القطار السريع في المغرب TGV

 

القطار السريع في المغرب TGV

 

حلم القطار السريع

منذ سنوات عدة و ملك المغرب محمد السادس يحلم بقطار سريع متطور و حضاري يربط بين عدة مدن مغربية رئيسية،قطار فائق السرعة يقال له إختصارا TGV و يعني بالفرنسية train à grande vitesse و يعني ” القطار بالسرعة الكبيرة”. خاصة بين الرباط، الدار البيضاء و طنجة. ثم ربط سكك الحديد بمراكش و فاس و وجدة …

ولهذا دشن الملك مع الرئيس الفرنسي السابق ساركوزي بداية مشروع القطار السريع في المغرب في سبتمر 2011.

و قام بمعاينة المشروع ملك المغرب برفقة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في 2015.

 و في بداية 2016 تم بداية تجريب القطار السريع ،

 

الإنتقادات 

و قام بعض النقاد من بينهم صحافيين فرنسيين بإنتقاد الملك بشدة و القول أن المشروع لا يجدي نفعا لأنه مكلف.

وقد حصلت تظاهرات ضد المشروع، حيث أن الرافضين أعربوا على أن تكاليف قطار سريع يمكن إستعمالها لبناء مستشفيات و مدارس مثلا.

كما أن البعض إعتقد أن المشروع هو مثل ” هبة” لإرضاء فرنسا و كسبها كحليف ! خاصة أن البعض صرح بأن شركة ألستروم الفرنسية فازت بالمشروع دون منافسة ! وجاء المشروع في وقت الأزمة الإقتصادية، كما تم الإعتماد على خبراء فرنسيين للعمل في المغرب، و كأن المغرب ساعد فرنسا إقتصاديا و أنقذ بعض المهندسين من البطالة في فرنسا ! كما أن المشروع تكلفته كبيرة جدا في الوقت الذي يعيش لاكثير من المغاربة الفقر المدقع.

أما آخرون فقد فرحوا بالمشروع لأنه يبين تطور البلاد من ناحية البنية التحتية.

و هناك الكثير من الدول العربية التي تحاول تطوير خطوط النقل، من طرق سيارة وطنية  عريضة و متطورة، و  خطوط سكك حديدية جديدة، و ميترو و غيرها … مثل شبكة السكك الحديدة في السعودية.

 

تكلفة المشروع ؟

تكلفة المشروع هي  حوالي 1.8 مليار يورو،  20000  مليار درهم مغربي . بينما البعض كان يعتقد أن المشروع يصل من 2.4 مليار يورو إلى سبعة مليارات يورو  !

شركة آلستروم الفرنسية باعت 15 قاطرة بما قيمته 400 مليون يورو، في صفقة مباشرة مع السلطات المغربية و دون المرور عبر مناقصة دولية.

قدمت السعودية عبر الصندوق السعودي قرضا لإنجاز هذا المشروع بلغ 200 مليون دولار، وقدمت فرنسا 920 مليون يورو، والصندوق الكويتي للإنماء الاقتصادي العربي 100 مليون يورو، وصندوق أبوظبي 90 مليون يورو، والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي 66 مليون يورو، إلى جانب مساهمة الدولة المغربية.

financement
تكلفة المشروع حسب مكتب السكك الحديدية المغربي oncf
cout
الصورة فوق هي لتفاصيل تمويل المشروع

 

معلومات عن المشروع :

تم إنجاز في نهاية يناير 2016 ، 200 كلم من سكة الحديد المزدوجة من طمجة إلى القنيطرة، على مساحة 1800 هكتار من الأراضي،  و يمكن للقطار التنقل بسرعة حوالي 320 كلم في الساعة، و تم بناء 13 جسر من طنجة للقنيطرة.

 

ملاحظات مهمة !

تكلفة المشروع ليست دقيقة، و وكالات الأنباء كلها تتضارب في نقل المعلومات الخاطئة أو الغير دقيقة و الناقصة.

في 2007 حتى 20012 تضاربت الآراء في التكلفة، وقال بعض الصحفيين أن التكلفة تفوق بمليارات الرقم 1.5 او 1.8 مليار يورو !

ثم بدها ظهرت أرقام تقوم بتقليل التكلفة الإجمالية إلى 1.8 مليار يورو يعني 20 ألف مليار درهم مغربي.

المفاجأة أنني أعتقد أن هذا غير صحيح لعدة أسباب !

فنحن لا نعرف العشرين ملير درهم هل هي لكامل الخط المزدوج بين الدارالبيضاء و طنجة أو فقط الخط طنجة و القنيطرة ! فمن الممكن أن تظهر تكاليف أخرى للخط بين القنيطرة و الدار البيضاء، دون نسيان تكلفة إنشاء مجموعة محطات جديدة للسكك الحديدية، هذا دون ذكر تكاليف الخطين بين الدارالبيضاء وجدة بطول 600 كلم ، و بين الدارالبيضاء و مدن أخرى في الجنوب بطول 900 كلم !

وهناك إحتمال زيادة تكلفة الخط بين الدارالبيضاء و طنجة يجعل المشروع يصل إلى حوالي 25 ألف مليار درهم !

دون علمنا بقضية تكلفة الصيانة، و تكاليف السفر !

لأن رحلة في قطار سريع تتطلب حوالي 75 إلى 100 يورو، مثلا حوالي 85 يورو بين مدينة لييج البلجيكية و باريس !

المفاجأة التي لا يذكرها الإعلام، وهي أن القطار السريع في بعض المرات يقوم بتوقفات تصل إلى أربع مرات مثلا في عدة محطات، هاته لاتوقفات تجعل القطار السريع يتنقل بمدة تقارب القطار العادي ! حيث يمكن أن تستغرق أربع ساعات أو أكثر ! لكن غذا إنطلق القطار بسرعة فائقة تصل بدون تردد إلى 320 كلم/س و دون توقف مباشرة من الدارالبيضاء إلى طنجة فممكن أن يصل بسهولة و سرعة يف حوالي ساعتين ونصف.

أنا أفضل أن يتم تحسين و تطوير شبطات القطارات العادية أحسن من مشروع القطار السريع tgv .  والسبب هو إخماد غضب المواطنين الذي كرهوا أداء المكتب الوطني للسكك الحديدية، بسبب تأخر القطار، و الإزدحام الشديد، و غياب راحة المسافر مثل نقص حوالي 60 % من التكييف، و سوء حالة القطارات، وقدم الكراسي و إزدحامها !

لا نكذب و ننكر أنه يتم تحسين بعض السكك الحديدة القديمة، لكن هذا لن يكفي، فالدولة لا تخطط على المدى البعيد ! سوف يحصل في المغرب م احصل من مشاكل في مصر بكثرة الحواذث المؤسفة، و يحصل للمغرب ما حصل من إزدحام خطير في الهند ! لأن عدد لاسكان يرتفع،  وترتفع معه البطالة و الفقر، مما يعني أن الكثير سيضطرون للسفر عبر القطار ! فتخيلوا المنظر بعد حوالي 20 سنة أو فقط عشر سنوات !

لهذا فجدوى المشروع تبقى على المحك !

و القول أن أول قطار سريع إفريقي هو في المغرب ممكن أن فيه مبالغة، لأنه يقال أن الجزائر لها قطار سريع يصل إلى 200 كلم/س. و إفريقيا الجنوبية لها قطار سريع دشنته في 2011.

لكن لمذا يقول المغرب أن له أول قطار “شديد السرعة” في إفريقيا ؟!

السبب بسيط جدا، فالقطار لاجنوب إفريقي يعتبر “قطار سريع” و ليس قطار ” بسرعة كبيرة tgv ” لأنه لا يصل إلى سرعة 250 كلم/س بل فقط 160 كلم/س و لا تتعدى المسافة حوالي 75 كلم تم إنشاؤه من شركة “بومبارديي” الكندية،  و  أقل سرعة للقطار السريع جدا tgv هو 250 كلم /س !

و تحديد الرقم 250 كلم/س كقطار شديد السرعة جاء من منظمة الإتحاد العالمي للسكك الحديدية  l’Union internationale des chemins de fer)  UIC).

مما يعني أن اسرع قطار و الوحيد من نوع tgv ذو الصرعة القصوى في إفريقيا هو القطار المغربي الرابط بين طنجة و القنيطرة و الذي سيستمر للوصول إلى الدارالبيضاء، كمشروع أولي يليه إذا توفرت الإمكانات الشطر الثاني و الثالث يتجه نحو أغادير و وجدة.

slide_404732_5037456_compressed slide_404732_5037458_compressed slide_404732_5037460_compressed tgv-maroc قطار-سريع-إفريقيا-المغرب-tgv-maroc-france



 

02:10:25 . 2016-02-05 . بنقدور نبيل

Related Post

shortlink رابط مختصر:
About بنقدور نبيل 3153 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .

اترك رد