الرد على عصيد حول إكراه غير المسلمين في دخول الإسلام

الرد على عصيد حول إكراه غير المسلمين في دخول الإسلام

 

الرد على عصيد حول إكراه غير المسلمين في دخول الإسلام

عصيد هو ملحد علماني مغربي يبث الفتنة بين العرب و الأمازيغ، و يكره الإسلام و كل ما هو إسلامي،  و يزدري الدين الإسلامي، و يحض بحماية الدولة و الإعلام المنافق. يطلق العنان لنفسه لبث سمه الزعاف. وهو مثال بسيط لعدد من المنافقين الذين يؤذوننا بمواضيعهم الرديئة المستوى. بدون إعتمادهم على أدلة ولا على واقعية و لا على إحترام لحرية الغير. يطالبون بالحرية لأنفسهم في أذية المسلمين و تشويه الإسلام، و يمنعون المسلمين من الدفاع عن إسلامهم و عن ” وجودهم ” ! رغم أن العلمانيين أقلية و سط أغلبية من المسلمين. و الذي يحزنني أن أساتذة مغاربة ” مسلمين ” لا يردون عليه بقوة، و لا يوقفونه و لا يمنعونه، و السبب اضن أن كل ماوح راضي براتبه، و لا يهمه مستقبل الأمة الإسلامية و المملكة المغربية.

عصيد المغربي المنافق، سب مرة الإسلام وقال أنه إنتشر بالسيف، و أجبر المسلمين الأمازيغ على دخول الإسلام ! بمقلوة أسلم تسلم ! و قالها جهارا نهارا في جامعة مغربية أمام مجموعة من النعاج ” الطلبة ” الذين كانوا يبدون راضون عما يقوله ! و لم يقل أحد أن أسلم تسلم تعني ” أدخل الإسلام  تسلم من عذاب النار “، و لم يقل أحد ( لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ ) البقرة/ 256،  و لم يقل أحد أيضا ” لكم دينكم و لي دين ” ! و لم يذكره أحد بحديث المقاتل الكافر الذي أعلن الشهادة فقتله الصحابي غضبا، فصرخ الرسول محمد صلى الله عليه وسلم بحديث  ( ما معناه )  ” أشققت قلبه ” … لم يرد أحد على عصيد و أمثاله الكثير  و يقول مثلا أنه لم يثبت تاريخيا ان دخل شخص مجبرا على الإسلام ! 

أما الجهاد فهو لإيقاف الإعتداء و هجوم الجيوش الظالمة التي تحتل اأرض و تقتل الأبرياء، و لحماية الإسلام، و ليس في الجهاد إكراه على دخول الإسلام ! و الجزية هي دليل على أن العغدو الذي يستسلم و يتوقف عن القتال يدفع ضريبة رمزية، لأنه غير مسلم، فلو كان غير المسلمين مجبرون أو مكرهون على دخول الإسلام لما دفعوا الجزية، و الجزية يمكن إ‘تبارها رحمة لهم، لأن غير المسلم يتمتع بعدم دفع الزكاة و لا القتال للدفاع عن النفس، بل المسلمين يدافعون عنه !

بل عن بعض ” المتأسلمين ” يمكن أنهم فعلا تجار دين، لا يأبهون بالدفاع عن الإسلام، و يقولون السنفونية القديمة ” الإسلام يدافع عن نفسه ” أو ” لا يحتاج الإسلام لمن يدافع عنه ” ! وهنا ارى أن ” المتأسلمين ” يبدون و الله أعلم أخطر من العلمانيين !

لأن الله عز وجل من سنة الحياة جعل المسلمين سببا في نصرة الدين ! فيجب الإتخاذ بالأسباب.

لو كان المسلمون يجبرون الناس على دخول الإسلام لما بقي نصراني و يهودي واحد في مصر القبطية ! و في لبنان المارونية ! و في المغرب !

 

إضافات 

إجماع شرعي: لا يجوز إجبار أحد.. على الدخول في الإسلام

مؤكدين على عدم صحة مايقوم به تنظيم داعش من إجبار الناس على الدخول في الدين الإسلامي

مشايخ وأئمة: لا إكراه في الدين.. ولا يجبر أحد على دخول الإسلام

محمد الطبطبائي: الإيمان قول باللسان والتصديق باللسان والعمل بالجوارح فلايصح دون تصديق

وسام العثمان: إدخال الناس الإسلام بالإجبار رفضه القرآن الكريم

أحمد الطرابلسي: لا إكراه في الدين ولا جزية على المسيحي ايضاً

فيحان الجرمان: الإجبار غير جائز والأمان للذمي والمعاهد والمستأمن

 

بنقدور نبيل . 13:38:30 . 2016-07-19
shortlink رابط مختصر:
About بنقدور نبيل 2831 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .

اترك رد