تغلغل الشيعة في الخليج و موقف السعودية و الإمارات

تغلغل الشيعة في الخليج و موقف السعودية و الإمارات1 min read


منذ مدة عندما تم الإعلان عن عاصفة الحزم، أصر أمير قطر على أنها ليست حربا طائفية بين الشيعة و السنة، بل هي صراع سياسي. وعادي أن يصدر هذا الكلام من حاكم إمارة صغيرة نصفها شيعي و محاطة بالشيعة. و قد حاول أمير قطر على ما يبدو ربح بعض السياسيين العراقيين البارزين و منهم مقتدى الصدر. كما لم يمنع الشيعة القطريين من تتبع مرجعهم الشيعي العراقي السيستاني، تفاديا لأي إحتقان طائفي. لكن إعتبره السعوديون نوع من الخضوع لإيران ضد مصلحة السعودية.

إلا أن السعوديين تفاجؤوا بمفاجأتين غير سارتين خلطت الأوراق، وجعلت الحليم حيرانا، حيث تم إعلان علمانية الدولة في السعودية و الإمارات، و تم إستقبال مقتدى الصدر بالسعودية كالملك. ومن المؤكد أن مقتصى الصدر إحتاج للمال، و لأن الكثير من السياسيين حصلوا على دعم منقطع النظير من إيران، أراد أن يكبر بطنه و يحصل على الدعم من جيران غير منتظرين وهم الخليجيون. و أمراء الخليج خاصة في الإمارات و السعودية يعتقدون أنهم يستطيعون شراء الناس بالمال، و يعتقدون أن مقتدى الصدر يمكن أن يتحالف مع السعودية و الإمارات ضد إيران. و بدل أن يغضبوا من تصريحات النائبة في البرلمان العراقي حنان الفتلاوي، العراقية السبابة اللعانة، التي طالبت بطرد السفير السعودي من بغداد، فقد قام آل سعود بدعوتها لحضور السعودية، و طبعا لأنها متعصبة و غارقة بأموال إيران، و تعتبر الأمر حربا عقائدية فقد رفضت الدعوة، و بالمقابل أصرت على أنها ستكون سعيدة بأي دعوة من إيران.

و تزامن هذا السجال العقيم، و هاته المهاترات مع ظهور حقائق على السطح، منها الإعتقاد أن الطيارة الإماراتية المتهمة بإسقاط طائرة معاذ الكساسبة من أصول إيرانية وهي شيعية. لكن هذا الخبر إشاعة لم نستطع التحقق منها، و ليس مفاجأة أن نجد شيعة في الطيران الحربي و في حاشية البلاط الأميري، فقد تغلغل الإيرانيون المجوس في الخليج منذ عقود.

و في خبر مشابه نقلها ناشط على مواقع التواصل الإجتماعي يسمي نفسه ” مجتهد “، أكد أن وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتية أنور قرقاش هو شيعي، و عائلته شيعية مهاجرة. و هناك أسماء أخرى شيعية في مناصب عليا.

و في خبر مختلف تماما تناقلت وسائل الإعلام بشكل سطحي و غير واضح أن الجيش السعودي و الشرطة هاجموا منطقة شيعية في الشرقية و هجروا أهلها وقتلوا بعض المسلحين الشيعة.

الإرتباط بين هاته المعلومات هو وجود تغلغل شيعي في الخليج، و تصرفات غير مقنعة لأمراء الخليج، التي فيها تخبط، لأنهم علمانيون يخضعون للغرب، و لا يجرؤن على إقتلاع التشيع من جذوره بدخول طهران عسكرية، فيقومون بشطحات يمنة و يسرة أمام ذنب إيران، بينما تترك رأس الأفعى حرة.

من الممكن أن الأمراء في الخليج يبحثون عن مخرج لأنهم وقعوا في مستنقع اليمن، و لا يمكن أن يخرجوا منه بدون نتيجة، ووجدوا أن عدد الشيعة معتبر و مؤثر بشكل خطير في المجتمع الخليجي. كما أن العراق رغم تدميرها كونت جيشا قويا يفوق تونس، و المغرب و الأردن و مستعد لتهديد السعودية و قطر و الكويت و غيرها.

فبدل الحرب و حل المشاكل باسم العقيدة الصحيحة إختاروا التلون مثل الحرباء باسم ” العلمانية ” المقيتة. لهذا نجدهم يتخبطون و يمارسون شتى ألوان السياسات المتناقضة. وتدخل الغرب و خاصة هولاكو الغرب ترامب، يعقد الأمور.

عندما كثف آلسعود قمع الإصلاحيين، و قمع السلفيين الصادقين، و الإعتناء بالمرجئة ومنهم الجامية، و إعطاء الإعلام للعلمانيين، و دفعهم للجزية لأمريكا بأكثر من 500 مليار دولار بدل تنمية المنطقة، كل هذا يدل على أن السعودية ليست قوة إقليمية، و تخاف أن تلعب بها أمريكا فتصبح جائعة مثل فينيزويلا، و الدليل إقتراض أغلب الدول النفطية للمال و منها السعودية يف سابقة غريبة و فضيحة من العيار الثقيل. كيف تضخ السعودية المليارات في الغرب و خاصة أمريكا، و توفر فرص الشغل للأمريكيين، بينما السعوديين يعانون البطالة، و كيف تطرد بطرق غير مباشرة العمالة الأجنبية، و تشن حربا مكلفة في اليمن، و تساعد جيش الحشد الشعبي في حربه ضد داعش، بينما لا تقصف بشار، و كيف مع كل هاته المصاريف الخيالية التي هي في غنى عنها تقرر الإقتراض و تجعل خزينة الدولة تنكمش في وقت قياسي، و تفرض الضرائب على السعوديين. و لزيادة الطين بلة تضخ الملايين من الدولارات على تافهين شيعة متعصبين قاموا بجرائم حرب في العراق.

ما هذا التخبط يا سعودية و يا إمارات ؟!

 

About بنقدور نبيل 3552 Articles

فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب …
مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .
رسام كاريكاتير و مصمم جرافيكس و كاتب

47 Views

اترك رد