بوكو حرام1 min read

بوكو حرام

إندلعت حرب أهلية في نيجيريا، خاصة في الشمال حيث هناك كثافة في عدد السكان المسلمين السنة.

نيجيريا فيها أكثر من 350 عرقا وأكثر من 250 لغة وما يزيد عن 150 ديانة ويقول المسلمون أنهم حاليا يشكلون أكثر من 70% من عدد السكان البالغ أكثر من 130 مليون نسمة، وإنهم يمثلون الأغلبية المطلقة في 19 ولاية في الشمال النيجيري من أصل 36 ولاية.

 

 يوجد البترول في أقصى الجنوب الساحلي، حيث الأغلبية النصرانية، بينما في الشمال الصحراوي الفقير يكثر المسلمون.

يحكم نيجيريا رئيس ظالم ديكتاتور يخضع للغرب، وهو مسيحي متطرف، يعطي صلاحيات مبالغ فيها للكنائس و القساوسة المنصرين الذين يعلنون العداوة ضد الإسلام.

ينتشر الجيش الأمريكي و الإسرائيلي، تحت إسم  أفريكوم AFRICOM ، و يتمركزون قرب منابع الثروات الطبيعية، وهذا الجيش مكون و مدعم من  IAIPS ( مختصر فرنسي) الذي هو منظمة إسرائيلية أمريكية.

من بين المناطق التي يسيطرون عليها بتواجد الجيش و شركات غربية صهيو-صليبية منطقة بيافرا BIAFRA النيجيرية (حيث البترول و كثرة الكنائس).

يقوم النيجيريون القساوسة بالتنصير بدعم من الكنائس الأمريكية و بدعم من الرئيس النيجيري. و يكون التنصير بشكل غير إنساني و غير عادي، فيه العنف و الإرهاب و إستغلال الفقراء في شمال نيجيريا، مركزين على بعض القرى أكثر من غيرها حسب أهميتها الإستراتيجية. و يتم بناء كنائس و مراكز جمعوية لمساعدة المساكين، لكن حقيقتها هي التنصير مقابل غياب مساعدات حقيقية.

و إثر غضب الأهالي المسلمين في الشمال، قام الجيش النيجيري بحملة إبادات جماعية لعدة مسلمين في الشمال، وتم قتل النيجيريين المسلمين حتى لو كانوا معاقين من ذوي الإحتياجات الخاصة ! وقد بثت الجزيرة فيديوهات و صور حقيقية للقتل بدم بارد لفقراء و معاقين مسالمين غير مسلحين لا ينتمون لجماعات مسلحة مثل بوكو حرام.

بعد الهجمة الإرهابية للمنصرين الفاشلين، حذث ما لم يكن في الحسبان، حيث إضطر الكثير من المساكين إلى اللجوء أو الإنضمام لبوكو حرام للدفاع عن أنفسهم ! و من الممكن أن هذا كان شر لا بد منه لعدة أسباب معقدة.

رغم الظلم الذي عاناه المسلمون في النصف الشمالي لنيجيريا، و الإضطهاد و النعصرية في النصف الجنوبي لنيجيريا، إلا أن هذا لا يعني أن بوكو حرام هي تنظيم جيد، فحسب بعض الناس المهتمين بالأمر، فإن بوكو حرام التي تدعي الجهاد و الدفاع عن الإسلام، هي منظمة جاهلة إستغلها الغرب بطريقة خبيثة.

فمثلا قال كيمي سيبا المفكر الفرنسي ذو الأصول الإفريقية ( تعرض للسجن بتهمة معادات السامية ) يقول أن بريطانيا و السعودية دعمت بوكو حرام في الأول ! و أنا كانت المقال لم يتسنى لي التحقق من الأمر.

لكن نستطيع أن نقول أنه لا يوجد أي دليل على دعم بريطانيا و السعودية لبوكو حرام، لأن بريطانيا لا تدعم الحركات الإسلامية خاصة بالسلاح، كما أن عائلة آل سعود لا تصنع جماعات جهادية، فمهروف على أن الحكومة السعودية ضد أي جماعة إسلامية مسلحة .

لكن المؤكد أن بوكو حرام قامت بالدفاع فعليا عن المسلمين بصد بعض هجمات الجيش النيجيري الصليبي.

و مؤكد بالأدلة من صور و فيديو و شهود عيان، على أن الجيش النيجيري إرتكب جرائم بشعة ضد المسلمين.

المشكلة أن بعض الجهات الإعلامية مثل عبيد البيادة في مصر مثل قناة المحور، عرضوا صورا و أشرطة لضحايا مسلمين في إفريقيا الوسطى تعرضوا للتعذيب و القتل. و إدعت قناة المحور بأنهم ضحايا قتلوا من طرف بوكو حرام ! كما عرضوا صورا و أشرطة لضحايا مسلمون نيجيريون و إدعت القناة أنهم قتلوا من طرف بوكو حرام، وهذا غير صحيح.

الذي حصل منذ البداية أن المسيحيين إستولوا على السلطة بالقوة، و إستحوذوا على خيرات البلاد، مقابل تهميش ممنهج للمسلمين.

و عندما تم إصدار قانون يجيز لكل ولاية إصدار قوانينها، ظهرت في الشمال ولايات نيجيرية بشكل قانوني تطبق قوانين الشريع ة الإسلامية، فغضب المسيحيون خاصة القساوسة و قبائل يتنمي إليها رئيس البلاد المسيحي، فتم القيام بعمليات إرهابية، بل و ظهرت جماعات صليبية إرهابية متشددة مثل قبيلة اليوربا و جماعة كاجيس الإرهابية.

فحاول المسلمون الدفاع عن حقهم لكن دون جدوى.

و عانى المسلمون أيضا من إرهاب الوثنيين الذين آذوا المسلمين و إستفزوهم في بعض القرى.

و هكذا دخلت نيجيريا حربا أهلية.

بنقدور نبيل . 14:31:35  .  2015-01-19

About بنقدور نبيل 3500 Articles

فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب …
مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .
رسام كاريكاتير و مصمم جرافيكس و كاتب

3 Views

اترك رد