد الحجري

الملازم ماهر الكبسي

العريف أول عمر العمري

العريف أول عمر الخياطي

الوكيل أول عاطف الحمروني

الملازم طارق بوسنة

الوكيل شكري بن عمارة

النقيب جمال عبد الجليل

بالإضافة إلى أربعة مدنيين !

وقد ظهر تسجيل على النت منسوب لداعش يعلن فيها مسروليته عن التفجيرلا، و يقول أن امفجر هو  أبو عبدالله التونسي وقد إستعمل حزاما ناسفا. وتوعد التنظيم بالمزيد من العمليات.

لهذا تم الإعلان عن حالة الطواريء. و إغلاق الحدود البرية مع ليبيا لمدة 15 يوم إبتداءا من منتصف ليلة الثلاثاء.

قال راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة أن حركته تساند كل الإجراءات التي أعلن عنها الرئيس التونسي بعد الحادث الإرهابي،  واعتبر منفذيه مجرمين ولا يمتون بأي صلة للإسلام.

و يبدو أن البعض يربط ما حدث في تونس بالعمليات العالمية اتي تشنها داعش، و بعضهم يعتقد أنها عمليات مدبرة من الموساد أو جهة معينة تريد قيادة الحكومات لحرب عالمية ثالثة !

الأمن نعمة عظيمة لكن يبدو أن شعوبا ستفتقدها ، والله المستعان.

بنقدور نبيل

00:40:50   2015-11-26

shortlink رابط مختصر:
About بنقدور نبيل 2830 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .

اترك رد