الفيزازي و حنان

الفيزازي و حنان

الفيزازي و حنان

ظهر مسلسل طويل و ممل لقصة مغربي و طليقته الحاقدة عليه، و أخذ الإعلام المغربي المنحط القضية كمادة دسمة لتحقيق مشاهدات عالية، و أيضا لتحريك دواليب العلمانية النتنة ضد الإسلام للأسف، و القصة تافهة لا تستحق النشر و لا يجب التشهير و لا تحدث أصلا عن الأمر، لأنها قصة بحث سيدة عن الطلاق، ولكن طلباتها غريبة، و تلف و تدور في كل الإعلام المغربي، و تصر على حذف نقابها و حجابها، و الظهور على الملأ و هي تحكي أسرار الزوجية، و الإعلام مهتم بالتفاصيل ! بما فيها العلاقة الجنسية ! و يدعون أن هدف الإعلام هو منع الزواج العرفي بدون عقد رمسي من الحكومة، و لكن الحقيقة هي أيضا أنهم يبحثون على إنتقاد تعدد الزوجات، و إستغلال صغيرات السن، و إنتقاد الزواج المبكر، و الإساءة للشيوخ الدعاة ، فيتبعون عورة داعية محسوب أنه شيخ، وهو الفيزازي. وقال الإعلام أنها قضية رأي عام ! و الحقيقة أنه قضية حياة شخصية لزوج و زوجته، و لا يهمنا الأمر.

 

القصة أن رجل يدعى بالشيخ الفيزازي تزوج عرفيا بدون عقد مع شابة صغيرة السن، و بعد العيش معها لمدة طلبت منه كتابة عقد زواج عند القاضي، ثم القيام بطلاق شرعي عادي. ولكن بينت المرأة أنها تكره الشيخ الفيزازي و بدأت تتكلم كثيرا في العلام بإسهاب و بطريقة غريبة، و شنت هجوما إعلاميا كبيرا، و كانها قضية وطنية تهم الأمر العام، بينا هو وضوع شخصي لا دخل لنا به. ثم بعدها طلبت المرأة و شقيقها رشيد الزعبول التسامح مع الفيزازي، و لكن بعد إطلاق بلاغات و تهم خطيرة جدا منها التلميح للخطف !

و الفيزازي يقبل الصلح و لكن بإعلان التوبة و التسامح مع ذكر ذلك في فيديو. وهو لا يقبل أي شرط مسبق من حنان.

و دافع الفيزازي عن نفسه قائلا أن الكثير مما قال إعلاميا كذب بواح. ولم يفعل حراما.

 

من هو الفيزازي :

ظهر كرجل مغربي يظهر عليه الإلتزام بالإسلام، و قد ظهر مرة في قناة الجزيرة في برنامج الإتجاه المعاكس، و بعدها سجن في المغرب، ثم عندما خرج تغير، و أستضيف عدة مرات في قنواة تلفزية مغربية، كشيخ عالم دين. وقد وقف ضد شابة مغربية إعلامية مدعيا أنها صبية تدعوا للفتنة، و ردت عليه أنه كان يدعو للإرهاب. ظهر الفيزازي كشيخ بلاط للحكومة المغربية حسب البعض، و يحاول تجنب الفتن بين العلمانية و الإسلاميين. كم ايحاول الدعوة فعليا بالرد على الملاحدة و المنصرين.

 

رأينا ؟

رأينا هو أنه لا رأي لنا، فنحن غير مهتمين بهذا الموضوع التافه، و كتبناه عتابا ضد العلام الفارغ الذي يعيش فراغا و يعيش بطالة و يأكل من أموال الشعب تحت شعار دعم السمعي البصري، و يأخذ أموال المستشهرين مثل إتصالات المغبر، الفوسفاط ، و يتبنوا العلمانية النفاقية، ويظهرون المغاربة كوحوش و بهائم.

و مواضيع الطلاق و الزواج أمر شخصي بين الزوجين أو الطرفين، و لمذا لا يهتم الإعلام بمنع الشباب من الزنى و اللوواط، بينما يشهرون برجل في حياته الشخصية ؟!

و نحن لا ندافع عن هذا الفيزازي و لا نعتقد أنه يصل لدرجة عالم.

About بنقدور نبيل 3329 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .

اترك رد