السيسي يسيء للعلاقات المصرية المغربية

السيسي يسيء للعلاقات المصرية المغربية

منذ إنقلاب السيسي ومصر متحولة إلى دولة يتيمة تبحث عن أصدقاء، فإذا بها تفقد بريقها و تتعكر العلاقت، منها العلاقة المصرية المغربية. و السبب إعلام الإنقلاب المتخلف الذي لم يتوقف عن سب المغاربة و خاصة المغربيات الشريفات بأقذر الألفاض.

و بعد قتل السيسي لنساء عفيفات في رابعة، و حرقهن و جرفهن بجرافات، مثل ما يفعل أخواله اليهود في إسرائيل، و جند الجحش السيسي زبانيته من الإعلاميين المتسخين الذين لهم تاريخ مليء بالفضائح و العهر ضد كل صوت يقول الحق.

و إذا بهذا الإعلام الفاسد يسب المملكة المغربية، هاته الإمبراطورية التي لها تاريخ طويل في الجهاد، فقد لقد أسود الأطلس دروسا للبرتغال، إسبانيا ، فرنسا و غيرها ! مثل معركة وادي المخازن، و فتح الأندلس و قهر المستعمر في منطقة الريف المغربي …

و الإعلام الفاسد لا يحتوي فقط على مقدموا برامج، يتمتعون بسب المغاربة، بل هناك أيضا فنانين مصريين تم تكريمهم في المغرب ! سبوا المغرب بشكل غريب و كفروا جل مواطنيه !

فهناك من قالت أن المغرب مليء بالسيدا ! و هناك من قال أن المغرب 90 بالمئة يهود. و هناك من قال أن المغرب رائد في السحر و الدعارة …

طبا نستطيع أن نرد عليهم بالمثل وليس بأحسن مثلها، حيث نسب نحن أيضا فاتحين مواضيع لا تليق مثل : الراقصات، و التصهين، وبين سيناء، و غيرها الكثير !

لكن مصر الحرة، مصر الثورة محترمة و عظيمة، وفيها رجال طيبين محترمين يعرفون قدر المغاربة. مثل الطيبين من الإخوان المسلمين الذين ضحوا بكل مالديهم حتى أبنائهم في سبيل تطوير مصر و جعلها دولة ناجحة قوية …

المغرب إضطر أن يرد بعض إعلامييه على مصر بالقول أن ما حدث في 30 يونيو إنقلاب و أن السيسي إنقلابي، خاصة بعد وقوف السيسي مع عدة دول ضد وحدة المغرب، فتفكيك المغرب و المساس بأرضها هو خط أحمر.

لكن الذي أستغربه هو إصرار الإعلام المصري التفريق بين مصر و المغرب ! فكل هذه الهالة الإعلامية بدأها و أشعلها إعلام الإنقلاب، و صب الزيت في النار ليهيج المشاعر و يغضب الناس و يكثر السباب ! بينما رد المغرب كان صراحة عادي، بارد، هاديء …

العجيب أيضا أن الإعلاميين المصريين المؤيدين للعرص، أذوا يلصقون الإتهامات بالإخوان، فأي شيء سيء في مصر يلصقونه بالإخوان ! علما أن السيسي هو من يسيطر على كل شيء وهو ليس إخواني. فزعموا أن الإخوان يريدون الإيقاع بين المغرب و مصر، و زادوا الطين بلة حيث إعترفوا بلسانهم (الإعلام الإنقلابي) أن الصحراء هي (( صحراء غربية)) وليس مغربية ! وهذا إعتراف صريح منهم بمرتزقة البوليزاريو ! فكيف يفرقوننا و يمسوا سيادة المغرب الترابية ثم يقولون في نفس الوقت أن الإخوان هم السبب !

قلة حياء و تصهين عجيب لتفريق المسلمين !

الصحراء مغربية ، وأرض الإسلام لا تفكك و لا تجزأ و لا تباع ولا تنتهك. و الصحراء المغربية هي أرض إسلام لا أحد يسلمها لمرتزقة لا يتعدو مائة الأف شخص يعيشون في تندوف داخل الجزائر، وقد إستعملهم القذافي لقمع الثورة ! وهم حثالة من الشيوعيين الناطقين بالإسبانية، يحقدون على الوحدة الترابية للمغرب، وعبيد جنرالات الحرب في الجزائر.

إعلام مصري فاشل و متخلف و نتن، و فتحه و تضخيمه للموضوع يمكن أن له سبب خفي، مثل إلهاء الناس بقضية لمدارات قضية أخرى. فمذا يات رى فعل السيسي من عمل أحمق جعل الإعلام يغض الطرف و يطبل في مواضيع أخرى ؟! فكل شيء ممكن.

أم أن الإعلام المصري ممل و لم يعد أحد يصدقه، فيختلق مشكلة و يضخمها لجلب الإنتباه إليه، أو لجلب الإنتباه لسيسي لكي يظهر على أنه زعيم يشبه جمال عبد الناصر الذي حارب المغرب و هدد وحدته الترابية ، أيام إلقاء الجيش المغربي القبض على مبارك البقرة الضاحكة !

على كل حال المؤكد هو أن السيسي غبن اليهودية جحش حقيقي، ولن يستطيع التفرقة بين المسلمين خاصة بين الإخوة المصريين و المغاربة. وتبقى الصحراء مغربية إلى اليوم الموعود.

بنقدور نبيل   .   00:43:32    .    2015-01-08

Related Post

shortlink رابط مختصر:
About بنقدور نبيل 3195 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .

اترك رد